أقوال مأثورة وحكم




إن شئت مت لتحيا .. أو عش لكي تموت .
ميخائيل نعيمه
– – – – – – –
عندما تتخطى مرحلة صعبة من حياتك ،
أكمل الحياة كناجٍ وليس كضحية ..
جلال الدين الرومي
– – – – – – –
أخطر شيء في العالم ، هو أن تعتقد أنك تفهم شيئا ما …
لاوتزو
– – – – – – –
لا تسألني عن الحق ، لا تسألني عن القداسة ، و لا عن النيرفانا ، و لا عن التحرر ، لا تسألني أي شي عن هذه الأمور ، أسألني فقط كيف تصل إليها ، أنا أنير لك الطريق ، لكني لا أستطيع أن أمنحك التجربة ، فهي ليست بالكلمات بتاتاً .
 
التجربة شخصية ، أما التقنية غير شخصية ، التقنية علمية ، أما التجربة شخصية و شاعرية وعاطفية .
بوذا
– – – – – – –
يُقال إن جسد الإنسان هو مدينة الله ، كما نستطيع القول إن جسد الإنسان والجهاز العصبي هو نافذة إلهية ، إن الممارسات اليوغية مصممة للمساعدة في تنظيف الزجاج ، ليتمكن النور الكامل للصفات الإلهية الداخلية من اختراقه ، نختبر هذا على شكل سلام داخلي متزايد .. إبداع .. طاقة ورؤية مضيئة أكثر للعالم ، لهذا السبب تسمى المرحلة الأخيرة من التطهر والانفتاح بالتنور .
 
المعلم في داخلك
يوغاني
– – – – – – –



هناك شرط واحد يستطيع أن ينقذنا ، من التماثل بالصعود والهبوط في الحياة ، شرط واحد فقط ينقذنا من صراعات الفكر ، التي تخلق مشاهد شاسعة في الزمان والمكان .
 
إنه الشاهد ، صمتنا الداخلي الكامن ، الذي نستطيع تنميته بسهولة في التأمل العميق اليومي ، عندها يصبح الفهم الحقيقي ممكناً لدينا ، ونجد أنفسنا قادرين على تخطي العذاب ، ونتساءل من هو الذي كان يتعذب أصلاً ؟
 
المعلم في داخلك
يوغاني
– – – – – – –
لا تحملوا إلى الله مشاكلكم ومتاعبكم التي لا تُعد ، ولا تتضرعوا إليه أن يفتح لكم الأبواب ، من بعد أن أعطاكم مفاتيحها .
 
لكن فتشوا رحاب قلوبكم ، ففي رحاب القلب مفتاح لكل باب ، وفي رحاب القلب كل ما أنتم جياع وعطاش إليه ، إن من خير وإن من شر .
 
مرداد (ميخائيل نعيمه)
– – – – – – –
فالحقُّ أن الحياة هي التي تُعطي الحياة ، ولست أنت ، يا مَن تظن أنك مُعْط ، سوى شاهدٍ .
 
جبران خليل جبران
– – – – – – –
مما اختبرت ..
المعلم الحقيقي .. لا يستغل حاجتك للمساعدة ليبتز منك المعلومات ، أو النقود .. المعلم الحقيقي لا يرضي أناك .. المعلم الحقيقي لا يستعرض عضلاته .. المعلم الحقيقي لا يجعلك تابعا له .. المعلم الحقيقي يصالحك مع المعلم بداخلك .. المعلم الحقيقي كما قال لاوتسو : “يعلم (من علامة) ، ولا يجرح .. وأخيرا المعلم الحقيقي هو من قد لا يعرف أنه معلم ، وخاصة هو من لا يفرح بصفة معلم …
 
شكرا لكل من أتى إلى هنا ليزرع الحب حيثما حل
– – – – – – –
بالنسبة لأولئك الذين يطلبون المجد ، لايدركون أن المجد موجود سلفا ، في كل لحظة من الحياة …
 
أن تكون مستعدا للحياة بهذا الأسلوب .. هو المجد بعينه ، أما بذل جهود غير عادية لتتفوق على الآخرين ، فهو يمضي بعكس ذلك تماما ، كل مايجب علينا فعله هو المثابرة .
 
إن الجهد الصحيح يكمن في التخلص من الفخر ، وفي توجيه كامل انتباهنا إلى الحياة العادية ، بلحظاتها البسيطة ، من أجل تقليص الأنا لدينا ، لندرك أن الحياة هي معجزة سلفا ، ونهتم بفعل مانفعله ، وليس بناء ذوات زائفة فخورة .
 
وبعدم محاولتنا السعي خلف أية مسؤولية .. أو منصب ، يحدث الشيء الغريب … نصبح أسياد ظروفنا ، بدلا من عبيدها .
 
زن
– – – – – – –
لا يوجد جمال على وجه الأرض يدوم إلى الأبد ، إذ إن المدن تنتصب فوق أعمدة روحية كالمرايا العملاقة ، وهي تعكس قلوب سكانها ، فإن أظلمت هذه القلوب ، وفقدت إيمانها ، فإنها ستفقد بريقها وبهاءها ، لقد حدث ذلك لمدن كثيرة ، وهو يحدث دائما ..



شمس التبريزي
– – – – – – –
بعض تمارين الزن عمليا :
 
التمرين الأول : العودة إلى النبع :
أيا يكن ماتفعله ، وأنت في منتصف أي شيء ( الحديث ، التنظيف ، أو أي نشاط آخر) ، توقف للحظة .. انتبه إلى مكان وجودك ، وإلى تنفسك ، ثم اسحب انتباهك من العالم الخارجي ، موجها إياه نحو نفسك ، قم بهذا ثلاث مرات يوميا على الأقل .
التمرين الثاني : اشعر بالهواء يلفح وجهك :
عندما تكون في خضم أي سعي ، أو غضب ، أو انفعال قوي ، توقف ولاتفعل شيئا ، راقب نفسك .. اسأل نفسك عن ماهية هذا الانفعال ، لاحظ وضعيتك ، تنفسك ، وردود أفعالك ، ثم قوم ظهرك ، واشعر بقدميك على الأرض ، اشعر بالهواء يلفح وجهك ، وحاول أن تعي أنك أسير عاصفة مؤقتة ، حافظ على ثباتك ريثما تمر تلك العاصفة وتنقضي ، إذ إنها ستنقضي .
 
سون ناكاغاوا روشي
– – – – – – –
للمرأة حضور خفي لا يراه ويهتدي به ، إلّا رجل متفتح عارف ..
فهناك نوع آخر من الرجال بداخلهم حيوان محبوس ! ليت هؤلاء يقوّمون أنفسهم أولا‌ ..
ليتهم يعرفون أن المحبة والتفهم ، هي ما تجعلنا بشراً ، أما الشهوة والحمّية .. فلا‌ !
ربما كانت المرأة نوراً من نور الله ..
ربما كانت خلا‌قة وليست مخلوقة ..
ربما هي ليست مجرد ذلك الشكل الأ‌نثوي الناعم الذي تراه …
 
جلال الدين الرومي
– – – – – – –
وقال لي :
أنا القريب ، لا كقرب الشيئ من الشيء ..
وأنا البعيد ، لا كبعد الشيئ عن الشيء ..!!
 
النفري
– – – – – – –
أحبب و اخدم جميع البشرية
ساند أي أحد
عش في الفرح ، كن لبقا
كن محركا للسعادة يتعذر كبحه
شاهد الله و الخير في كل وجه
لا يوجد أي قديس بلا ماضي
لا يوجد أي مخطئ بلا مستقبل
صل من أجل كل روح
إذا لم تتمكن من الصلاة من أجل واحدة منهم ، دعها تسلك طريقها
كن أصليا ، كن مبدعا
تجرأ ، تجرأ و تجرأ أكثر
لا تقلد ، اسكن الأرض خاصتك
لا تستند على آثار الآخرين
فكر أنت بنفسك
كل الكمال و الفضائل الألوهية مخبئة في داخلك
اكشف عنها
المنقذ هو أيضا بداخلك
اكشف عنه
اترك نعمته تحررك
اسمح لحياتك أن تكون مماثلة لحياة وردة
و هي صامتة تتكلم لغة العطر .
 
بابادجي
– – – – – – –
في الحقيقة لا يوجد ما يمكن أن يسبب لك الحزن أو التعاسة ..
أنت الذي يفرض القيود على طبيعتك الحقيقية كإنسان حر غير مقيد ..
ثم تبكي زاعما˝ضعف قدراتك ..
وبعدها تحاول الاجتهاد في شتى الطرق لتتخلص من قصورك ..
ولكن كيف ستساعدك هذه الطرق ، على تخطي هذا القصور ، إذا كانت في الأصل مؤمنة به ؟
عليك معرفة إنك مخلوق نقي .. حقيقي ، لاحدود لقدراتك ، أنت الذات المطلقة ، كنت دائما˝ وستبقى دوما˝ذات مطلقة ..
فلا ترضخ للجهل بحقيقة نفسك ..!!
 
رمانا مهارشي
– – – – – – –
ما ارتفع الإنسان فوق الحيوان ، ليبقى بعضه حيوانا وبعضه إنسانا ، بل ليرقى إلى ما فوق الحيوان والإنسان .. وما أوجاعه المميتة ، وشكوكه النهاشة ، وأشواقه اللافحة ، وما قلقه الممض ، وحيرته الخناقة ، وأحلامه المجنحة ، إلا لأن البهيمة فيه تشده إلى الأسفل ، والإله فيه يشده إلى الأعلى ، فهو منقسم على ذاته وعالمه عالمان لا واحد .
( إن الإنسان صورة الله و مثاله )
 
ميخائيل نعيمة
– – – – – – –
عش كالهواء بلا لون .. بلا طعم .. بلا رائحة .. بلا وزن ..
لكنك في كل مكان …
– – – – – – – – – – – – – –
 
.
.
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم الفلاسفة

كلمات دلائلية : ,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..