اجمل العبارات عن الحب




” أنا طيف من الحب ، منه ولدت وإليه أعود “
– – – – – – – – –
بالحب نتخطى الأماني
ونخلق من المعنى معاني
ويتلاشى الزمن والمكان
ويسطع النور في الأركان
ويسكن الروح دفيء الحنان
وتعزف النفس لحن الجنان
فلا ماضي ولا آت ولكنه الآن
– – – – – – – – –
لولا الألم ما كان الحب
لولا الظلام ما كان النور
لولا الليل ما كان النهار
 
كل شيء له نقيضه ليتجلى من خلاله
فكيف بلسانك أن يعرف مذاق الحلو إن لم يكن تذوق المر من قبل!!
وكيف بعينيك أن تعرف النور إن لم يكن قد مر عليها الظلام!!
وكيف بأذنيك أن تميز ما بين الصخب والسكون!!
 
كلها أضداد خلقت لتعطي للآخر معنى وحياة



فكل نقيض من خلال الآخر يتدفق
فظاهرنا نهار وباطننا ليل
فلنتقبل كلا النقيضين لأن كلاهما نبيل وتكمن فيه الحكمة
حكمة الخالق في تجلي الأشياء عبر نقيضها
– – – – – – – – –
كائنات الحب التي غذائها الحب وماؤها الحب وهواؤها الحب وكساؤها الحب ومسكنها الحب ،لاتقبل بغير الحب بديلاً .
– – – – – – – – –
إن روح الحب الصافي تختبيء داخل كل كائن بشري،لكنها تثور داخل بعضهم رافضة الإختباء .
– – – – – – – – –
ببساطة
من يخاف من كلمة حرية بكل ما تحتويها من معاني ، لن يستطيع أن يجمع أجزاء صورة الحب ، فالحب الآن هو لغز العصر وحتى تصل له عليك أن تتحرر ، وكل من تجده يقاوم فكرة الحرية ممن حولك هو في نفسه مفتقد لها ومازال يبحث عن الحب …فهل سيجده!
– – – – – – – – –
الحب ليس له منطق ، الحب خارج قوانين المنطق والعقل ، الحب خارج إحداثيات إن فعلت كذا وكذا سيكون الناتج كذا … لأن الحب ليس من كوكب المنطق بل هو من كوكب النور .. هل يطلب نور الشمس إذنا عندما يتسلل داخل الأغوار !! ، أو عندما يشق عتمة الجحور !! أم عساه يطرق على الزجاج قبل أن يخترقه ويعبر!! دع المنطق متربعا على عرش نفسه.. وأترك الحب سلطانا على أعراش القلوب .
– – – – – – – – –
أجمل شيء بالوجود هو ♡ حضن ♡ يقرب بين قلبين ، فتمتزج به روحين ، وتباركه الملائكة ، فيطوى به المكان ويختفي بأثره الزمان ، فتغني السماء وتعلن عن
حب
خالي
من
أي
مصلحة
 
هو
الحب للحب ?
– – – – – – – – –
الحب اللامشروط
ـــــــــــــــــــ
الحب هو شعور حر شفاف ينفذ ويسري بالكون ، لايعرف حواجز ولاعوائق، بل هو لا يقع ضمن قوانين المادة ، هو ليس مادة أبداً حتى نتعامل معه مثل أي شيء نمتلكه ، بل هو كنز لا يعرفه أحد ولم يكتشفه إلا القليلين ، هؤلاء القليلين ممن تحرروا من قوانين المادة وممن تحرروا من المسموحات والممنوعات ، ومن اللافتات والإرشادات التي وضعتها أيادي لم تعرف الحب.
 
