الرئيسية » خواطر » خواطر جميلة » أدعية جميلة جداً

أدعية جميلة جداً

بواسطة عبدالرحمن مجدي
159 المشاهدات
ادعوني استجب لكم
“باسمك اللهمّ قلبّي يتمنى..
أن يعيش العُمر سهلًا مطمئنّا.”
– – – – – –
“يا الله دعني أُحبّك
إلى الحدّ الذي أقف فيه أمام معصيتك
ولا أقترفها لأنّ حُبك ينهاني!”
– – – – – –
“اللهُمَّ ليلة لا أنام فيها من شدّة الفرح.”
– – – – – –
“اللهم معجزة تنتشل المرء من أعماق الفوضى.. لأكبر نقطة من الطمأنينة”.
– – – – – –
“أسألكَ حُبّك، والحُبّ فيك، والحُبّ لك، والحُبّ منك، وحُب من يُحبك، وحُبَ من تُحِب، وحُب ما تُحِب، وحُب ما يُقرّبني إلى ما تُحب، ياربّ..”
– – – – – –
“صُب في صدري بردًا وسلامًا وطمأنينة، انتشلني من مخاوفي ومن قلقي، لا تتركني وحيدًا يا الله.”
– – – – – –
“ولكَ في الأيام القادمة ليلةً، لن تنام فيها من شدّة الفرح”
– اللهمّ هذه الليلة
– – – – – –
“ربّاه إني لم أبُح..
لا أخ يدري أو صديق.”
– – – – – –
“يارب امنح روحي السَّلام والطمأنينة بعدد المرات التي كنت أستطيع الأذية ولم أفعل، بعدد المرات التي قدمت الخير والحُب وأنا أعرف أن الأرض تحتي تتشقق وتهتز، بعدد المرات التي أشَحتُ بوجهي عن جرح ينزف خشية أن تزيد نظراتي تَأجُّج الجرح.”
– – – – – –
“دعوته، دعاء الواثق، دعاء المطمئن، إن كل ما قلته سيتحقق، الأماني جميعها مجابة وإن تأخرت. أعلم أن كرم الله أوسع من أي أمنية، وعطاياه في إتيان وهطول متواصل، لأنه المانح. لأنه الله.”
– – – – – –
“يارب علِّمني كيف أدعوك بأحب الأسماء إليك، دُلّني على اسمك الذي إذا سئُلت به أعطيت وإذا دُعيتَ به أجبت، واجعلني غنيًا ومكتفيًا بك، يارب علِّمني كيف أدعوك في الرخاء كما أدعوك في الشدة، أن أكون في كل مكان كما لو أني في صلاتي أمامك، أن أُحبّك وأخافك وأرجوك في آنٍ واحد.”
– – – – – –
“لله أنا، وقلبي، وحيرتي، وضياعي، وأحلامي، وآمالي.. لله فرحي، وحُزني، وألمي، وروحي، وراحتي، وطمأنينة قلبي.. لله صبري، وقوتي، وضعفي، وتشتتي، وأفكاري.. لله ما وضعه في قلبي، من حُبٍ، وودٍ، ومعزّة.. لله أمري كُله وعليه إتّكالي، وإتزاني، وجميع أمور حياتي.”
– – – – – –
يا ملائكتي إقضوا حاجة عبدي الليلة فقد غلب يقينه قدري
– يارب ارزقنا هذا النداء
– – – – – –
“يا الله، كل شيء حولي بات سيئًا، حتى أنا صرتُ بأسوء نسخةٍ مني، حزينٌ طوال الوقت، مُنطفئ كالعادة، أفتعلُ المشاكل من لا شيء، وأُقسمُ أني لم يعُد لدي القوة لإحتمال المزيد، بحاجة للكثير من العون هُنا يا الله لأصمُد لبعضِ الوقت أو لتُخلصني من كل هذا سريعًا.. أعلمُ أنك تسمعني.”
– – – – – –
“وحدك من يعلم يا الله بأننا نختبئ خلف أمورًا كثيرة نتمناها أن تتحقق، خلف أيام سيئة نريدها أن تذهب وتتلاشى بعيدًا عنا، خلف أنفسنا وضحكاتنا الزائفة التي تخبئ الكثير والكثير، اجعل من أرواحنا طيورًا تستطيع أن تطير وتلمس السماء، اجعلنا أحرارًا نتمتع بالخفّة.”
– – – – – –
“ربّي لقد بذلت ما بوسعي لئلّا انطفئ، خذ بيدي إلى نجمٍ بعيد، واغمرني بضوءٍٍ لا يخفت وهجه ولا ينكمش، يعزّ عليّ هذا التعب والركض الطويل في مدارٍ أجهله، خذ بيدي من التيه، من عبء الوجود الحزين، من بين أنياب القلق، إلى رحابة حنانك وأمانك، واملأني بالسّلام الذي أتوق إليه.”
– – – – – –
“أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الْآمِنِينَ” يا رب
– – – – – –
“يارب شخصًا يُناجيك لأجلي إذا اخذني الموت يومًا ونُسيت كأنني لم أكن، اللهم شخص لا ينساني، يقف كل ليلة بين يديك يرجو رحمةً لي ونورًا لقبري.. فتسمعه وتجيبه..”
– – – – – –
اللهم ارزقنا شعور هذه اللّحظة:
“والله إني لأتعجب كيف جمع الله بيني وبين أُمنيتي رغم استحالة الأسباب”.
– – – – – –
اللهُم لحظات سعيدة نقول فيها:
“وشعرتُ في لحظة خاطفة أن فرحًا أقرب إلى الريح يغسلني”. بهذهِ البسَاطة
– – – – – –
“ياربّ وكلّ شيء في يديك.. أنتَ الذي إذا أعطيت كلًا منّا سؤله مانقصَ من ملكوتِك مثقال ذرّة، هَب لنا من فيض جودكَ إجابة دعوانا والحمد لك ياربّ العالمين.”
– – – – – –
“يارب..
أنتَ خلقت هذا القلب وأنتَ زرعت فيه الشعور، وأنت تضعُ فيه ماتشاء وتنزع منه ما تشاء، وتقلّبه على الوجه الذي تشاء.
فبرحمتك لا تتركه يتخبّط هائِمًا لا إلى قرار أو إلى استقرار، وبحكمتك أنِر له الظُلمة وبصّره بالعلامات وأسكنه وطمئنه وألقِ عليه مَحبّة منك.”
– – – – – –
“اجعلني أسعى يا الله ماضيًا في دربي مستأنسًا بالحُبِّ والحياة، اجعلني السَّلام إذا دبَّ الخوف، واجعلني الشُكر إذا حلَّ الكفر. صيّرني مطرًا إذا أجدبت الأرض ونهرًا جاريًا صافيًا يروي إذا حلَّ العطش. اجعلني أزرع الحُبَّ والسَّلام والبهجةَ حيثما كُنت وحيثما ولّيتُ وجهي شطر الحياة.”
– – – – – –
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !