حالات واتس اب قصيره حزينه

0
40
اشعر بالوحدة - خواطر عن الوحدة
 
“كل ألفاظ الوادع مُره”
* * * * *
“لا أحد يفهم حزن الآخر”
* * * * *
“بَهتوا كُل أشخاصي المُفضّلين”.
* * * * *
“حاملاً نفسي ونفسي لم تعدْ تقوى احتمالا”
* * * * *
“يجْعلُ اللَّه الهُموم مُقدّماتٍ لنعمٍ مخْبوءة.”
* * * * *
”وعلى الذين تضرَّرت قلوبهم اللجوء للسماء.”
* * * * *
“ما لم تبكِ الغيمة، مِن أين للبستان أن يبتسم ؟”
* * * * *
”كل يوم يسقط اعتقاد ، يسقط شخص ، ويقلّ شغفي.”
* * * * *
“الحزن يا صديقي هو أن لا تجد أحداً لتخبره بحزنك”
* * * * *
إنهيارك لا يعني بالضرورة ضعفك ؛ بلّ ثِقل ما تمر بِه .
* * * * *
“في اللَحظة الَّتي أقول فيها: الآن بَرد قَلبي.. يُلقي أحدهم فيه جَمرة”
* * * * *
”أنا مُتعَب جِدّاً لأشرَح روحي لشَخص مَرَّةً أُخرى.”
* * * * *
“كيف يبرد القلب على أشياء كان لا يستطيع الإستغناء عنهـا يومًا.”
* * * * *
”وكانت لحظة مُحبطة جدًا عندما كنت أراك قمرًا مضيئًا بينما تراني نجمًا كأي نجم آخر.”
* * * * *
“مازلنا نمضي، رغم وفرة الحُزن وتعب الخطوة وتمزّق الطرق المؤدية للخلاص، نمضي في غمرة كل هذا التيه ونتساءل: كيف ننجو بالقليل الباقي منّا؟”
* * * * *
”مهما كان الذي يحدث لابُد أن تصبح أقوى، إنه سبيلك الوحيد لكي تنجـو.”
* * * * *
”إن تلك الإنتصارات الصغيرة والتي لا يتذكّرها سواك، وحدها ما تُبقيك قويًا أمام كل ما يُسيء إليك.”
* * * * *
”إنّك واضح، جليٌّ جدًا، وعيناك ليستا إلا مرآتين لكل ما في داخلك.”
* * * * *
“مأخوذين بالقلق، نُفتش عن الطمأنينة في الوجوه والأمكنة وكل الأشياء. لكنها غادرتنا يا الله، إنسلت من بين أيدينا مثل شـيءٍ لا يعرف البقاء الطويل.”
* * * * *
“ولعلّها حين أرادها الله أن تأتي مُتأخرة، تأتي أعظم وأكرم مما لو كانت قد أتت باكرة.”
* * * * *
“لا أحد ينتبه لنظراتك الشاردة، وأفكارك المثقوبة، تستطيع خِداع نصف العالم بأنك بخير وأنت ترجو من الله أن تكون كذلك فعلاً.”
* * * * *
”سيُمطِرُ الله سمائي بما كنتُ أدعوه، سيأتي اللهُ بالبشائر، سيضحكُ قلبي يوماً، فالدُعاءُ سهمٌ لهُ أمد ولابدّ لهذا الأمدِ أن يحين.”
* * * * *
”بعد الخيبات المتراكمة في قلبي أصبحت سيء جداً، فقدت ثقتي بكل شيئ إلا بك، أنقذني يا الله.”
* * * * *
“يالله أنا لست إلا كائنًا صغيرًا على هذه الأرض ، خسارته لا تحدث شرخًا بالعالم ، وأحزانه لا تكسف بالشمس ، لكنّ وحدك يارب تعرف كيف تنطوي في قلبه الحياة”
* * * * *
“سيأتي يوم وتصرخ من شدة الفرح وتقول: كنت أعلم يا الله أنك لن تخذلني.”
* * * * *
”لو كان الإنسان وحده لما استطاع أحدٌ هزيمته، لكن يُهزم المرء بأشيائه التي يحبها.”
* * * * *
”ثم تكتشفُ أنَّ أغلبَ الذينَ انعزلوا عنِ الحُبّ كانوا أكثرَ الناسِ شغفاً وصدقاً، حتّى أصابَ قلوبَهُم وجعٌ عظيم، ذلكَ الوَجع الذي يجعلُكَ شخصاً لا يؤمنُ ولا يثقُ بِأحد.”
* * * * *
”لن يشعر بك، فأنت تشرح شعورًا جال في قلبك كل ليلة ملايين المرات، ولم يطرق قلبه ليلة.”
* * * * *
“كُنت أصل الى الحافة كل مرة لكنني أنجو، كُنت قريبًا جدًا من الإنهيار لكن ذلك لم يحدث.“
* * * * *
“أنا خائِف جِدّاً، خائِف ومَليء بِما لا أستطيع إخباره أيّ شَخص في هذا العالم”
* * * * *
وقل “ربما”، لعل هذه الكلمة ترقق قلب أحد الأيام عليك.
* * * * *
“كُنت أنجو في كُلّ مرَّة، لكِن شيء ما يختلف.. شيء في داخِلي لا يعُود كما كان أبدًا”
* * * * *
لا تربط حياتك بحلمٍ تتمنى حدوثه، أنت لا تعلم كيف سيموت جزءاً منك حين يطول أنتظارك له.
* * * * *
”خائف جداً من أن لا يمضي الوقت، خائف جداً أن أبقى عالقاً بينما العالم يستمر بالكبر، خائف أن لا يحصل أي شيء أريده، خائف من أن أظل أنا للعشر سنوات المقبلة.”
* * * * *
”اقرأ ثم نَم ثم استيقظ لتقرأ .. وهكذا الى أن تجد نفسك أصبحت شخصا آخر ، غير الذي كنت عليه حين كنت غارقا في علاقاتك مع الآخرين.”
* * * * *
 

