اقوال اعجبتني وعلمتني




اذا حاولت اشباع رغباتك لكي تصير سعيدا ، فلن تصل للسعاده مطلقا لان رغباتنا لا يمكن ان تنتهي ، رغباتنا تنبع من الانا التي لا تقنع و لا تشبع .. الانا التي لا تستريح و لا تهدأ .. الانا التي (تشتهي) المزيد من كل شيئ
 
بدل ان تحاول اشباع رغباتك اللامتناهية ، تخلى عنها ، وفر مجهوداتك و طاقتك و ستذهب رغبتك الى العدم مثلما جاءت منه ، هذا سيكون اسهل و سيختصر عليك الكثير من المعاناة التي لا داعي لها
 
الرغبة شهوة و لست اتحدث عن شهوة الجنس او الجماع فقط ، الشهوة قد تكون اي شيئ (تشتهي) الحصول عليه لكي تكون سعيد ، تخلى عن شهواتك حتى تكون اسعد
– – – – – – – – – – – – –
رغبتك في ان تكون سعيدا هو سبب تعاستك
رغبتك في الحصول على الأمان هو سبب خوفك
رغبتك في ان تكون غنيا هو سبب فقرك
رغبتك في الارتباط هي سبب شعورك بالوحدة
رغباتك هي سبب معاناتك في حياتك …
الرغبات هي محاولة للتهرب من الواقع و عدم النظر اليه
رغبتك في الحصول على اي شيئ يعميك عن رؤية الواقع كما هو و يمنعك من تقبل نفسك و وضعك الحالي على ما هو عليه … و كلما حاولت الهروب من واقعك كلما علقت فيه .. كلما حاولت الهروب من وحدتك و تعاستك و فقرك ..كلما حصلت على المزيد منها
ستعاني الامرين في طريقك للحصول على ما ترغب به .. ستعاني من اجل الحصول على المال و السعادة و العلاقات
لكي تختبر الراحة النفسية و تسمح لكل ما هو جميل بان يدخل الى عالمك :
تخلى عن رغباتك .. انظر للواقع كما هو لا كما يجب ان يكون عليه … اعرف من تكون حقا بدون هذه الرغبات !
– – – – – – – – – – – – –
الحرب على الجوع ، صنع المزيد من الأفواه الجائعة
الحرب على الارهاب ، صنع المزيد من الارهابيين



الحرب على التطرف ، صنع المزيد من المتطرفين
الحرب على المخدرات ، صنع المزيد من تجار المخدرات
الحرب على الاجرام ، صنع المزيد من المجرمين
لا يمكنك بناء نظام جديد اذا كنت في حالة (حرب) مع النظام القديم
– – – – – – – – – – – – –
لا تحارب النظام القديم ،انما ساهم في صنع نظام جديد
اذا لم يعجبك أي شيئ في هذا العالم ، فلا تحاربه لانك ستغذيه اكثر بمدى رفضك و مقاومتك له … وفر طاقتك و وظفها في بناء الجديد
– – – – – – – – – – – – –
نقتل الحيوانات ، فتقتلنا و تفتك بنا الامراض !
– – – – – – – – – – – – –
الامتنان هو من اكثر المشاعر صحية على الاطلاق ، اظهرت الابحاث بان الامتنان اليومي لمدة 5 دقائق :
يقوي المناعة
يخفض من ضغط الدم
يزيل الاعراض المصاحبة للامراض بشكل معتبر
– – – – – – – – – – – – –
الحياة هي لعبة ذهنية فقط !
العالم واحد لكن كل واحد فينا يعيش في فضاء أفكاره هو …
افكارك مع انها ليست حقيقية و لا تمثل الواقع الا انها قوية بما يكفي لتجعل حياتك جحيم ام جنة و نعيم ، فلا تستهن بقوتها
عندما تتغير افكارك ستتغير حياتك حتما …
– – – – – – – – – – – – –
انا اعلم بانك لا تحصل على الحب الكافي او التشجيع الذي تحتاجه من الآخرين …كلنا نحتاج لقبول و محبة الاخرين لنا …
لكن لما تتعلم كيف تحب نفسك و تتقبلها كما هي بدون ان تنتظر اي شيئ من اي احد مهما كان دوره في حياتك …حينها ستفوز بحريتك بدون ان تضع نفسك تحت رحمة اي بشري و ستصبح انت من يطلب الاخرون محبته !
كن لنفسك الشريك الذي تبحث عنه
الصديق الذي تشتكي له همك
الاب الذي يدعمك و يتفهمك
الاخ الذي تعتمد عليه
الام التي تحن عليك
المعجب الذي يشجعك و يحترمك
الحبيب الذي يشاركك لحظات قوتك و ضعفك ، لحظات عظمتك و انكسارك
كن لنفسك ما عجز غيرك ان يكونه من اجلك !
– – – – – – – – – – – – –
ليست بالصدفة و ليست مواقف استثنائية لا يقاس عليها
بشكل محير باستطاعتي استشعار الانسان الذي امامي (هل هو يشعر بالضيق ،السعادة ، الراحة ، هل هو مكتئب ام خائف … )



