تعبت من كل شيء حتى دقات قلبي تؤلمني




-* هل أنت زبالة ؟

هل تحس بأنك دون قيمة ؟ هل تحسين بأن خطيبك أو زوجك سيتركك كل لحظة في اليوم ؟ هل أنت واثق من الفشل في الدراسة أو في العمل ؟ .. أقابل العديد من هؤلاء الناس يومياً ، وهم – بغض النظر عن أي ظرف – فاقدون ليس للثقة بالنفس وإنما للقيمة الذاتية ..

خطيبك سيقابل أجمل وأذكي منك كل يوم ، لكنه اختارك أنت ..
رب العمل قبلك لأنه يعرف أنك ستقدر علي الأداء ، هو لن يرمي نقوده في الأرض ،
المقررات المدرسية كتبت ليفهمها الأغبياء حقاُ ، لذلك النجاح فيها سهل ..

وقس علي ذلك تربية الأولاد والإحتفاظ بالأسرة والترقية والنجاح في البيزنس ، لا شئ معقد إلا أنت .. أنت زبالة ، تعرف أنك مجرد زبالة ولن تنجح أبداً ….

طيب هذه خطوات عملية لا أريدك أن تفكر أو أن تجد قيمتك الحياتية أو ما يحفزك أو أن تتفائل أو … إلخ. هذه خطوات بسيطة ركز عليها لمدة أسبوعين فقط لا أكثر ، وكل شيء سيتغير …

1- احتل دماغك ، في صوت ابن حرام قاعد جوة راسك ، يبحث و يحلل و ينظر ويقنعك بأنك فاشل في الحب أو العمل أو الحياة ، اطرده ..

ببساطة قل لنفسك بصوت عالي جداً ، أنا الصوت ، أنا الصوت جوة راسي ، أنا النجاح ، أنا الحب ، أنا التفوق

لا تسمح للصوت بالتكلم أبداً. هذا ليس تكرارات و توكيدات التفاؤل المخنثه ، لا ، اضرب صدرك بيدك ، كن أنت الصوت ، لمدة ربع ساعة كل صباح ، اخرج إلي مكان تستطيع قول هذه العبارات بصوت عالي وبحركات جسمك ، أنا فلان ، أنا الصوت …. إن كررتها 3 مرات يومياً ، أؤكد لك الصوت سيتلاشي ، لن يستطيع العمل ، وأنت ستركز في حل مشاكلك بدل الاستماع للصوت ..

2- قف بتحدي ، غير وقفتك ، وقفتكي … تعلم أن ( تفرد ) جسمك قبل أي مشوار مهم ، اجلس في كرسي وأرفع رجليك في الطاولة أمامك بأكثر الطرق وقاحة ، خد أنفاسك بإرتياح أو أفرد جسمك في الكنبة أو الكرسي ،، كرر هذا التصرف في أي مكان تكون فيه قادراً علي ذلك … المجتمع يحجمنا عبر الأوضاع المهذبة في الجلوس ، وهي تحجم أفكارنا عن أنفسنا ، فتجعلنا أقل ثقة بأنفسنا .

أعدك خلال أسبوعين ستحس بأنك شخص أهم بكثير مما كنت تتصور
ما يحدد إنتاجنا في الحياة هو صورتنا الذاتية ، ليس أي شيء آخر
أنت تحقق بمقدار ثقتك بقدرتك …..
لا تبحث ، نفذ .
.
س: لا تحضر مسلسلات تركية ?
ج: اهم نقطة ،المخ لا يميز بين الدراما و الحقيقة
لذلك المسلسل ،يحمل شعور عدم الارتياح الناتج عن التشويق معه

س: كلامك جميل ومركز..خصوصا فكرة أن الجلوس المهذب بحجم الافكار. فعلا.نحن نجلس في الحياة جلسة الصالون… و دايما الضيف المحترم يكون مرتبك وغبي. هههههه شكرا يا استاذ.
ج: الله يوفقك يا بنتي
الثقة بالنفس اهم شيء ،من يختارك امامه الاف المتقدمين للوظيفة ،لكنه اختارك لانك الاقدر عليها ،كذلك الحب و الحياة
فقط نخرس الصوت الداخلي و نبطل تحليل ،نغير وضعيات جلوسنا ،لنعزز ثقتنا
و حياتك بتكون اسهل بمليون مرة

س: عنوان راااائع ?
الصدمة باب للوعي : )
معظم الناس يغفلون أهمية استخدام الجسد لتغيير الحالة الداخلية.
الحالة الشعورية التي تحكم أفعالنا لن تتغير إلّا اذا اقترنت بحركة !
Emotion= energy in motion
شكراً طارق
ج: ريمة النبية ، دايما تعليقاتك تضيء الموضوع ،فعلا
المشاعر هي طاقة متحركة

س: هي سهلة و بسيطة أستاد طارق ……… ببساطة كم حياة ستعيش …مرة واحدة و لهدا حاول تملك كل لحظة فيها و لا تضيعها في التفكير في البنو ادميين و حيلهم و مكرهم ……
ج: اهم شيء تمتلك حياتك من جديد ?

س: انا اعرف نفسي مش فاشل بس مافي اي دافع اني اكون ناجح بكل احوال فشل يبعد عني انظار و اكون اكثر حرية جربت نجاح لسنين طويلة ماربحت غير تعب جسمي و ذهني.
ج: من لا يتطور باختياره
تطوره الدنيا باختيارها

س: أستاذ والله علمونا كثير من الأمور بل فرضوا عليناها المجتمع المريض مثلا الضحك بدون سبب قلة أدب لا تمشي هكذا والبس هكذا لازم تعمل كذا وكل بالشوكة والسكين ……أي أي يا راسي……لكن انا احب التمرد
ج: كوني مرتاحة في جسمك و تصرفك
لا تضايقي احدا ،لكن عيشي مرتاحة

س: ولكن ماسبب تصديق هذا الصوت الحقير مع العلم بانه ليس منطقي وايضا متابعته والخوف الشديد وتصديقه تماما هل هذا شيطان فاستعيذ منه واتوضأ ام طبيعه بشريه ؟
ج: طبيعة بشرية يا محمد
و زي اي شخص مؤذي لازم يفهم ان (الدماغ) بتاعك انت




س: والله يعني ياعمو ليه الصوت الزباله اللي بيقعد يقول علينا كدا كلام يضايق!!! انا فعلا شغل بالي النهارده الموضوع دا،، ليه كدا!!!!
ج: و لا تهتمي بالسبب
اقضي عليه وبس

طارق هاشم
طارق هاشم على الفيسبوك هنا

هل ساعدك هذا المقال ؟




تصنيفات : كيف تغير حياتك

كلمات دلائلية : ,,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..