الرئيسية حالات واتس اب حالات واتس حزينه وعتاب

حالات واتس حزينه وعتاب

0
14
بين الالم والامل - الحزن والسعادة
”لا لم أبكي، ولكن الأغنية دخلت عينـي.”
* * * * *
“ماذا إذا كان إعتزال ما يؤذينا، يؤذينا؟”
* * * * *
على حائط في ماساتيبي : 
رغم أنهم يموتون من الحنين لكنهم لن يعودون أبدًا.
* * * * *
”هل قطعنا كل هذا الطريق معاً كـي ننّتهي غرباء؟.”
* * * * *
“كيف يتم إقناع الغصن المكسور أن الريح قد اعتذر؟”
* * * * *
“هل بِإمكانك أنْ تشرَح لهُم بِأنَّك تهرب مِن نَفسِك .. لا مِنهُم”
* * * * *
“كأنهم قطعوا ذراعيك، يُمكنك مسامحتهم لكنّك لن تستطيع عناقهم مجدداً”
* * * * *
”لم يعُد الحديث بيننا عفويّ كالسابق، كلما حاولت الحديث معك شعرتُ أنه يتوجّب علي الاستئـذان.”
* * * * *
”أي هرب ما دامت الأشياء تسكننا وما دمنا حين نرحل هربا منها نجد انفسنا وحيدين معها وجها لوجه؟”
* * * * *
غسان كنفاني اختصر القصة كلها لما قال:“ أنا لا أستطيع أن أتحمل خذلاناً جديداً، ولو كان خذلاناً تافهاً.”
* * * * *
”هناك يومٌ قديم، ما زال يمتدّ في كل الأيام. أحيانا كنظرة شاردة، وغالبا كغضبٍ عارم على أشياء تافهة.”
* * * * *
“ما الذي صنعتْ فيكَ هذه الغربة ؟ أين ستمضي بهذا الخرابِ الذي هو أنـت ؟.”
* * * * *
“كانت الكلمات خشنة لم أكن أملك حيالها إلاّ الخيبة و الصمت”
* * * * *
”عارٌ على البشرية أن ينتحر أحدهم وقد كان في حاجة إلى عناقٍ طويل.”
* * * * *
“في داخله ثقوباً تتسع، ثقوباً تبتلعه، ثقوباً تفرِّغه، تعيث به فساداً”
* * * * *
”حتى الشخص الوحيد الذي كنت تشعر معه من فرط الألفة أنه جزء منك، لم يعد مألوفًا للقلب.”
* * * * *
أحسَّ بالبرد، لكن ذلك لم يكن الهواء الذي كان باردًا جدًا. البرد أتاه من داخله، كان يقبع عميقًا في قلبه. 
– روبرت زيتالر
* * * * *
“لا تعارك من أجل إنقاذ شعور، تعلم الوداع، تعلم الترحيب، تعلم غلق الباب جيداً والإكتفاء.”
* * * * *
”ولكني شعرت بثقلي عليك فأعفيتك مني ، ومن حديثي ، ومن أهتمامي.”
* * * * *
”كانت أمنياتي ألاّ تجبرني أمي على الإفطار وأن تسمح لي باللعب عصرًا في الحديقة ويشتري لي أبي دراجة وترسم المعلمة على يدي نجمة، كيف تعقّـد الأمر؟”
* * * * *
”يقول أحد أصدقائه: كان وجودها يساعده دائمًا، يساعده على نفسه، على جراحه، على قلقه المستمر، على مشاكله النفسية، على وجوده هنا، على كل شيء لكنها الأن لم تعد موجودة ولا شيء يمكنه أن يصلح هذه الكارثة.”
* * * * *
”لقد كنتُ أمتلك الكثير من الأمور لأقولها، المهمة والتافهة، الثقيلة والخفيفة، المحزنة والمضحكة، كانت لديّ أحاديثًا عميقة وأخرى سطحية، كنتُ أودّ قول الكثير قبل أن يُربط لساني، وتوصد شفتاي، ويموت كل شيءٍ داخلي.”
