خواطر مميزه ورائعه




لا حرية حقيقية من غير وجود حرية نفسية أولا.
– – – – – – – – – –
الحياة المادية في العمق هي حياة نفسية تتشكل حولنا لتُرِينا ما هو موجود في داخل نفوسنا !
– – – – – – – – – –
تجاوز ماضيك بقبوله، واصنع مستقبلك باختيارتك ، وعيش لحظتك بتقدير وجودها.
ما لم تتجاوز ماضيك سيلاحقك، وما لم تصنع مستقبلك سيُصنَع لك، وما لم تعيش لحظتك ستعاني.
– – – – – – – – – –
في اللحظة التي تُدرك فيها أن التغيير يبدأ من الداخل وأنك تملك القوة اللازمة لتغيير داخلك بل وحتى خارجك (ظروفك واحداث حياتك)، سوف تدرك أن الحياة مجرد رحلة مبهجة اخترنا أن نعيشها فقط لتجربتها.
– – – – – – – – – –
لا تنكر وجود الاعرف ولكن لا تعيش ضحية لها. كن مؤثرا أو ارحل عن تلك الاعراف المجتمعية والتي لا تناسبك. الأعراف المجتمعية جميلة وفي العمق هي أحد أسباب الانسجام او الاضطراب بين الناس.
– – – – – – – – – –
هناك من لا يقبلون التأثير ولا حتى المساعدة. خليهم براحتهم، هذي مو مسؤوليتك. خليهم يتحملون مسؤولية حياتهم واختياراتهم.
– – – – – – – – – –
اسمح لهم باختيار المعاناة والألم وابحث عن بيئة أخرى مرتكزة في البهجة والحب والسلام
– – – – – – – – – –
أصحاب المشاعر المنسجة يبنون لك جسرا لتصل اليهم ولكن جسرهم يتميز بانه جسر يتفاعل معك شحصيا. كلما كنت ذاتك أكثر كلما كان الجسر أكثر جمالا واتساعا وكلما كنت مُقَلّدا للاخرين أكثر كلما كان الجسر أكثر وحشة وقُبحاً وضيقاً.
أما اصحاب المشاعر المضطربة فأنهم يبنون أمامك جبال من القيود والحواجز كلما كنت ذاتك أكثر وبالمقابل فأنهم يسحبونك الى تعاستهم واضطرابهم وبطريقة غير مباشرة حيث أنهم يوهمونك بحبهم لك، أي يتلاعبون بمشاعرك، بينما هم في العمق يستعبدونك.
– – – – – – – – – –
يستعبدون أنفسهم في الداخل، ثم يُسقطون ذلك على ظروفهم، وأخيراً أما يهاجمون ظروفهم أو يدافعون عنها.



 
ما لا يدركونه هو أن الظروف لا علاقة لها بقيودهم، بل في العمق، ظروفهم التي تقيدهم هي انعكاس لقيودهم النفسية والتي يخافون حتى من النظر اليها.
– – – – – – – – – –
لن تنجح وأنت متعلق بأولئك الذين يسحبونك للاسفل طوال الوقت. دعهم عنك وسيلحقون بك عندما ينضجون وعندما يرون استحقاقهم لحياة أجمل.
– – – – – – – – – –
من مذكراتي:
عندما تعيش مرحلتك كما هي, سواء كانت عار, تأنيب, غضب, خوف, أو حب, سلام , انسجام, حرية, فإن التغيير يحدث من تلقاء ذاته بالشكل المطلوب والمناسب والذي يمكنك التحرك والعمل معه بسهولة . تتوفر لك الكتب , تجد الدورات المناسب , يظهر لك الأشخاص الداعمون لك , هذا فقط يحتاج أن تعيش مرحلتك باحترام وحب وامتنان لهذه المرحلة بعفوية وبلا اجبار لهذه المشاعر. وهذه المشاعر تتجلى بعفوية عندما تدخل عميقا في أعماق ذاتك بحثا عن الفهم لما يحدث في الخارج , في الداخل
 
عادي , أنت تخاف , كن خائفا , أنت متوتر كن متوترا , أنت منزعج عادي خليك منزعج , عيش كل ذلك مع ذاتك , حتى لو تبي تسوي دراما سويها مع ذاتك , وعندما أقول مع ذاتك فإني أقصد الخلوة مع الذات والتعبير عن الحالة الموجودة في الداخل كما هي ومن غير محاولة للتلاعب بالمشاعر و لا حتى محاولة قبول أو حب أو حتى احترام لتلك المشاعر , عيشها وارتكز في الداخل بحثا عن رسالتها , أو هدفها , أو حكمتها , أو فهمها. الفهم هو ما أشير اليه هنا لأنه بالفهم ينشا الحب والامتنان والاحترام للمشاعر أو للحالة الحالية في الداخل وهذا ما يؤدي الى الاستمتاع بها وأخيرا بناء حالة جديدة لمرحلة جديدة وبشكل عفوي.
 
عندما تعيش الحالة مع ذاتك عيشها بلا تخريب أو تدمير , عيشها بتوازن وتناغم وعندما أقول بتوازن وتناغم فإني لا أقصد بتحفظ أو كبت , ما أقصد هو أن تعيش تلك الحالة بعمق كما هي وبلا أي مبالغة أو تكبير لتلك الحالة , فقط هي كما هي. وكذلك من غير أي تخريب أو تدمير او تلاعب بالخارج , يعني بكلمات أخرى الداخل والخارج هو كما هو فقط .
 
لا داعي للدراما أو الغضب أو الخوف مع الاخرين و لا حتى الحديث عن ذلك , كل شيء اعمله مع ذاتك. وأخير فقط لاحظ التغيير كيف يتجلى من تلقاء ذاته.
– – – – – – – – – –
من مذكراتي
اذا ارتدي الحمار قناع الاسد ليرتفع الي مجلس الاسود ويحضر مجلسهم، بقي حمارا يكشف عنه صوت نهيقه عندما يحاول الزئير تشبها بالاسود.
من الحكم الفرعونية.
– – – – – – – – – –
وجدتها في أحد مذكراتي ولا أتذكر الكاتب
في الحياة .. شَخص يجعلك ترتديّ ألف قِنآع ” لتنآل رِضآه “ـ
وأخَر يسقط عَنكْ كُل الأقنعة لأنه يَعشق وآقعكْ.
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
عماد الدجاني
.
اقرأ أيضاً: خواطر جميلة
اقرأ أيضاً: خواطر مميزة
اقرأ أيضاً: كلمات رائعة جدا
اقرأ أيضاً: عبارات رائعة
اقرأ أيضاً: خواطر راقية جدا



.
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : خواطر جميلة

كلمات دلائلية : ,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..