اعشقك بجنون حبيبتي




نور وحشتيني ! ، تذكرت اليوم أحد البحيرات المليئة بماء الحب والنور ، والتي تأخذ مصدر حياتها من نهر حب قلبي ومن نهر حبك ( كلاهما واحد تقريباً ! ) .. جعلتيني أرغب في البكاء كثيراً .. أرادت الدموع أن تخرج من قلبي وأن تتساقط علي روحي كالأمطار فتنظفني وتُحيني وتغذي البذور والنبتات والورود بداخلي .. تلك الدموع العذبة التي تأتي معها الطمأنينة والسلام والسعادة والنور …
 
وأيضاً في هذه اللحظة التي تعبر عنها تلك الصورة التي أخذتها ( أنا وبتول ) كنت أرغب في البكاء ! .. كنت أريد الإنفجار .. كنت أشعر بنار الحنين والشوق لكِ تحترق في قلبي ، فحين مسكتها توقف كل شيء بداخلي .. كنت أشعر بالسعادة ؛ لأن روح بتول بين يدي وفي حضني ، ويداي تلمس جسدها ، وقلبي صار خاشعاً في لمستها .. فتذكرتك ! ..
 
أنتِ تعلمين أنني دائماً أتذكرك .. في كل شيء جميل .. أتذكرك وأراكِ ، وقلبي يقول لي: أنتِ أجمل! ، وأحياناً كثيرة أراكِ أنتِ روح ونور جمال كل شيء ، وأيضاً في كل شيء قبيح .. أتذكرك وأراكِ ، وقلبي يقول لي: إذا أردت أن يتحول هذا الشيء القبيح إلي جمال نظف الغبار عن قلبك ، وانظر لها وأشعر بها واسمح لحبها أن يتدفق فيك .. وحالما أفعل ذلك .. كل قبيح يتحول إلي جمال .. وكل صعب يتحول إلي سهل .. وكل خوف يتحول إلي حب .. وكل ظلام يقتله نور حبك ..
 
وكيف أشرقت هكذا في وسط مستنقع الظلام ، إن لم تكوني أنتِ وقلبي أحياء !
وكيف سأشرق غداً أكثر علي كل عالمنا الواسع ، إن لم تكوني أنتِ وقلبي أحياء !
 
الله هو مصدر الحب والنور في حياتي ، فهو يُنزل قطرات ماء الحب العذب من سماءه ومن فيض رحمته التي وسعت كل شيء والتي لا حدود لها ولا نهاية لها … علي نهر قلبي وأنتِ في منتصفه وعلي أطرافه وفي نبضاته وخلاياه وذراته تسبحين ، وبعد ذلك ماء الحب العذب الطاهر النقي ينساب بحب إلي البحيرات الصغيرة الآخرى في حياتي .. هنا وهناك .. فيمليء كل شيء .. حتى الجماد ، فيُحييه !
 
كل الحب بداخلي لابد أن يعبر علي حبك ومعكِ ..
أنتِ كقلبي ، فأنتِ حلقت الوصل بين حب الله وبين كل شيء آخر في حياتي ..
 
أتشعرين! ، أشعر بأنني أحترق في حبك كما تحترق الشمس ..
فأشرق على كل مكان ، وأتغلغل إلي أعماق كل ظلام ..
وأمنح كل شيء النور والحيوية والقوة والروح ..
 
كالعادة إنتهت كلماتي ، ومازال ما بداخلي أكبر من الكلمات والحروف ..
– همسات الأغنية الجميلة: ربنا يخليك لقلبي ، تملأني الآن !



…. ربنا يخليكِ لقلبي ولعقلي ولجسمي ولروحي يا نور ….
 
عبدالرحمن مجدي
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : رسالة حب لحبيبتي

كلمات دلائلية : ,,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..