* * * * *
“لكنني لم أعـد الإنسان الذي كنت عليه؛ لأن كيانًا غريبًا قد نضج في داخلي.”
* * * * *
وأعوذ بك ربّي من شرِ التحسّر على أشياءٍ رحلت ولن تعود.
* * * * *
”أولئك الذين لم يعّودوا يتكلمون كثيراً كما في السابق، تجمّدت شفاههم من شدّة الصقيع في أعماقهم.”
* * * * *
“فَلا أنا مُفصِحٌ عَمّا أُعاني، ولا وَجعي على صَمتي يَزولُ”
* * * * *
“كل التعازي والأسى لهذه الأحاديث الماكثة في صدورنا طويلاً دون إيجاد مخرج أو لحظة مناسبة”
* * * * *
“كنت أقاوم وحدي فلا تخبرني أننا أصدقـاء.”
* * * * *
“كُنّا بِخَير.. لولا الآخرون” 
– هذه الجملة وجدت على حائط مصحة نفسية مهجورة.
* * * * *
“أنا لا أخشى الاشتياق، أنا أخشى ضياع المشاعر، يُرعبني تقبُّل الحقائق بفطرة النسيان، وكيف أن الأمور تتساوى بالتخطّي وبعدها تمضي الحياة”
* * * * *
”وأنا يا صديقي .. يوجعني أنك لم تتمسّك بي كما يجب .. ولم تفلتني كما يجب .. لا أنت الذي خرجت من قلبي .. ولا أنا الذي أستوعب أنك رحلت.”
* * * * *
لو أنَّني أعرفُ كلمةً أعمقُ من كلمةِ “انطفأتُ”.. لقلتها , أنا لم أشعُر من قبلُ بإنطفاء رُوحي مثلما أشعُرُ بها الآن. – دوستويفسكي.
* * * * *
”كيف يمكنك أن تتظاهر بسهوله بأن لا شيء يحدث، وفي الحين نفسه تتصارع كل الاشياء بداخلك؟”
* * * * *
“ولأنَّ أبسَط الأشياء تؤثِّر فيك، سَتتعَب كَثيراً يا صَديقي؛ هَذا العالَم لا ينفَع معه مَن يشعُر كَثيراً.”
* * * * *
”أشعر بإضطراب عميق في ذهني،أفكاري تتلاحق مع بعضها وتتبعثر بغير تسلسل ينظمها،وبغير رابطة تصل بعضها ببعض.أخشى تجميع أفكاري المشتته وإستخلاص أي نتيجة من المشاعر المتناقضة التي تعذبني وأعاني منها،إن نوعًا من القلق يستبد بقلبي ويوشك أن يكون يأسًا وأنا لست معتادًا على ذلك.” -دوستويفسكي
* * * * *
”يمر وقت طويل على فقدك لشخص حتى يظن الجميع أنك تجاوزت ذلك، لا أحد يعرف أنك مازلت عالق في ذلك اليوم وتلك الساعة تحديدًا، الساعة التي شعرت حينها أن كل شيءٍ حلم لا يصدّق.”
* * * * *
”رغم كل هذا الثبات الذي أظهره إلا أني بحاجة إلى كلمة واحده تميل قلبي وتهزم خوفي وتزيل عن صدري ثقل العالم.”
* * * * *
“يُخيفني هذا الهدوء ، عدم اكتراثي للأمور التي كانت تصيبني بالجنون شعوري بلا فرق بين ماحدث وما لم يحدث قدرتي الكبيرة على الإستغناء عن أيّ شيء : لأن أمرًا عزيزًا انطفئ بداخلي.“
* * * * *
“لم تستطع البكـاء، لم تستطع أن تحزن كما يفعل الناس عادةً.. ولهذا انهـار جسدك بدلاً عنك.” – بول أوستر.
* * * * *
”بعد عمر كامل من الأذى والوجع والمرارة ، ستؤمن أن هروبك من مرحلة العشم بالآخرين هو أكبر إنتصار لقلبك.”
