اسئلة واجوبة شخصية عن الحياة

0
79
خطوات حل المشاكل - كيف تحل المشاكل
س: ارجوكى انا فى امس الحاجة للطاقة الايجابية والنقاء الروحى والتصالح مع الذات فانا اموت ببطئ استحلفكى بالله ساعدينى فليس لدى بعد الله احد  
 
ج: لماذا الكآبه يا نور ..إفصلي عقلك عن كل ما هو سلبي وعن الماضي تمامآ وذكرياته المؤلمه عيشي “هنا والآن” .. الماضي انتهى تمامآ والمستقبل سيأتي خيرآ إذا بدأت بتغيير تفكيرك إيجابيآ .. حاوطي نفسك بما يجلب السعادة ، إلغي إشتراكك في صفحات الفيس بوك التي تدعوا للإكتئاب وتندب الحظوظ وترصد الكوارث وتنعي الوطن وغيرها الكثير والكثير .. إلغي متابعتك لنشرات الأخبار والحروب والصراعات .. لا تتابعي المسلسلات الدراميه
 
إقرأي أكثر في علوم الطاقة وقوانين الجذب والوعي الروحي .. حاوطي نفسك بكل ما يشجعك ويشد من ازرك ، قولي لنفسك يوميآ توكيدات ايجابية عن السعادة والثقة بالنفس ، أمتني لكل النعم في حياتك ، أبتعدي عن مصاصي الطاقة من البشر (المكتئبين والمؤنبين والشكايين والراصدين لكل ما هو سلبي في الحياة )
 
ذكري نفسك دومآ أنكِ خالقة مزاجك ويومك وواقعك وحياتك .. وأهم نصيحة انصحك بها هي “التأمل” فنصف ساعة يوميآ من التأمل تصنع المعجزات وبعد جلسة التأمل مباشرة قومي بتخيل حياتك الجديدة التي تتمنيها ويفضل بالتفاصيل
 
أكثري من تخيل التفاصيل لأن التفاصيل تعطي زخم وقوة جذب كبيرة .. لو فعلتِ كل هذه الأشياء فترة من الزمن ستتحول حياتك 180 درجة .. جربي لمدة ثلاثة أسابيع وسأنتظر النتيجة تعالي هنا وأخبريني إياها .. بوركت روحك بكل الخير. اقرأ: تقنية سيدونا بالتفصيل
 
* * * * * * * * * * * * * * *
 
تسألونني دائمآ :
ماذا نفعل مع المُحبِطين من البشر ذوي الطاقات السلبية واللذين دائمآ ما يحبطوننا ويكسرون من هممنا !؟
 
وهذا جوابي :
——————-
عندما يستيقظ الإنسان ، عندما يتصل بروحه ويرتفع وعيه .. لا يتأثر بأراء الآخرين أو هرطقات كلماتهم منخفضة الوعي ؛ فوعيهم المنخفض وكلماتهم العقيمة لا تهمه ولا تعنيه في شيء .. بل على العكس سيكون هو بمثابة المعلم لهم ، سيكون هو القدوة والنبراس الذي سيرغبون في إتباعه واتباع خُطاه مهما عاندوا ! ،، وذلك عندما يرون صفاءه وسلامه الداخلي وإبتسامته الرائعة التي لا تفارق مُحياه ..
الإنسان الواعي متمركز حول ذاته ، واثق في نفسه ، حاضرآ في اللحظة ، مستبشرآ سعيدآ بالنور الذي بدء بالبزوغ داخله .. تعلوا تقاسيمه هدوء وسلام ومحبة ، ويملأ قلبه سكينة وتفاؤل وأمل ، وتضيء روحه ووجهه بنور المحبة واليقين .
 
* * * * * * * * * * * * * * *
 
جائني السؤال التالي من أحد المتابعين :
—————————————————
علم الطاقة دائماً يقول أن الكون هو كون وفرة وهناك الكثير والكثير به
لماذا انا اشعر بالشح والقلة وصعوبة الفرص ؟!
لماذا أشعر بالتنافسية وقلة الرزق ..لماذا اشعر بتلك المشاعر واذا كان الكون كون وفرة ، لماذا هذه التنافسية الرهيبة في سوق العمل ؟!
 
وهذا جوابي :
——————-
منذ بداية الحياة وكل شخص منا يجد نفسه في مواقف معينة ..
ولدت فقيراً ، ولن يكون بإستطاعتي الخروج من هذا الفقر ، أنا مُجبر على التعامل مع الحياة بما هو متاح لي ، يجب أن أجد وأجتهد في العمل المضني لكي اكسب قوت يومي! .. تلك المعطيات تعمل على أسرك وتنويمك مغناطيسياً فتسقط في سطوة ذلك الحلم وتحسب أن هذا الحلم يحدث حقاً !
 
بينما تحلم بهذا الوضع ، يصبح هذا الوضع مؤكدآ أكثر وأكثر في مرآة الكون ..
أنت لست فقط في سطوة الواقع ، بل أنك تحتفظ به كما هو في عقلك وخيالك وتوقعاتك
 
والنتيجة: الفقير يصبح أكثر فقراً ، بينما الغني يصبح أكثر ِغناً
فالغني يفكر بعقلية “الوفرة والسهولة” أما الفقير فيفكر بعقلية ” النُدرة والصعوبه”!
والإثنان يدوران في دوائر مغلقة لن تُفتح .. إلا إذا قاموا هم بفتحها بأنفسهم !
 
يغرسون فيك أنه من السذاجة الإعتقاد بالإمكانيات غير المحدودة !
ولكن الحقيقة هي العكس تماماً ، إستيقظ وتخلص من هذا الهاجس .. فإن اللعبة ستجري وفق القواعد الخاصة بك أنت ، إذا استفدت من حقوقك بشكلٍ واع ٍ .. وتأكد أنه لا يمكن لأحد أن يمنعك من هذا .
 
أخرج من سجن أفكارك وبرمجتك العقلية التي تعمل ضمن أطر معينة ونتائج مسبقة .. أخرج من دائرة الإحتمالات المحدودة الى المطلق .. إعكس دفة القيادة من داخلك وسيتبدل كل شيء !
* * * * * * * * * * * * * * *
.
اقرأ أيضاً: اسئلة شخصية حلوة
اقرأ أيضاً: اسئله شخصيه صعبه
.
هل ساعدك هذا المقال ؟ .. شاركه الآن !

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here