اسئلة شخصية عن الحب والفراق




هاجر: طيب انا كنت على علاقة مع حد كنت بحب من زماااان اوي
في الايام الاخيره دي جرحت
احنا بنحب بعضنا جدا لدرجة اننا بنتخانق على اتفه الاسباب
و الحكايه بدات من لما عملت صورة لصديق ليا على الفايس انا مكنتش قيلالو عليه هي صوره عاديه يعني كتبه اسمو بس في الصوره اديا باينين
في الاول قال اني خدعت مع الشخص ده لانو لو مكنتش حاجه بنا كنت حكيتلو
بس والله العظيم هو مجرد صديق ولا عمري فكرت اخونو
بقيت اكتر من 15 يوم أنا بحاول افهموا اني مفيش حاجة مبنا
جرحني بالكلام كتير فعملتلو بلوك من الفايس
و بعد كده راجعت نفسي و اقنعت نفسي انها غيرة بس
 
عبدالرحمن: بصي الأفضل نكون مركزين .. لأنه كلما كان الإنسان مركز ومحدد أكثر كلما عرف كيف يصل للحل الأقرب للصواب أو الحل الأفضل أو الطريق الأفضل للوصول لما يريده .. ومشكلة الإنسان الأساسية في أي مشكلة تواجهه في الحياة هي التشتيت .. فالمهم عاوز أعرف منك :
 
1- أين المشكلة بالتحديد من وجهت نظرك ؟
2- وما هو الهدف التي تريدين الوصول إليه ؟؟
– – – – – – – – – – –
هاجر: المشكله اننا رجعنا بعدها بس كل مره بيجيب سيرة الموضوع ده
و بعدها واجهت مشاكل مع امي لانها مش عايزاه فحكيتلو الموضوع ده سبني على طول
و هي مش عيزاه لانو ملهوش شغل باين
قلتلو اعمل اي شهاده اشتغل بيها علشان اعرف ادافع عليك قدام اهلي
الكلام ده جرحوا جدا و قال اني جرحت كرامتو



حاولت كتير معاه بس مش عارفه اعمل ايه دلوقتي
 
عبدالرحمن: الهدف ؟
انه يشتغل ؟ ولا أهلك ؟
وهو بيصرف على نفسه ولا أهله بيصرفوا عليه ؟
وهو كام سنة ؟
– – – – – – – – – – –
هاجر: اكيد عايزه احلها معاه هو الاول علشان دلوقتي هو اصبا رافض فكرة الارتباط معايا
عندو 29 سنه هو اللي بيصرف عليه و على اهلو
 
عبدالرحمن: هو بيصرف على نفسه وعلى اهلو ؟؟
– – – – – – – – – – –
هاجر: على نفسو و ساعات بيصرف على اهلو كمان
 
عبدالرحمن: تمام
ممكن أقولك رأيي في جملة جملة كتبتيها من أول رسالة بعتيها ؟
– – – – – – – – – – –
هاجر: اه
 
عبدالرحمن:
 
1- الدراما العربية في المسلسلات والأفلام سيئة وسطحية غالباً ..
فكرة أنه كلما زاد الحب زاد الشجار أمر غير طبيعي !
 
الإنسان يصل لدرجة يكره علاقته بالشخص الآخر بسبب الشجار
الإنسان لا يحب الشجار حتى مع نفسه !
وكلما كانت الامور سلسلة وبسيطة وعفوية
وأي مشكلة تحدث يتم حلها بسرعة وبعمق كلما كان أفضل
حينها العلاقة ستزداد قوة .. سواء كانت علاقة الإنسان بنفسه او بشخص آخر ..
 
لذلك أولاً يجب حل كل مشكلة بعمق ..
والإنسان يكره الصراع والشجار ولا يحب أن يعيش فيه أبداً ..
وقد يصل لأن يكره نفسه والحب والحياة كلها حينما يعيش هذه الحالة مع اثنين نفسه أو شريك حياته ، لأنهما أقرب شخصان له .. قد يتقبل هذا من أهله أو أصدقاءه لكن الأمر يصبح قاسي حينما يخرج من شريك حياته ..