2- حالات واتس حزينه وعتاب

 
“أمّا الخطأ فقد عفونا، وأمّا الوِدّ فلا يعـود.”
* * * * *
”أنا غارقٌ تماماً في ديون المشاعر القديمة.”
* * * * *
“كان صعبًا أن أراك غريبًا عليّ لهذا الحد.”
* * * * *
”يتكدس في ذراعيك العناق الذي تتمناه ولا يأتي.”
* * * * *
”ورغم أني فعلت الصواب، إلا أنني لازلت أحن.”
* * * * *
“إنه لأمرٌ صعب، صعب جدًا، أن يحارب الإنسان شعوره.”
* * * * *
”ربما يكون سبب وحدتك، أنك رأيت شخصاً واحداً على أنه الجميع.”
* * * * *
”اليس مؤسفًا ان يذبل الشعور الذي كان مذهلاً، أن تفقد لذته مع الايام وان يُصبح ميتًا شاحبًا غير مرغوب به.”
* * * * *
”لا أحد يستحق أن يُترك بغير سبب، لا أحد يستحق أن يجلد ذاته طوال الليل بالتشكيك في نفسه.. لا أحد يستحق ذلك.”
* * * * *
كنتُ أحتاجُ يداً تُربت على كتفي وتُخبرني بأن كل شيءٍ سيكون بخير، حتى وإن لم يكن كذلك.
* * * * *
فاروق جويده كتب سنه 1982: “عينَاك أرض لا تخون” ، و بعد سنه 1983 كتب: “كان في عينيك شيء لا يخون، لا ادري كيف خَان”
* * * * *
“رِسالة اعتذار: “للذين علّموني كيف أُحب وأحببت غيرهم، للذين اقتربوا مني وهربت عنهم، لأولئك المنسية وجوههم.. للذين كان بودّي عناقهم ولم أصل”
* * * * *
”إلى الذين أحببناهُم ولم يُبادلونا الحُبّ نَعلِمكم بأننا نِلتمِسُ لكم العُذر ، ونعلم أن القلوب هى التي تُقرر من تحِبّ ومن تَكره وليس (أنتم) لكم سلطان عليها. وإلى الذين أحبّونا ولم نحِبّهم نرجوا منكم أن تلتمسوا لنا العُذر كما إلتمسناهُ نحن للذين أحببناهُم ولم يحِبّونا.”
* * * * *
”بحاجه إلى هدنة يا الله، مع مشاعرنا المشتتة و صدورنا المرتجفة مع قلوبنا التي أتعبتها قله الحيلة تجاه ما تُحب.”
* * * * *
”أعرف جيداً هذه الأيام، التي يكون فيها المرء وحيدًا تمامًا، وراضيًا، ومتعايشًا مع قدره، لكنه يظل يتمنى بحزن خافت: لو أن لي وجهة واحدة أمضي إليها، ولو شخصاً واحداً أركض نحوه..”
* * * * *
”مازلنا نمضي، رغم وفرة الحُزن وتعب الخطوة وتمزّق الطرق المؤدية للخلاص، نمضي في غمرة كل هذا التيه ونتساءل: كيف ننجو بالقليل الباقي منّا؟”
* * * * *
”فارق كبير بين من يخوض معك حزنك، بإرادته؛ كي لا تكون وحيدا؛ لتعبرا سويا منه، ومن ينتظرك على الضفة الأخرى؛ ليخبرك بعد أن تتعافى، أنه كان يتذكرك ويتمنى لك الخير.”
* * * * *
”إذا كنت تقرأ هذا، إدعُ لي ولا تخبرني، لا تخبرني أبدًا، أحتاج أن تحدث معي أشياء جميلة في حياتي بسبب دعَواتٍ لا أعرف من أين أو من صاحبها.”
* * * * *
”وكأنك في خلاف أبدي مع الحب، إما أن تجد من يحبّك وأنت لا تحبه، أو أنك تحب من لا يحبّك ولو شاء القدر.. والتقيت بمن يحبك وتحبه فقد لا تحبكم الحياة معاً.”
* * * * *
”لا حيلة لك في حزن امرأة تدس كل أوجاعها في ضحكة.”
* * * * *
مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى
* * * * *
“وَحدي، دائِمًا كُنت وَحدي في مُواجهة الخَوف والألم والإرتباك والحُزن والصَدمة والمَرض والخَيبة والإنكسار، في كُلّ تِلك الأشياء الَّتي تنخر الروح، كُنت وَحدي.”
* * * * *
”أحتاج أن أهرب من نفسي، من عقلي، من بقايا أحلامي، من الأشيـاء التي انتهت لكنها استمرّت داخلي، من كل شيء آمنت فيه وقاتلت من أجله وخذلني.”
* * * * *
 