الحب ليس شعوراً مادياً ، ليس شعورا أرضياً ، إنه عطية نور تتنزل على قلبك وتمنحه أنفاساً حرة بل تمنحه رحابةً ووسع بل تمنحه كوناً ينبض بداخله ،فتصبح أنت الكون والكون أنت ، تصبح ممزوجاً ،مخلوطا بخليط حي يجمع مابين السماء والأرض ،خليطا يجعلك تتلاشى كما حبات الندى في حنان الشمس الرؤوم، خليطا يجعلك تتناثر كرذاذ عطر أنثوي نادر الوجود.
 
الحب اللامشروط عطر الوجود، عبق الزهور الخالدة ، ينبض داخلك الآن وفي كل آن فهو لا يعرف زمنا ولا يعرف مكان. تاهت عنه القلوب وباتت تفترش الدروب هائمة على وجوهها باحثة عنه لعلها تجده ،ودرب يلي درب وحياة تلو حياة وقلوب تذهب وأخرى تجيئ ، وهو ساكن ينظر أين أنتم مني يافرائط عقدي ، أين أنتم من حناني الذي يلفكم دوما، أين وجوهكم لما لا أراها ! لما تنظرون بعيدا وأنا القائم هنا دوما لما تشيحون بوجوهكم عني ألست أنا من صغتكم بيداي وزرعتكم بذورا نادرة الجمال في تربة العشق الدافئة ، أراكم يا بذوري تغدون براعما غضة ،مبهرة الوصف بل ليس لكم وصف .. مبهرة الحضور وأنتم هو الحضور .
 
ناديتكم قبلا ولازلت أناديكم ،إنها قصة أزلية منذ النشأة الأولى ?



 
♡ هائمي العشق والعشق داخلهم ♡
♡ يبحثون عن الأحباب خارجهم وهم فيهم ♡
♡ أيها الساقي بماء النور والوجل ♡
♡ إسقي بذورا ظمآنة دوما لترويهم ♡
– – – – – – – – –
الروح هو أصل ومنبع الحب فالحب درجات أعلى درجة هو الحب الروحي
فالأرواح بداخل البشر هي قطرات من الروح الكلية ومع أنها قطرات ، لكنها تحمل نفس خواص المحيط التي نبعت منه لذلك عندما تحب شخص أحب الروح الذي يسكنه وجه الحب لذاته النور وليس لجسده الفاني فعندما توجه الحب لذاته وروحه أنت تشمله كله بالحب أي ذاته وجسده وعندما تخاطبه خاطب الحب داخله
– – – – – – – – –
الموضوع ومافيه..أنني عرفت أنني سأموت يوما ما…
فقررت أن أعيش كما أحب…
حتى عندما يأتي الموت يجدني أبتسم له وأستقبله بنفس الحب الذي تعودت أن أعيش عليه
– – – – – – – – –
♡ الناس موتى وأهل الحب أحياء ♡
الحلاج
– – – – – – – – –
الحب هو النبع الكامن بداخلك..كنز الكنوز الذي ما إن تكتشفه حتى تفتح لك بوابة نور ليس كمثلها شيء .. بل هو نورك الذي لم تراه عينك يوما وما إن تراه حتى تتفتح بصيرتك وتنتشي به سرائرك وتختفي حيرتك وينشرح صدرك وتعشقك السكينة ويذوب فيك الصمت .
– – – – – – – – –
قبل أن تبدأ أي علاقة إسأل نفسك هل أنت مستعد لذلك ؟ وماذا لديك لتقدمه للطرف الآخر ؟
العلاقات الناجحة أساسها أن جميع الأطراف فيها تعطي..وتركز على العطاء أكثر من الأخذ والأرباح لأنه فطريا مع العطاء ستكون رابح بجميع الأحوال ..لذلك معظم العلاقات تفشل وتنتهي سريعا لوجود طرف أناني بالعلاقة ..هدفه الأساسي من إقامتها أن يشبع حاجته من الطرف الآخر وتركيزه الأكبر على ماذا سيقدم لي الآخر .
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
أسماء مايز
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم عن الحب

كلمات دلائلية : ,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..