 
فالأفضل أن يتشاجر طرفا العلاقة على الأشياء الكبيرة ..
والشجار يجب أن لا ينتهي كشجار بل ينتهي بتسامح كبير وحب أكبر ..
ليزول أثاره السيئة ويبقى الحب والتسامح كذكرى جميلة كلما تذكرها دماغ الإنسان
 
2- بالنسبة لمشكلة الغيرة ، كل إنسان له تعريفه الخاص للغيرة ..
هذا الأمر لا يخصني .. ولكن الأهم هو حدوث أي مشكلة …
 
من الطبيعي أن يمر الإنسان بمشكلة في علاقته بأي شئ ..
سواء بعلاقته بنفسه أو بربه أو بشريك حياته أو بالآخرين ..
أقرب 3 علاقات قريبة جداً للإنسان يختل توازنه بالكامل حينما تختل ..
هي علاقته بنفسه و علاقته بربه و علاقته بشريك حياته ..
 
لذلك يجب أن يتدرب ويصل لمرحلة الفطرة والبراءة التي تجعله يصلح أي خطأ يحدث في هذه العلاقات بسرعة جداً قدر المستطاع .. 15 يوم كثير جداً … والحياة أما صعود أو هبوط .. و15 يوم الإنسان يجعل نفسه يهبط بشدة ! ..
 
لذلك يجب أن تنعموا انتم الاثنين بعلاقة جيد مع أنفسكم ومع ربكم وأن تساعدوا بعض على ذلك ، لأن ذلك سيجعلكم تنعمون بعلاقة جيدة مع بعضكم .. حيث التسامح السريع والمحبة هما السائدان .. فوق كل العيوب أو الأخطاء أو أي شئ يصدر منكم .. الحب والتسامح والغفران هم الأكبر دائماً ..
 
وعلاقة الحب في نظري هدفها الأساسي أن الاثنين يساعدان بعضهما على إصلاح أنفسهما ، وإخراج أجمل ما في دواخلهم وقلوبهم ، والمساعدة لأن يحققا أحلامهم في هذه الحياة .. سواء الأحلام المادية أو المعنوية من حب وسعادة وحرية …
 
3- فكرة أنه يركز هو على المشكلة أو أنتِ أمر سيء
ويجب ان تتفقا أن التركيز سيكون على أحلامكما ومميزاتكما ..
أما المشاكل والعيوب فهي لا يتم التركيز عليها …
والأحكام وخاصة السيئة من الأفضل عدم استخدامها ..
 
4- موضوع الأهل ، أسوأ شئ حينما يتدخلون …
وهذا الأمر مُخيف جداً بالنسبة لأي شاب أو فتاة عربية ..
لأنه حينما يتحدث الشاب أمام الفتاة ( أو العكس ) عن والدته انها ترفضها يبدأ الخوف والشكوك والظنون السيئة ؛ لأنه من المعروف قد يتركها ببساطة لأن أهله يرفضون ذلك أو لا يحبون هذه الفتاة أو لا يحبون أهل هذه الفتاة !!
 
لذلك هو أمر سئ .. الأمر لكِ هل تريدين هذا الشاب أم لا ؟
هل تريدين أن تخوضي هذه التجربة بكامل وعيك وإرادتك أم لا ؟
أم تريدين خوض تجربة ما أهلك اختارها لكِ ؟
الأمر يخصك وأنتِ حرة الإختيار ..
المهم ان تعملي ذلك وتفعلي ذلك ..
الاختيار في يديكِ ، فاختاري وأنهي الأمر ..
 
الشباب على مستوى العالم كله في الغالب يعيشون الفقر في بداية حياتهم …
سواء كانوا شباب ذكور او فتيات .. المهم ماذا تريدين أنتِ ؟؟
وماذا ستفعلين !؟ .. هو لا يجب أن يغير نفسه ليعجب أهلك ..
المهم هو هل يعجبك أنتِ أم لا ؟ وكوني مركز على ما تريدين ولا تضيعي وقتك وطاقتك في ما هو مفروض وواجب من عادات وتقاليد سيئة ومضرة ..
 
5- وإذا لم يعجبك هذا الشاب كما هو الآن ..
لن يعجبك أبداً ، ومن الأفضل الإنفصال ..
وكذلك هو يجب أن يُعجب بكِ كما أنتِ ..
أسوء شعور حينما يشعر الإنسان أنه يجب أن يغير نفسه حتى يحصل على رضى أو حب أو مال أي شخص ! ، ولا يفعل ذلك إلا شخص كاذب .. الإنسان يكره الشروط .. ويحب أن يفعل كل شئ برضاه ويحب أن يأخذ أشياء بدون مقابل أو أن يأخذ أشياء مقابلها الحب الغير مشروط .. كحب الأم ( الطبيعية ) لطفلها ..
 