3- حالات واتس حزينه كتابه

 
”كان كُل شيء واضحًا، لكننا لا نفهم بالإشارات إننا نفهمُ بالصفعات.”
* * * * *
”هل تعرف معنى أن تنام وتستيقظ وأنت تردد : سأتجاوز هذه الأيام؟”
* * * * *
راح توصل مرحلة من حياتك كل شيء يصير لك فيها تقول عادي .
* * * * *
”كنت أتقمص دوماً دور المنقذ، في حين انني لا أستطيع إنقاذ نفسي.”
* * * * *
“وكانت حزينة، كأنها لم تسكُت عن البكاءِ الا بوجهها، وبقيت روحها بداخِلها تبكي.”
* * * * *
”فجأة يحدث بينك وبين أحدهم فجوة كبيرة جداً ، فتصمت أنت ويصمت هو وينتهي الأمر بينكم بشكل مؤسف وحزين.”
* * * * *
”وليحضني أمانك يا الله كي تذوب مخاوفي ويطمئن قلبي فإني اسألك الامان والسكينه وانت رب كلاهما.”
* * * * *
رجائي بلطفٍ ورحمةً من لدنك، تطوف بروحي نحو السماء السابعة حتى تطمئن وتسكن.
* * * * *
“هناك شيءٌ مميّزٌ بها، شيءٌ حزينٌ، مأساويٌّ بعينيها”
* * * * *
“المشكله مُش في تأرجحك بين الفرح والحزن، المشكله لمّا تحس بخدر داخل روحك تفقِد رغبتك في الكلام والحركه ولاشيء قادر يفرحك أو يزعلك..”
* * * * *
ثم تستمر في حماية قلبك، لأنك تعي تماماً أن لا ضمادة تكفي لتلم حزنه.
* * * * *
“أهاب فكرة أن أفقِد شعوري بالأشياء، لأنني افهم انه وبقدر ماهو مريح ألّا تشعر بشيءٍ أبدًا، إلّا انه محزن أن تفقد الأشياء اهميتها في عينيّك.”
* * * * *
بالنسبة لي، اكثر ما يحزنني هو الماضي أو بالأحرى النسخة القديمة مني تلك الساذجة التي آذتني واحتلت الجزء الأكبر بذاكرتي بالذكريات السيئة
* * * * *
سَأُخبره أننى حاولت أن أحتضِن نفسى وأجمع شتات روحى ولكنى لم أستطع، سأُخبره أننى أستيقظ كل يوم على ظن مني أن ما فات كان مجرد حُلم، سأُخبره أننى لم أحب نفسى بالقدر الكافى ولم أكرهها إلى ذلك الحدّ الذى يجعلنى أن أتخلص مِنها يا الله، فإرحم ضَعفى وقِلَّة حِيلتى يا الله.”
* * * * *
“سأُخبر الله عن أشياء كثيرة لا يعلمها غيره، سأُخبره عن وجع قلبى وقلة حيلتى وعن أحلامى التى تتبخر يوم بعد يوم، عن الأشياء التى ظننت أنها ستبقى للأبد ورحلت، عن لحظات الوحدة والشعور بقسوة العالم، عن لحظات الضعف والأرق، عن غصة الحلق الَّتى أشعر بِها، وعن الوِحدة والخَواء الداخِلى
* * * * *
”يا رب علمني أن أتقبّل كل هذا الذي يحصـل، أن أمسح على قلبي بذكْرك، وأنّك ستعوّضني به خيرًا عظيمًا، وأنّ هذا الحزن ستتلوه سعادات كثيرة، يا رب.. علمني كيف أنفصل عن هذا العالم لأرتبط بك وحدك، أن أسجد بين يديك سجدة طويلة جدًا.. ولا أرفع رأسي إلا وقد غفرت لي ما تقدم من ذنبي وما تأخر.”
* * * * *
”في كل مرة تدهشني فكرة أن الله بجانبنا دائمًا، ونردّد اسمه على الدوام، تخيّلوا لو أننا عندما نخاف لا نقرأ المعوّذات أو نمسح على قلوبنا بـ – بِسْم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء – ؟، أو أننا عندما نحزن لا نعرف ما هي الصلاة وكيف يمكنها أن تحلّق بنا للسماء؟”
* * * * *
“توقف عن أكل نفسك، ستمضي الأمور إلى حيث من المفترض لها أن تمضي.” 
– هاروكي موراكامي
* * * * *
”وينتشلك إلى النور.. سلام، زهرة، كلمة شوق، سؤال عن الحال وعتاب ودود من قعر الظلام الذي ظننت بأنك منسيٌ فيه دون صوت.”
* * * * *
.
هل ساعدك هذا المقال ؟ .. شاركه الآن !

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here