الرئيسية » حالات واتس اب » حالات واتساب جميله جدا

حالات واتساب جميله جدا

بواسطة عبدالرحمن مجدي
19 المشاهدات
نصائح جميلة جدا
وبداخلك ما ينتظر التحريك.. ليذوب !
– – – – – – –
قول الحقيقة، ليست دعوة للرذيلة !
– – – – – – –
بعض العُقول كالذُباب، يقتلها العِطر!
– – – – – – –
سوف ينساك العالم، لذلك عِش كأنك منسي للأبد
– – – – – – –
إذا أجبرتَ فكرةً نقية على الدخول في عقل مُلوث، فإن أول ما ستبحث عنه هذه الفكرة هو .. مخرج طوارئ !
– – – – – – –
العقول كالمظلات، لا تعمل إلا عندما تُفتح !
– – – – – – –
حتى بعض الذين نجوا من الطوفان عادوا إليه .. لصُعوبة الحياة على السفينة !!
– – – – – – –
لن ترى الواحد، إلا إذا كُنتَ واحدًا !
– – – – – – –
وعندما يموت الجسد، تولد النفس
– – – – – – –
العقل والأخلاق مؤهلات الجنة، لهذا يُعطّل الشيطان عقولنا، ويُسيء أخلاقنا!
– – – – – – –
وللنفس سمع وبصر وقلب، تحيا بهم وترقى
– – – – – – –
(يا أيتها النفس المُطمئنة)
(ووفيت كل نفس ما كسبت)
(كل نفس بما كسبت رهينة)
(يوم تجد كل نفس ما عملت)
 
الخطاب الرباني للنفس لا الجنس!
– – – – – – –
في كُل آية في القُرآن مُعطيات للعقل!
لقوم يعقلون
لقوم يفقهون
لقوم يوقنون
لقوم يتفكرون
– – – – – – –
الدين ليس مُنفصلًا عن الحياة، بل إنَّه الحياة ذاتها .. إنَّ هذا التقسيم بين الدين والحياة هو الذي ولَّد هذا البؤس كلَّه
– – – – – – –
عقلي هو سلاحي .. أخي لديه سيفُه، وروبرت لديه مطرقته، أما أنا فلديّ عقلي .. والعقل يحتاج كُتبًا، كما يحتاج السيف لحجر شحذ، إذا كُنت تُريده أن يبقى حادًا
تيريون لانستر
– – – – – – –
ما يفعله دُعاة “الإعجاز العلمي” هو مُحاولة إقناعنا بأن الله سبحانه وضع في القرآن مُعجزات علمية لا يستوعبها عقل من نزل في زمنهم القرآن لإقناعهم بصحة القرآن!
هُمام عقيل
– – – – – – –
إلهي، أسجد لما خلقتَ بيدك .. لكي لا أكون إبليساً
– – – – – – –
لا تتعمّق .. إلا إذا كُنت تُجيد السباحة في الفراغ
– – – – – – –
– إذا كان الله معك .. فمن عليك؟!
– الله مع الجميع ولا يستثني أحداً من خلقه
– – – – – – –
ترتبط أكثر تعريفات الأنا والهوية شيوعًا بالمُمتلكات، والعمل الذي تقوم به، والوضع الإجتماعي، والتعليم، والمظهر الجسدي، والقُدرات الخاصة، والعلاقات، وتاريخ الشخص والأسرة، ونُظم المعتقدات، وغالبًا ما تكون قومية وعرقية ودينية والهويات الجماعية الأخرى .. لا شيء من هذه أنت
إيكهارت تول
– – – – – – –
لا تُخبر الناس بمشاكلك، ثمانون في المائة منهم لا يهتمون، والعشرون في المئة الآخرون سُعداء أن لديك مشاكل
لو هولتز
– – – – – – –
إن أفضل ما يُمكن أن يتعلمه الإنسان في هذا العالم هو كيف يخلق الأسئلة من تأمل العالم، في ظل وجود إجابات تُحاول إخماد جذوة العقل بأنها بديهيات ومُسلمات
– – – – – – –
هل هُناك أمر من الله مُباشر للناس لإتباع الأولياء والأحبار والرُهبان؟
– – – – – – –
لو نصحك طبيب بالعلاج بالموسيقى، ونهاك رجل دين عنها .. أيُهما ستتبع؟
– – – – – – –
هل الدُعاء يتحكم بالقدر المكتوب مُسبقاً؟
 