* * * * *
“كانت تبني سياجاً حول الفراغ المميت الذي يسكنها من الداخل، فقد كان الاحساس بالعدم يعاودها بشكل دوري – في أثناء ظهيرة ممطرة وهي وحدها، أو مع مطلع الفجر عندما تستفيق من كابوس. وكل ما تحتاجه في مثل هذه الأوقات هو أن يضمها أحد ما إلى صدره، أي أحد.” – هاروكي موراكامي.
* * * * *
”الملايين من الأشخاص قرروا أن لا يكون لديهم أي إحساس، نمت طبقة كثيفة في جلودهم، وهذا ما كان يمنع الآخرون من أن يسيئوا إليهم، لكن كل هذا كان له ثمن ساحق، بالفعل لا أحد يستطيع أن يؤذيهم، لكن أيضاً لا أحد يستطيع أن يجعلهم سعداء.”
* * * * *
“فعلت ما بوسعي كي أدفع هذا الألم بعيدًا، لكن كل يوم أصحو وأجده ما يزال موجودًا، ماذا بوسعي أن أفعل أكثر؟ لم يفلح شيء في إذابة هذا التعب المزمن، أشعر أني مثل سياج صدئ فـات أوان ترميمه.”
* * * * *
“أعتذر لأنني في كل مرة أكتب لك أنني أتصالح مع الحياة من دونك.. تهزمني أنت، تهزمني الأغاني، تهزمني التفاصيل الصغيرة، يهزمني صوتك، تهزمني الرسائل، تهزمني البنايات، والشوارع، وأكواب الشاي، وحتّى نفسي الأمّارة بك، وبالحب تهزمني.“
* * * * *
“أعلم أن هذا الوقت سيمُر، لكنه يمرّ بطيئًا، يمرّ بكامِل ثقله على قلبي، ويسرق من أيّامي الكثير.”
* * * * *
“أنا هادئ، هذا ما يبدو، ولَكِنّي لست كذلك حَقيقةً، مُفرِط في القَلق، أقلَق مِمّا أعرِف، ومِمّا لا أعرِف، وفي رَأسي تَدور ألف فِكرة، ألف سؤال، إلى ما لا نِهاية.”
* * * * *
“وإنَّ روحي أصبحت عِبئاً ثَقيلاً على نَفسي، لقد عانيت بِسَببها الكَثير.. إنني أتطَلَّع بِشَغف أنْ أكون فى أرض أُخرى، حَيث يقتل فيها ضياء الشَمسِ كُلّ سؤال بِلا إجابة.. أنا لا أنتمي إلى هُنا.”
* * * * *
“كان يضحك من نفسه، ومن ارتباكه المضحك، ومن حياته ومن عواطفه المثيرة للشفقة، وكان يتذكر آماله القديمة فيضحك منها لأنها أفضت إلى ما هو عليه، إلى هذا الإنسان المليء بالرصانة، والذي كان يبكي لأنه سقط على الأرض.”
* * * * *
“تُفزعني فكرة أن يستطيع الجميع التحدث عن الأيام التي أخذت من عمرهم الطمأنينة كما لو أنها قصة نجاة، بينما أتحدّث عنها كمن وقف فيها الى الأبد.”
* * * * *
“إننا نَنْدفع جدًا ؛ ثم نصِل لِلحظة نكتشف فيها مدى إندفاعنا ثم نبدأ بِرسم خَط العودة،ثم لا نعود، لا نعود أبداً كما كنّا .”
* * * * *
”وهكذا، مررَّتُ بعالمٍ لم أختر شيئاً مـن طقوسه ومراسمه.”
* * * * *
”إنها مكتئبة بشكل ناعم و أليف، لا وجة مُتهجم و لا صراخ، حتى انها كتبت قصيدة عن الأمل ثم قفزت من أعلى البناية.”