ليس باستطاعتي قراءة افكاره ، لكن يمكنني معرفة هل هذا الانسان الذي يتحدث معي صادق ام كاذب .. بامكاني معرفة هل هذا الانسان يحمل نوايا خفية سيئة تجاهي ام لا !
ماذا عنك انت ،هل تعتقد بانه لديك مهارات او قدرات او حواس تعتقد بان الله ميزك بها ؟
– – – – – – – – – – – – –
صباح الحب
تخيل الان بانه لديك 90 سنة ، اطلب منك ان تبعث رسالة او جواب لنفسك الان ، ما الذي ستقوله لها ؟
رسالتي التي تلقيتها :
استرخي يا محمد
كل الاشياء التي تعتقد بانها مهمة الان ، هي غير مهمة في الحقيقة و لن يكون لها اي معنى بعد مرور الوقت ..
لا تأخذ حياتك الحالية بشكل جدي …
لا تخف كثيرا و لا تقلق بشأن اي شيئ لانه لن يصيبك اي مكروه في النهاية ….
استمر في فعل ما تفعله … فانت على الطريق الصحيح
– – – – – – – – – – – – –
لماذا نخاف الموت ؟
ليس لدينا اي شيئ لكي نخسره في النهاية ! نحن لا نملك اي شيئ في حياتنا حتى نخاف من فقدانه أليس كذلك ؟
تأملوها
– – – – – – – – – – – – –
الموت مخيف لانه يهدم كل ما ليس انت …
للأسف انت تمضي كل حياتك و انت تستثمر في هويات مزيفة ليست حقيقتك و ستخسرها في النهاية
(جسدك ، منصبك ،شهاداتك ، مالك ، علاقاتك ، نجاحاتك ، معتقداتك ، ماضيك … الخ) .. كل هذا ليس انت
الموت يهدم كل هذه الهويات لكنه فرصة لتعرف من تكون حقا بدون ان تُعَرِّفَ نفسك بأي شيئ !
فمن تكون حقا ؟ هل طرحت على نفسك هذا السؤال و لو لمرة واحدة في حياتك ؟
(death = disidentification from everything that is not you)
– – – – – – – – – – – – –
س: كيف اتقبل شيئ قلب حياتي رأسا على عقب (يقصد القلق)
ج: سؤال جميل .. ايكهارت تولي يقول : تقبل معاناتك و كأنها من اختيارك
الجميع يجد صعوبه في التقبل ..انا اجد صعوبه في هذا احيانا لاننا تبرمجنا على المقاومه و الرفض و السير عكس التيار ..و هذا شيئ مرهق و متعب .. شيئ مضني ان تتصارع مع امواج القلق
التقبل و التسليم يجعلك تطفو على سطح المياه بسهولة .. ستركب هذه الامواج بدون جهد .. ستمر عليك هذه الامواج الضخمة مرور الكرام
التقبل عضلة كلما استخدمتها ستصير اقوى و بهذا ستضعف مقاومتك ، ستطفو و حينها ستنتهي معاناتك ..
تخيل بانك انت من اخترت ان تعيش هذه التجربة بمحض ارادتك ..هذا ما سيساعدك على تقبل قلقك
هذا سينقلك مباشرة من موقف ضعف الى موقف قوه ، جربوها
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
.
محمد نجمو
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم الفلاسفة

كلمات دلائلية : ,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..