6- أهم شئ بالنسبة لي أنه يصرف على نفسه ..
لأنني لا أثق بمن لا يصرف على نفسه ولو القليل ..
حتى ولو كان أبيه غني ويصرف من مال أبيه ..
 
7- ضعي الأمور في مكانها وأجلسي معه وحلي الأمر من جذورها ..
وركزي على ما تريدين أنتِ ، وما يريده هو ؟
وأجعلى قيمته فوق كل شئ ..
– – – – – – – – – – –
هاجر: انا قلتلو اني معاه في الحلوة و المره و قلتلو اني هقنع اهلي بيه و اني عايزاه و كل حاجه هتتحل بس هو معند مش راضي يقتنع معدتش في ثقة
و بحاول بقالي شهرين اني احل الموضوع ده
بس هو مش مساعدني
 
عبدالرحمن: شهرين !؟؟
عندك كام سنة ؟
– – – – – – – – – – –
هاجر: 24 سنة
 
عبدالرحمن: ليسه كاتبها في آخر مقالة ليا نزلتها على الموقع من شوية
ربنا لما خلق آدم شاباً ، لم يخلق له أماً أو أباً .. وإنما خلق له حواء
لماذا ؟
لأن بعد الـ 18 سنة وربما قبل ذلك 16 سنة أو 14 سنة .. يحتاج الإنسان لشريك حياة وليس لأب أو أم ..
تخيلي إنسان من 14 سنة لـ 29 سنة لم يجد شريك حياة أو لم يشارك حياته أو من 14 سنة لـ 24 سنة .. الإنسان سيكون مرهق للغاية .. روحه وقلبه وجسده وكل كيانه مرهق …
 
لذلك نصيحتي لكِ أنهي الأمر من جذوره الحل في يديكِ .. ماذا تريدين بالضبط !؟ … هل تشعرين أنه يصلح أن يكون شريك حياتك أم لا !؟ .. وهو كذلك هل يشعر انكِ تصلحين أن يكون شريكة حياته أم لا ؟ … ثم بعد ذلك إن كان هو يعمل .. وأنتِ اما ان تعملي أو تكملي دراستك .. المهم رتبوا أموركم حسب رغبتكم .. وارسموا الأحلام التي بداخلكم مع بعضكم .. سواء الأحلام المادية أو المعنوية … وبعد ذلك قرروا متى ستعقدان زواجكما …
 
الأهل سيقتنعوا إن وجدوا قوة وصدق ورغبة فيكم .. رغبة غير قابلة للتغيير ولا يوجد خوف فيكم .. فقط الأهل السيئين جداً هم من لا يقتنعوا … وحينها تفعلوا ما تريدون بدون أن تقولوا شيئاً قبيحاً لأهلكم .. وتفتحوا لهم قلوبكم .. وأنكم تحبونهم في كل الأحوال … إنما التدخل في حياتكم بشكل مبالغ فيه لن تسمحوا به … الآن أنتم ناضجون وتتحملون مسؤولية اختياراتكم … وإن اتبعتِ أهلك أم لا .. ثم حصلتي علي نتيجة جيدة أو سيئة .. أنتِ من ستتحملينها بمفردك .. والله سيحاسبك عليها أنتِ .. وأنتِ الوحيدة التي ستشعرين بالسعادة الكاملة من هذا الاختيار أو التعاسة الكاملة … ولن يستطيع أي أحد أن يحمل معكِ هذا الأمر إلا القليل جداً منه …
– – – – – – – – – – –
هاجر: في فترة 3 سنوات الاخيرة دي انا كنت كل حاجه بالنسبه ليه مبيشمعش من حد غير انا و امو … دلوقتي المشكله فيه هو مش فاهلنا
 
عبدالرحمن: 3 سنوات فترة كبيرة ، إلا ان كنتم في حالة تعارف فقط .. بداية الحب يجب ان يبدأ معها ترتيب لنقل الحياة مع من نحب … الأمر مرهق جداً كلما طال الأمر ..
 
اثنين يحبون بعضهم أذن يجب أن يعيشوا سوياً .. الأمر انتهى .
 
لأنه كلما ظلوا متباعدين كلما ارهقت ارواحهم وقلوبهم أكثر … ولن يبقى معهم سوى التعب والإرهاق والآلام .. وهم لم يجربوا شئ بعد ! .. الحب يبدأ حينام تبدأ الحياة معاً ..
 