* * * * *
أريد أن أعطيها كل دفئي الآن أريد أن أعطيها كل ما تحتاج إليه لأنني أعرف حق المعرفة أنني مهما أعطيتها، فإنني لن أملأ ذاك الصقيع الذي يتمدد في قلبها منذ أن كان عمرها تسعة عشر عاماً، منذ أن قالت: مرحباً بالحياة. 
– باولو سورتينو.
* * * * *
“المشكلة أنك تملكين عقلاً ناضجاً بما يكفي لتنعزلي عن النّاس، لكنّك تملكين أيضاً قلب طفلة تخافُ العُزلة، ممزقةٌ أنتِ و تائهة، بين نضوج عقلك و طفولة قلبك.”
* * * * *
” ثمّة مشاعر كان يجب ألاَّ تذهب لأحدهم، ثمّة أحاديث ليْتها ما قيلت، تضحيات ليتنا لم نقم بها، أعذارًا ليتنا لم نلتمسها، حقًا ثمّة جواهر خرجت لِمن لا يستحق.”
* * * * *
“إنّك لن تفهم أبدًا، ماذا يعني أن يفعل المرء كل ما في وسعه دون جدوى.”
* * * * *
“لا تخبر أحدا عمَّا في قلبِك ، لا تشرح جُرحك و لا تبرر أفعالك مهما بَلَغَ سوئها لأنك الوحيد الذي تعلم كيف كُسر قلبُك .. لا تقل شيئا و اتركهم يظنون كيفما شاؤوا .”
* * * * *
“إنّ القلوب إذا تنافر ودّها مثل الزجاج كسرها لا يجبر” -علي بن أبي طالب
* * * * *
“أحيانًا تظن أنك تشعُر بحاجه شديدة للإختفاء، بينما في الحقيقة أنت تحتاج لمن يجدك.”
* * * * *
“أشعر أن شيئاً تحطم في أعماقي غير الأضلاع, شئ أهم من العظام لا يمكن ترميمه علي الأطلاق !”
* * * * *
“لن تنسى أبدًا تلك الليلة التي أعلنت استسلامك فيها، وتمنّيت لو كان بمقدورك أن تبكي شيئًا أعمق من دموعك، أو أن تتقيء روحك. لكنك استيقظت وانت تشعر بقوة لا تفهم مصدرها، استيقظت وانت شخص آخر، لا يشبه الكائن المهزوم الذي كنته بالأمس.”
* * * * *
”الوقت مناسب جدًا لأخبرك بأن الحياة تسير بعدك على مايُرام أنام أستيقظ اكل وأشرب وأتابع الفلم المفضل لدينا وأضحك بمفردي أمارس كل طقوسي، وفي آخر لحظة من اليوم أفتقدك كثيرًا خصوصًا في الرمق الأخير من اليوم فأبكي من فرط الشوق وأكرهك أكثر.”
* * * * *
“انقضى يومان ولم أحزن، إنَّ الأمر مدهش للغاية بالنسبة لي لأنني كنت أحزن، كلّما حدث شيء كنت أحزن، حين تتضرر مشاعري وحين أفقِدُ نفسِي عند كلِّ موقف، كنتُ أبكي حقًّا، بغزارة و دون توقُّف لكنني الآن أُفكر و أغرَقُ فقط”
* * * * *
“لا أحد يعلم كم من النزاعات تحدث بداخلك يوميًا وكم يكلفك الأمر لتبدو بخير.”
* * * * *
“مرّ وقت طويل مُنذ آخر مرة كانت فيها الأشياء واضحة”
* * * * *
“لا زلت أؤمن أن هناك شيء خفي سيظهر فجأة وينتشلني مما أنا فيه.. لكنه الوقت، فقط الوقت.”
* * * * *
”سيمضي القلق، وستأتي الراحة بعد هذا الكم من العناء، سيعوّض الله توتّر المشاعر، واضطراب الأمل، وخوف المستقبل بكل ما هو جميل.”
* * * * *
.
هل ساعدك هذا المقال ؟ .. شاركه الآن !

لا يوجد تعليقات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here