خواطر مسائية جميلة




سأُخْرج منك جَمالاً لم تكُن تَعرف أنه مَوجود فيك
– – – – – – – – –
لا تحكم على شخص لأنه يُذنب بطريقة مُختلفة عن طريقتك ?
– – – – – – – – –
تدور معركة كبرى داخل الإنسان، فهنيئاً لمن انتصر بياضه على سواده
– – – – – – – – –
اللهمّ أنت ربي وأنا عبدك
فلماذا يُريد الجميع الدخول بيننا ؟
– – – – – – – – –
لن تعرف إلا بعد أن تضيع
لن تنفرد إلا بعد أن ترفض أفكار الجميع
لن تُبصر إلا بعد أن تعمى
لن تكتشف إلا بعد أن تبحث
 
بعد أن تخذل الجميع
تسنح لك الفرصة، لأن تعيش حياتك الخاصة
– – – – – – – – –
يا عزيزي
إعلم أن جنة الله في الأرض هي قلبك
وأن الفردوس الأعلى فيك أنت ، وهو روحك
– – – – – – – – –
وقل لنُوحك أن يحمل في فلك عقلك ما فيه نورٌ لك، ويترك أصنام الظلام لتغرق في موج العلم، ويقول لا عاصم اليوم لكم من العذاب !
قل لإبراهيمك أن يحمل فأس الحق ويكسر أصنام الباطل، لترى الحقيقة بقلب عقلك !
وقل لسليمانك، أن يُرسل رسوله وجيشه، ولا يدع للباطل مكاناً في جوفك !
وقل لموسائك أن يضرب بعصى الفطرة بحر الجهل في عقلك، ويُغرق فرعونك في بحر علمك !
وقل لعيسائك أن يُحيي ما أماته الجهل فيك بالعلم !
– – – – – – – – –
إن كنت تعتقد أنك مسؤول عن الآخرين أكثر من مسؤوليتك عن نفسك، فأنت لن تعرف قط لماذا أنت هنا
– – – – – – – – –
وقد تحتاج إلى مُفتي يكذب عليك ويوهمك، لأنك لم تستمع إلى المُفتي الذي بداخلك
قل الله يُفتيكم
– – – – – – – – –
أريد بيتاً يُطِّلُ عليكِ
– – – – – – – – –
يتشابه الجهلاء، فيما يكرهون
– – – – – – – – –
ما من ضلال، إلا وله وجه إلى الهداية
– – – – – – – – –
لم نأتِ إلى هذا العالم من أجل أنفسنا، بل كل منّا هنا من أجل الآخر
– – – – – – – – –
للوصول إلى الحقيقة، يحتاج كثيراً إلى المشي عكس مسار الطريق
– – – – – – – – –
وإمرأة دخلت الجنة لأنها سقت كلباً، فما بالكم بمن سقى قلباً مُحطماً وأعاد له نبض الحياة
– – – – – – – – –
ثم ينزع الله من قلبك أمراً كنت تظن نزعهُ مُستحيلاً، وتستيقظ كأن الله خلق لك قلباً جديداً
– – – – – – – – –
ما يُتعبك ليست الأشياء التي تُخفيها بداخلك عن الناس، ولكن الأشياء التي تُخفيها بداخلك عنك
– – – – – – – – –
تحسن الآن، وافرح الآن، وأبدأ الآن، وعش الآن، فالمستقبل لن يأتي لك بشيء جديد عن الحياة التي تحياها الآن ….. هل تفهم؟
شمس الدين التبريزي
– – – – – – – – –
سلاماً لمن طرَق الباب فوجده مُغلقاً، فعَذر وأمهل، وصبَر ورابطَ، وأبى الإنصراف، ومكَث غير بعيد يتحيّن فُرصة، ويترَصّد ثغرة حتى رآى نصفَ إنفراجة، فأنتهزها وجازَ وعبَر، واخترقَ ومرّ إلى قُلوبنا، فأنار ومنح وطبطَب وأحيا وأعانَ وعوّض واحتوى
– – – – – – – – –
احذروا من الفقراء، الذين لا يملكون إلا المال
– – – – – – – – –
ضلال الفكر، يجعل الإنسان يطلب الجنة بعملٍ يُوجب النار
سيف بن علي العصري
– – – – – – – – –
أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ
طهر قلبك.. ودع النور يتسلل إلى روحك
– – – – – – – – –
لا تُحاول أن تتفلسف وتتحدث أنك تبحث عن الله، فهو موجود في كل مكان .!
