خواطر حزينه عن فراق الحبيب

0
81
خواطر جميلة عن الحياة
أنت مُرهق من الداخل، ساعات النوم الطويلة لن تفيدك
– – – – – – – – –
” لا شىء يمكنه أن يعيد طمأنينة الإنسان الذى خانه كل شىء “
– – – – – – – – –
” وحيد؛ مثل غلاف هدّية، أخذوا قلبه .. ثم تركوه مركونًا على الرف للأبد “
– – – – – – – – –
لطالما كنت أختصر الكلمات، فكلما قلت أحبكِ؛ أعنى أن أقول أن هذا العالم كان سيشبه المقابر ليلًا لو لم تكونى.
– – – – – – – – –
” هى لا تشتكى من الأشخاص، بل من المكان
الأشخاص لم يرتكبوا فى حقها أخطاءً أكثر من الجغرافيا “
– – – – – – – – –
” تشعر بالإستحالة؛ مثل شجرة عاجزة عن إلتقاط ثمرة سقطت منها على الأرض “
– – – – – – – – –
” وكلّما فكّرت فيه غمرها شعور هائل بالهزيمة؛ كأنها حاربت طوال عمرها من أجله، هو الذى لم يخض فى سبيلها معركةً واحدة “
– – – – – – – – –
يغلق الطبيب قلبك المفتوح فى نهاية العملية الجراحية، ولكن الأحبّة سيتركونه كنافذة صيفية.
– الحب إمتياز، وكل الإمتيازات غير مستحقة .. ويجب أن يدفع المرء ثمنها –
– – – – – – – – –
” عليك أن تكبح تلك الرغبة المُلحّة فى الحديث مع شخص لا يبالى بوجودك
عليك أن تقاوم إغراء قلبك ووسوسته التى ستجعلك ترتكب حماقات ستندم عليها فيما بعد.
عليك أن لا تنجرف وراء مشاعر وهميّة تدفن فى ذهنك صورة ذلك الشخص الذى تتلهف لرؤيته فى هذه اللحظة.
 
عليك أن تطرد أفكارك العاطفية بأى وسيلة كانت كى لا تقع فى الفخ الذى يرغمك على إرسال العديد من الرسائل الدرامية التى لن تجد لها أجوبة بكل تأكيد.
عليك أن لا تصاب بخيبة أمل لأن ما حدث كان من المتوقع أن يحدث.
~~
لا بأس أن تكون فى فترة حداد لبعض الأيام ، تبكى فيها حيرتك وخذلان بعض الأشخاص، لكن عليك أن لا تتلحّف بحدادك مدى الحياة لأنّك لا تستحق ذلك “
– – – – – – – – –
ليلة الشتاء شاسعة جدًا
تلتهم أكواب الشاى والأفلام وتستهلك الكثير من القصص والأغنيات
فكرة إن الليالى الطويلة الباردة ستغادر محزنة جدًا وعاجز عن تقبلها
– – – – – – – – –
” الأشخاص الذين قاموا بأشياء خاطئه فى حقك، سيعتقدون دائمًا بأن رسائلك موجّهه لهم “
– – – – – – – – –
” أن تكون أنت المُغادر ذلك أمر مُريح، المغادرة تمنحك شعورًا بالتخلُّص والقوة. من أينما كُنت، إن شعرت أنك تريد أن تُغادر .. غادر “
– – – – – – – – –
” تشعر بالقلق وتدور فى رأسها مئات الأفكار،
يداها ترتجفان بفِعل البرد أو الخوف لا تعلم،
أنفاسها مُضطربة لسببٍ لا تعرفه، وهذه الموسيقى التى تستمع إليها تكادُ تبكيها ..
 
مشوّشه جدًا، وتائهه، والأهم من ذلك أنها وحيدة .. وحيدة حقًا “
– – – – – – – – –
” كان يطمح -بكل سذاجة- إلى إنقاذ الكون ونجدة البشرية،
كان يرى فى نفسه بطلًا قادرًا على فعل أى شىء،
إلى أن أدرك أن وجوده ضئيل جدًا، لا يساوى شيئًا، وإلى أنه ضعيف إلى الحد الذى يمنعه حتى من إنقاذ نفسه “
– – – – – – – – –
” كان يُفسّر الأشياء هكذا..
السحابات التى كانت تمر على بيته ولا تُمطر جاحدة. العصافير التى لا تغرد صباحًا على شجيراته غير وفيّه، والزهور التى لا تتفتح شتاءً بخيله.
..
الواقع أن السحابات رأت أوراقة على الشرفة فلم تمطر، والعصافير أشفقت على سهره الطويل، والزهور خشيت عليه من حساسية الشتاء “
– – – – – – – – –
” يتحرّر جزء منك بكُل مرة يخرج فيها شخص من حياتك إلى الأبد “
– – – – – – – – –
أحيانًا تمرّ بك لحظة تفهم فيها أن خروجك من مشهد الحفاظ على الأشياء هو أكبر إنتصار لك،
وأن خلاصك يكمن فى التخلّى عوضًا عن التشبث،
فى إفلات الأشياء عوضًا عن الخوف من خسارتها،
فى اللامبالاة عوضًا عن الشعور الكثيف فيها،
فى فكرة أن تتلبّس الهدوء وتخلع هاجس فقدانها عن روحك للأبد.
تسنيم عبدالرحمن
– – – – – – – – –
مهما كان حُبك لشخصٍ ما لا تُفضّله على نفسك أبدًا.
اقتل جزءك الذى يُخبرك بأنك لا تستطيع النجاة بدون الآخرين.
 
خطِّ جراحك بيدك، داوى آلامك بحديثك لنفسك، لن يُجبرك شىء وانت بعيد عنك
إن اكتفيت بك، لن تُهزم أمام أحد.
– – – – – – – – –
” ستظل مُمتن أبد الدهر للأشخاص الذين أوصلوك للنسخة الأقوى والأجمل من نفسك، ولو بالإيذاء “
– – – – – – – – –
صوت المطر يعتبر تانى سبب كونى للمواساة فى العالم، السبب الأول هو المطر نفسه
– – – – – – – – –
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here