اجمل الكلام والحكم




إنك لا تهدي الأحبة ? الله يهدي من يشاء
– – – – – – – –
أي مصدر تستمد منه الفرح والحب وله خاصية الزوال بيوم من الأيام ..تأكد أنه ليس المصدر الحقيقي .
– – – – – – – –
كيف أستغفر الله عن كميات كبيرة من الذنوب في حياتي الماضية دون أن أتحول إلى ببغاء ؟
 
– هل تعلم أن حياتك هي دوما في هذه اللحظة التي تعيشها ! .. أنت بكل لحظة تموت لتولد من جديد .. وعيك متجدد .. جيناتك متجدده .. خلايا جسدك متجدده .. كل ذلك يجعلك تفك ارتباطك بذنب قد أحدثه إنسان يسمى أنت في الماضي .. وفك ارتباطك بالذنب أي الإستغفار عنه يحدث بأن تمضي في طريقك وانت واثق أن الله غافر الذنب حد اللاحد .. حد الأبدية .. وهل للأبدية حد !
– – – – – – – –
كن منفتح الادراك للحظتك هذه …اقتنصها لا تتركها تمضي دون التعرف عليها جيدا ..
اهلا بك يا لحظتي الحلوة كيف انتي الان ؟
ما اسمك ؟
ماذا تفعلين هنا والآن بي وانا معك ؟
بل ماذا أفعل أنك بك ؟
هل أنا هنا حقا؟
هل أنا الآن فعلا؟ ام أراني في لحظات مضت تتخطفني ايديها من حاضري لأكون فريستها في ذاك الزمن البعيد !
أم أراني وقد ركبت آلتي الزمنية وتخطيتك يا لحظتي وعشت بعيدا عنك فيما يسمى مستقبلي !
وكيف أفعل ذلك وأنتي اساس مستقبلي! ولماذا أتركك الآن لأبحث عنك بعيدا عني برغم وجودك هنا معي في كل لحظة؟
انا أعي أنني الآن فقط أكون أنا وبلحظتي الآن فقط أرسم معالم مستقبلي ..لذلك أنا حاضر هنا والآن دوما وأبدا بإستمتاع
– – – – – – – –
ما هي اعلى مراتب الوعي وكيف نشعر عند الوصول اليه وما هي المراحل للوصول اليه؟



 
– برأيي أن من يصل لأعلى مراتب الوعي لن يكون موجود على الأرض بعد الآن بل سيكون بالسماء .. كلنا لازلنا بالرحلة لم يصل أحد للقمة بعد .. أشعر أن ليس هناك قمة أو درجة معينة تصف الوعي العالي .. اشعر أنه سيكون تلاشي في النور .. بالنسبة لي أعلى مرتبة في الوعي هي الرجوع للخالق
– – – – – – – –
هل أنت مستعد حقا لرفع وعي زوجتك؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تأتيني أسئلة وطلبات ليست بالقليلة على الخاص من أصدقائنا الذين دخلوا بالوعي والتنمية الذاتية وتعرفوا عليه .. فبعد فترة من دخول الرجل للوعي يبدأ يكتشف قلة وعي الزوجة وشريكة الحياة ..ليأتيني على الخاص ويقول .. أود أن تكون زوجتي واعية متقبلة لكل شيء يملؤها السلام والحب وتسير معي بالرحلة لنكتشف أنفسنا سويا .
 
رائع جدا امتناني لوعيك ولسعيك النور لأن تكون زوجتك واعية ..
-هل أنت مستعد؟
-مستعد لماذا؟
-أن تستقبل وعي زوجتك الجديد ؟
– نعم بالطبع و جدا .?
-رائع جدا أعطها إسم صفحتي ولا عليك بالباقي 🙂 .. إن أردت حجز إستشارة ومتابعة لها أيضا تفضل لكن بعد أخذ موافقتها.
– جميل ……….ممممم لماذا سألتيني إن كنت مستعد ؟ ماذا ستفعلين معها ؟ ?
-سأرفع لك وعيها كما تحب.. سأحررعقلها .
– رائع ….. ولكن ستحررين عقلها كيف ؟?
– سأرجعها لفطرتها كما خلقها الله ..تفكر بعقلها وتستفتي قلبها لترتقي معك .?
-كيف ذلك ؟!!!!!!
-لاعليك من التفاصيل فقط قرر الآن ..هل أنت مستعد حقا لرفع وعي زوجتك ؟
-ممممممم لا أعرف .?
-لماذا لا تعرف ؟ هل تخاف من أن يتحرر عقلها ؟ أم تخاف من أن تتحرر من تبعيتها لك ؟ سأقول لك شيء .. إطمئن ..الأنثى الواعية عندما تكتشف الوهم الذي صنعه لها المجتمع والتقاليد والآباء والأعراف المتوارثة التي أدت لوئدها وهي على قيد الحياة ستتمرد على كل شيء ببداية درجات الوعي وستحاول تدمير كل شيء ألبسها قناع الزيف ولكنها ستتذكر الإنسان الوحيد الذي حررها من كل هذا وكانت نيته فعلا أن يرتقي بها ومعها لذلك أول من تحتويه هو أنت وستبقى دوما ممتنة لك أنت أولا قبل معلميها …ولابأس من أن تقوم أنت بغسل بعض الأطباق وهي معي بالتدريب ??
الآن .. هل أنت مستعد ؟?
-نعم بكل حب??
شكر وامتنان لكل رجل واعي
– – – – – – – –
هل نحن مطالبين بمحبه الجميع والتعامل معهم بدون استثناء خصوصا ان كانت تلك الفئه مقربه؟
 
– أنت مطالب بالإحسان للجميع وليس محبتهم أو التعامل معهم..الحب يجب أن ينبع منك بحرية وايمان داخلي … المحبة شعور قلبي الهوية ينبع من صفاء داخلي ويحتاج وعي عالي وعفو لا مشروط تجاه الاخر وعندما يصل الانسان بالفعل الى أن يحب الاخر حتى ولو أذاه أو انه غير منسجم معه يكون بذلك وصل لمعنى السلام العميق بداخله ..
 
“أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ.وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ.
– – – – – – – – – – – – – – – –
 
أسماء مايز



.
اقرأ أيضاً: اجمل الكلام
.
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : كلمات رائعة

كلمات دلائلية :

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..