– – – – – – – – –
ازهد كل شيء إلا حُبك، فإن زهدته فقد فقدت نفسك
– – – – – – – – –
أغلقتُ عينيّ، وتحدّثتُ إليكَ بآلافٍ من طُرق الصّمت
– – – – – – – – –
والحجر رغم صلابته، يلين للماء ويسير طوع أمره!
– – – – – – – – –
متى ما رُفع آذان العشق، توضأ بماء اللُقيا، ويمم قلبك نحو المعشوق، يُتقبل منك دمع الشوق خالصًا لوجه الهوى وخالقه
– – – – – – – – –
في النهاية لن تندم إلا على الأشياء التي رغبت بفعلها بحق ولم تفعلها
– – – – – – – – –
إن خسرت المعركة النفسية التي بداخلك، ستُكمل حياتك بجثة باردة يعبر الجميع عليها
– – – – – – – – –
اليقين هو نقيض الشك .. ومستوى اليقين لكلام الخالق في رأيي يختلف عن مستوى يقين النفس البشرية لكلام المخلوق!
– – – – – – – – –
إن الوسيلة التي تُمكنك من الإقتراب من الحقيقة أكثر، تكمُن في أن يتسع قلبك لإستيعاب البشرية كلها، وأن يظل فيه مُتسع لمزيد من الحُب
– – – – – – – – –
أنت في منتصفي، وأنا على حافتك
– – – – – – – – –
من الصعب أن تنقل المحبة الساحرة لأولئك المصنوعين من الغبار
– – – – – – – – –
خلقتني يا الله دون أن تأخذ رأيي!!
لم تسألني إذا كنت أريد أن أكون ذكر أم أنثى؟
لم تسألني إذا كنت أريد أن أكون مسلم أم مسيحي أم يهودي أم حتى بوذي؟
– – – – – – – – –
الموسيقى “عبادة” من نوع آخر، فهي تُطهر قلبك من ترسبات الحقد والكراهية المُتراكمة
– – – – – – – – –
وردة مُحاصرة بالجفاف..
تذبل بهدوء.. بهدوء
تذبل بصمت
– – – – – – – – –
إذا أدركت أن الحياة مرة واحدة فقط، لن تُهدرها في سخف يومياتك المُتشابهة
– – – – – – – – –
تنفصل الروح عن الجسد، حين يموت الإنسان وحين يُحب
– – – – – – – – –
تريد أن تعرف نفسك أكثر، إقرأ عن إبليس أكثر ?
– – – – – – – – –
أيها المغرور المُتعجرف في حُبك .. أتمنى لو تتواضَع لشَوقك وتأتيني بكُل قوة وتحتَضِني، حتّى تَنكَسِر ضلوعِي وتلتئم وأنا بداخلُه
– – – – – – – – –
كلّ كتفٍ لا يعرِفُ كيف يُخمِد صَوت تعبك، كتِفٌ لا يُعوّل عليه
– – – – – – – – –
تذكر دائماً، ما لم تُصبح فيلسوف نفسك، وفقيه نفسك، وتُحاسبها على كل صغيرة وكبيرة فلن تصل أبداً إلى التنوير
– – – – – – – – –
الشخص الوحيد القادر على مُساعدتك، هو الذي تَراه في المرآة، هو أنت !
– – – – – – – – –
يجب أن نُحب .. وليس أن نقع في الحُب .. لأن كل شيءٍ يقع .. سوف ينكسر
– – – – – – – – –
وقلبك موطن الأزهار، وأنا الذي يعشق الزهور ??
– – – – – – – – –
شيء مني سقط في بئر يوسف، وقافلة العزيز لم تأتِ بعد !
– – – – – – – – –
مملكة الرب في داخلك وحولك، وليس في مباني الخشب والحجارة
سيدنا المسيح إبن مريم
– – – – – – – – –
فلتتلاش في الوجودُ الإلهي، ذلك الوجودُ الذي يحوي كل الموجودات
– – – – – – – – –
فلتُقدر قدر الله .. فيك، لتقدر على .. تقديره
– – – – – – – – –
أكبر هدية يُمكنك أن تُقدمها لنفسك، هو أن تُعطيها جانباً من إهتمامك
– – – – – – – – –
لا تُجبر الغير على الحق
فـ سمكة البحر لا تؤمن بعذوبة الأنهار !
– – – – – – – – –
حين تفتح قلبك للجميع، يُثني عليك جميع هذا “الجميع”.. بإستثناء المرأة التي تُحبك
– – – – – – – – –
الذين يحتكمون للعقل .. أشد ضراوة وقوة من الذين يحتكمون للعلم
– – – – – – – – –
لك الحمد يا من عزلت ما بين الجنة التي داخلي، وجسدي الذي يتقلّب في الجحيم
– – – – – – – – –
لا تسألني كيف، أرى روحك الطيبة في عباراتك، تخرج من تلك الكلمة وتدخل في الأخرى
– – – – – – – – –
نُعيد ونُكرر
تعلق بالله ثم بنفسك، فـ نفسك لن تخونك، ولا الله راحل
– – – – – – – – –
من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكن ظاهره مع الناس كباطنه مع الله
– – – – – – – – –
الله لا يُريد منا أن نبحث عنه، فهو متجلٍ في الوجود بآثاره ..
بل علينا أن نبحث عن الإنسان خليفة الله
– – – – – – – – –
قلبي بيتك
من أقصاه
لـ أقصى: آه
– – – – – – – – –
وددت دائمًا أن أقول لكل شخص ساءت الحياة بيننا فتركني أو تركته .. لقد كان هناك شيئًا جميلًا أنتظر أن نحميه، ففرطنا فيه حتى تخلى عنا وأورثنا الألم
– – – – – – – – –
أيها العابد.. إملأ عينيك محبةً لا دموعاً
– – – – – – – – –
أكتب من أنت، لتعرف من أنت؟
– – – – – – – – –
“يُحْبِبْكُمُ اللَّه”
لا تتعب نفسك بحثاً بالمعايير الدنيوية معنى أن تكون .. (محبوب الله)
– – – – – – – – –
فقط، حاول عدم الخروج من الفطرة، وستبقى من الخالدين فيها أبدا !
– – – – – – – – –
ونعوذ بك من وهم التّدين والإلتزام، والظن بأننا صالحون
– – – – – – – – –
من وحدّ الله .. لن يدخل الجنة بغير حساب، ومن لم يوحّد الله .. لن يدخل الجنة من دون حساب
– – – – – – – – –
هل يُفرّق الشخص صاحب النفس الخبيثة بين حديثه لنفسه، وبين وساوس الشيطان؟
– – – – – – – – –
هل صحيح أن الحُب نصفه أشياء لا تحدث، ونصفه الآخر حديثٌ حولها؟
– – – – – – – – –
هل أنت مُنتبه لما أنت به؟
– – – – – – – – –
هل تُوافق على أن الإعجاب هو التوأم الوسيم للحُب؟
– – – – – – – – –
يُقال أن الطريق المؤدي إلى الجحيم مفروش بحجارة النية الحسنة
هل صحيح؟
– – – – – – – – –
ماذا تقول عندما تُشاهد نفسك في المرآة؟
– – – – – – – – –
إياك أن تُطيل النظر في حسابي فتُصيبك لعنة العشق، تجوّل سريعاً فـ سهم الحُب قاتل يا عزيزي ?
– – – – – – – – –
هذا الشخص المُتواري في أغوار نفسك، هو الذي ستُحاسب عليه، وليس ذاك الغريب المُتصنع الذي يعرفه الناس
– – – – – – – – –
سلامٌ على إنعدام رغبتي في القرب من أحد، يُحبني اليوم ويكسرني غداً
سلامٌ عليّ، على إكتفائي
– – – – – – – – –
– هل هو حُب؟
– لا لیس حُباً بالتأكيد
– لکن الهشاشة النفسیة تجعلك تتشبث بأي إنسان وتشعر بأنك تهیم به حُباً
– – – – – – – – –
الله لا يبتليك بحُب من لا يُحبك
– – – – – – – – –
لماذا أيامك مُملة؟
– – – – – – – – –
“أنا أثق بك” … لمن تقولها؟
– – – – – – – – –
يهب الله الجوز، لكنه لا يُقشّره
– – – – – – – – –
لو بيدك تغيير شيء ما في نفسك، ماذا تختار؟
– – – – – – – – –
لدي إيمان تام بأن … ؟
– – – – – – – – –
أكثر شيء تُحبه في نفسك والسبب؟
– – – – – – – – –
هل تُصدق أحاسيس قلبك أم لا؟
– – – – – – – – –
كيف تنجو من معركة طرفاها أنت ونفسك؟
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
أحمد الأدريسي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..