المشكلة فيكم انتوا الاتنين .. لازم تقعدوا مع بعض وتحلوها .. وتنهوا هذا الأمر .. سواء بالزواج أو الانفصال والبقاء كأصدقاء … لأنني أؤمن أن الانفصال ليس شئ سيء ولا شئ يجعلنا نكره من كنا يوماً شعرنا بالحب تجاهه ..
 
المشكلة فيكوا انتوا الاتنين ، بس دائماً أحب أن أضع الإنسان هو المتحكم والمسيطر ، أي مثلاً في حالتك بدلاً ان تجلسي منتظرة .. تحددي كل شئ تريدينه وكل مشكلة بالتحديد .. وتضعين احتمالات كل شئ وتقولي له .. وفي حالة أنه رفض .. تمنحينه حبك وترحلي بسلام ..
– – – – – – – – – – –
هاجر: احنا مع بعض بقالنا 5 سنين و كنا صحاب سبع سنين من قبل
 
عبدالرحمن: وناوين تتجوزوا بعد كام سنة !؟؟؟ ولا حابين تكلموا كأصحاب ؟ ..
– – – – – – – – – – –
هاجر: مش عارفه هو ايه في دماغو
هو اصلا مش راضي عن نفسو و شغلو
و انا كنت بحاول اساعدو لما قلتلو اعمل شهاده
 
عبدالرحمن: بصي لازم أنتِ تساعديه انه يلاقي نفسه وأحلامه ويحب نفسه وشغله ، وهو كذلك يجب أن يفعل نفس الأمر ..
 
مساعدة الإنسان أن تجعليه يتعرف على ماذا يحب أن يفعل ؟
أن يتعرف على نفسه أكثر ..
– – – – – – – – – – –
هاجر: لانو جات قدامي فرص كتير بس ملقيتش معاه شهاده والله حتى بو احنا مكملناش مع بعض عايزه اساعدو انو يرتاح
بس مش عارفه ازاي
 
عبدالرحمن: قولتلك ازاي ! .. مساعدة الإنسان الحقة سواء كان ابن أو صديق أو شريك حياة أن تساعديه ان يتعرف على نفسه أكثر .. وأن يعمل في ما يحب ؟ .. وإن لم يكن يعلم ما يحب أن يعمل … أن تساعديه على ذلك .. فيعرف ، فيعمل ما يحب ، فيقع في حب نفسه بعمق ، فيقع في حبك أنتِ أكثر …
 
وسواء كنتِ أم أو أخت أو صديقة أو حبيبة سيحبك هذا الإنسان بعمق رهيب ، ولن ينساكِ أبداً مهما حصلت ظروف وبعدتكم عن بعض بسبب سفر أو حتى موت ! …
– – – – – – – – – – –
هاجر: يعني اسيب العلاقه كده ماشيه و افضل احاول؟
ولا انهي العلاقه اللي مش فاضل منها حاجه و نبقى صحاب و اساعدو؟
 
عبدالرحمن: اجابة السؤال لديكِ أنتِ .. لا أمنح أجوبة !
أن اجبتك سأظلمك ، مهما أدعيت من علم أو حكمة لأنني اهتم بهذه الأمور واكتب فيها .. سأكون ظلمتك .. لأنني لا أعرف ما هو المناسب لكِ .. أنتِ من تعيشين هذا الأمر .. استفتِ قلبك .. اتبعي قلبك .. هو من يعرف أفضل إجابة مناسبة لكِ في هذه اللحظة …
 
يمكنني فقط أن أقول لكِ نصيحة وهي: أن تقرأي كامل المحادثة بيني وبينك مرتين على الأقل .. مرة غداً أو بعد الغد .. ومرة آخرى ربما بعد بضع أيام أو أسبوع … وأنتِ تقرأينها انظري لها كأنكِ تقرأين مقالة أو قصة على الانترنت .. أنظري للخارج كأنك مشاهدة تشاهد قصة على فيلم أو تقرأ مقالة … وبعد ذلك احكمي .. اعتقد أن وعيك سيزداد ونظرتك لهذا الأمر ستزداد وستتسع .. وستجدي الحلول الأفضل والأنسب
 
ربنا ينور بصيرتك ويسعد قلبك يا هاجر
– – – – – – – – – – –
هاجر: ان شاء الله مرسي ربنا يخليك عبد الرحمان ارتحت شويه لاني لقيت حد احكيلو
و يقدر يفهمني
 
عبدالرحمن: .. ..
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
اقرأ أيضاً: اسئلة شخصية
اقرأ أيضاً: اسئلة عن الحب
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اسئلة واجوبة شخصية

كلمات دلائلية : ,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..