إن كان الجواب بـ نعم، فهذا يعني أن قُدرة الإنسان بدعائه تتفوق على قدرة الإله الذي قدّر له أمراً ولم يحدث
 
وإن كان الجواب بـ لا، فما فائدة عمل شيء لا يُغيّر أي شيء؟
– – – – – – –
أنت تُريد، وأنا أُريد، والله حقيقة يفعل ما نُريد
– – – – – – –
راقب جيداً ما يدخل وعيك .. فمن الصعب جداً ذبح وإخراج ما تبناه الوعي .. وكُن حريصاً على أنّ كُل ما يدخل وعيك، هو ثمرة تجاربك لا تجارب غيرك وأحاديثهم
– – – – – – –
كُل الأنبياء والحُكماء القُدماء أشاروا أن الممر إلى النور الروحي، والسبيل الوحيد للنعيم المُقيم يكون عبر القلب .. لا شيء من الخارج يؤدي إلى شيء
– – – – – – –
لا يوجد موجود واحد، لا مثيل له بأي وجه من الوجوه
– – – – – – –
قد تُدرك مُتأخراً أنّ البدائل أجمْل مِن الأشياء التي تربّعَت على عرش الأولوية
– – – – – – –
‏العالم ليس في حاجة إلى المزيد من البشر، العالم في حاجة إلى القليل من البشر المُختلفين عن أغلبية البشر
– – – – – – –
ومُحاولة إظهارك للآخرين أنك لست مثالياً، لا يُعطيك أبدًا رخصةً على تصرفاتك
– – – – – – –
ماذا يُفيد الناس إذا كُنت تصوم وتُصلي وتُسبح لله وتحرص على صلاة التراويح وأنت عُنصري ظالم
– – – – – – –
ولا يُمكن الوصول إلى المنبع بغير السباحة عكس التيار !
– – – – – – –
إجعل قلبك نقياً تماماً كالمرآة
تلك المرآة لا تحوي صورة ولا خيالاً
أفلا تريد قلبك نقيا صافياً مثلها؟
إذن فلتغب عن وجودك
وحينئذ فقط تُبصر الحق المُبين مُتجلياً في مرآتك
فإن كان المعدن بالإمكان أن يُصقل ويُجلى ليُصبح في صفاء المرآة
أفلا تقدر أن تجلى مرآتك أنت؟
 
جلال الدين الرومي
– – – – – – –
وعليك أن تعلم أن التعمّق، يعتمد على الإنفصال
– – – – – – –
إن الله مُجرد تصوّرٍ نستمدّهُ من معرفتنا بأنفسنا
إبن عربي
– – – – – – –
والكذب الذي لا يتم فضحه في أوانه، يسهل تحويله لاحقاً لحقيقة مُقدسة
– – – – – – –
ولولا إقتحام النار، ما اكتملت محاسن الرغيف !
– – – – – – –
لا تُذكرني بكلامي، فأنا لست نفس الشخص الذي كان يتحدث معك بالأمس
– – – – – – –
أكمل طريقك .. أنا محطة مهجورة
– – – – – – –
وكل نص قوي ومتماسك، ليس إلا ذرّات دقيقة ومُتراصّة من الشك
– – – – – – –
لقد انتهى عهد التحيّز للأديان، وسيرجع الناس أمة واحدة كما خلقهم الله
– – – – – – –
النار عُنصر سماوي، تتجه عند إحتراقها إلى الأعلى
– – – – – – –
قد تكون تائهاً مثلي في أزقة التاريخ .. مصدوماً بوجهه الآخر .. أو مشغولًا بشيءٍ آخر .. أو رُبما لا يعنيك لا تاريخك ولا حقيقته وهذا جميل، مع أن الحقيقة المُرّة أجمل بكثير من أكاذيب مُغلفة مُجمّلة! .. لكن إياك ثم إياك أن تُصدق أن كل تاريخك كان عظيماً، لأنه لو كان كذلك فعلاً لما كان هذا هو حال حاضرك
– – – – – – –
أترك صلاة التراويح.. ولا تترك جارك جائعًا يتضوّر جوعًا
– – – – – – –
إذا فكرت كثيراً في المفقود، فقدت كثيراً من الموجود
– – – – – – –
وأما أنا، فقطار مُرتبك، خرج عن سكّته
– – – – – – –
 
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !