اقوال مأثورة عن الحب




كما أنت مع نفسك …
كذلك أنت مع الآخرين …
إن أحببت نفسك …
تكون قادراً على حب الآخرين …
إن كنت مزهراً في داخليتك …
ستكون مزهراً …
في علاقاتك مع الآخرين …
كل إناء بالذي فيه ينضح …
– – – – – – – – –
عليك ألا تفعل شيئاً…
لأنه واجب عليك…
فإما أن تفعله بحب…
وبكل طيبه خاطر…
أو من الأفضل ألا تفعل…
انتبه اجعل الحب أساساً…
لكل خطوات حياتك…
وهكذا فالمسؤولية…
هي وليد فعل حب…
ما من قوة في العالم…
تجبرك على فعل شيء…
لاترغب القيام به…
وحده الحب…
يجعلك تتجاوب…
وألا تكون تحمل نفسك…
أحمالاً ثقيلة …
– – – – – – – – –
لكي تحب تحتاج إلى شجاعة هائلة…
لأن المطلب الرئيسي للحب…
هو التخلي عن الأنا الشخصي …
والإنسان يخشى خسارة الأنا كثيراً …
بالنسبة له خسارة الأنا يشبه الانتحار …
ويبدو الأمر كذلك فقط …
لأننا باستثناء الأنا لا نعرف شيئاً آخر…
– – – – – – – – –
إن الأنا متحفزة دوما ، وهي لا تأتي إلا إذا كان هناك غاية نفعية ما …
لكن الحب لا يستثار بمنفعة .. لأنه مكافأة بحد ذاته …
إن الأنا ترى الحب حماقة .. وتراه وهماً طفولياً …
– – – – – – – – –
إن كنت تريد أن تعيش في جحيم …
اخلق حولك مزيداً من الكراهية وسوف تكون في الجحيم …
وإن كنت تريد أن تعيش في الجنة ..
اخلق حولك مزيداً من الحب وسوف تكون في الجنة …
– – – – – – – – –
العطاء يعني رغبة شديدة في مشاركة الأخرين …
كل ما تملك من كنوز اكتشفتها في ذاتك …
 
العطاء يعني أن تطل برأسك من النافذة وتصرخ :
يا أيها الناس أنتم لستم فقراء …
أنتم لستم بحاجة للتسول …
فأنتم ولدتم ملوكاً ..
وكل ما عليكم هو اكتشاف مملكتكم التي هي ليست في العالم الخارجي …
بل هي في داخلكم …
إنها هناك وتنتظر قدومكم إلى حيث هي .. إلى منزلكم الأبدي وسيأتي الحب …
سيأتي بوفرة لن تتمكن من استيعابها …
ستمتلئ حباً ويفيض عنك …
– – – – – – – – –
إن فكرة الإنفصال ، الفكرة التي تقول: أنا منفصل عن العالم .. عن الوجود ، هي أصل كل شقاء وكل كره ، وغضب ، وحدة .
 
من هذه اللحظة تذكر بأنك غير منفصل عن الوجود ، ولا تتذكر فقط ، بل جرب :
كن متحداً مع الشجرة التي تجلس إلى جانبها ، مع النهر اللذي تسبح فيه ، مع الشخص الذي تصافحه رويداً رويداً ، جرب الإتحاد مع الصخرة التي تجلس عليها ، مع النجمة البعيدة التي تنظر إليها ليلا ..
 
رويداً رويداً تعلم لعبة الإنصهار المباشر مع الشيء ، المراقب يصبح المراقب ، العارف يصبح المعروف .. من ثم من مراقبتك للوردة تصبح أنت الوردة ، لا انفصال ..
 
في تلك اللحظة ستعرف أمرين الحب والنشوة ..
النشوة لك ، والحب للجميع ..!!
– – – – – – – – –
الحب يعطيك التجربة الأولى
في أن تكون متناغما مع شيء ليس من أناك …
الحب يعطيك الدرس الأول
حتى تصبح منسجما
مع أحد لم يكن قط جزء من أناك …
 
فإذا كنت قادرا على الانسجام مع امرأة …
إذا كنت قادرا على الانسجام مع صديق …
مع رجل …
إذا كنت قادرا على الانسجام مع طفلك ..
مع أمك ..
فلما لا تكون منسجما مع كل البشر ؟!
 
وإذا كان الانسجام مع شخص واحد
يجلب كل هذه المتعة …
فما الذي سينتج عن أن تكون
في انسجام مع كل البشر ؟!
وإذا كان بإمكانك
أن تكون منسجما مع البشر …
فلما لا تكون منسجما
مع الحيوانات و الطيور والشجر ؟
فإن خطوة تقود لأخرى …
– – – – – – – – –
الوجود واحد .. ومن الجيد أن تكره وتحب الشخص نفسه ، لأن لعبة الكره والحب .. ستخلق الموسيقى ، وإلا فإن الكره وحده للشخص ، يؤدي إلى وجود صوت ، بدون أن يكون هناك صمت ، وكذلك الحب وحده للشخص نفسه ، يؤدي إلى وجود صمت بدون أن يكون هناك صوت ، وفي الحالتين ، لن يكون لدينا فرصة لوجود موسيقى .
 
تبتدع الموسيقى بالصوت والصمت معا ، بالرقص يدا بيد ، وبعناق البعض للبعض ، الموسيقى سعادة .. فلاتخف واكره الشخص نفسه وأحبه ، فهذا مايجب أن يكون ، لاتكن محتارا .. بالرغم من وجود الصعوبات ، لقد علموك الفصل بين الأشياء المتضادة : ” كيف تستطيع أن تكره الشخص الذي تحبه ؟” .
 
عليك أن تفهم ، أن تلك التعاليم مزيفة ، وهذا ما أقوله لك ، عليك أن تكره الشخص نفسه ، الذي تحبه ، وإن فهمت ذلك .. تصبح حتى الكراهية مقبولة .
 
عندما يقبل الكره ، فإن حبك سوف يرتقي ، وعندما يقبل الحب والكره ، بشكل كلي معا ، فإنك تمتلك الرقي ، وتمتلك البصيرة الرائعة ، وعمق التفكير ، عندئذ .. يتكون لديك الحب ، الذي يحتوي كلا من الحب والكره ، يتكون الحب الحقيقي ، الذي يستطيع أن يحتوي الكره أيضا .
 
لماذا تخاف من الكره ؟
 
لأن حبك ضئيل جدا ، وأنت تعرف أن تواجد الكره سيدمر الحب ، لايخشى الكره إلا من يحب بشكل ضئيل ، أما المحبون الحقيقيون .. فباستطاعتهم الكره بقدر مايريدون ، كما أنهم يعرفون ويؤمنون .. بأن الحب سوف يرتقي ، وأنه يغلب في النهاية .. فليس هناك من خوف .
– – – – – – – – –
بشكل طبيعي لديك…
هذا الجسد وتلك الكينونة…
إنهما جذورك…
استمتع بهما…
افتخر واحتفل بهما…
ولن يكون هناك أي غرور أو تكبر…
لأنك لا تقارن نفسك…
مع أي شخص أخر…
إن الأنا تأتي فقط بالمقارنة…
حب الذات…
لا يعرف أبداً المقارنة…
أنت هو أنت وهذا كل شيء…
– – – – – – – – –
كفى بحثاً عن الحقيقة…
لا تهمل نفسك بعد الآن…
فعندما تجد نفسك…
ستجد الحقيقة والخلود…
ستجد روحك النقية…
البعيدة عن الغرور والانفصال…
تملؤها المحبة…
محبة ذاتك ومحبة الآخرين…
كفى أنانية ونكران للبشر…
ابدأ يومك بلا حقد وثأر…
أزح هذه القيود من قلبك…
تشرق الشمس يومياً…
والهدف من ذلك…
أن تتعلم إشراق روحك…
لا حزن يدوم ولا فرح…
وحدك أنت تدوم فلتتعلم…
اعرف نفسك…
فالمحبة سر الوجود…
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
كل الأقوال السابق ذكرها للفيلسوف الهندي الصوفي: أوشو
.
.
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم عن الحب,خواطر اوشو

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..