الرئيسية » الحب » رسالة حب لحبيبتي » رسائل حب قصيره وقوية

رسائل حب قصيره وقوية

بواسطة عبدالرحمن مجدي
40 المشاهدات
معشوقتي حبيبتي احبك - صديقتي احبك
تعلمين، الحب لا يُؤجل عندي للحظة القادمة ..
حينما يأتي يجد أبوابي مفتوحة على مصرعيها ..
وأخشع أمامه في صمت وبراءة طفلي الصغير “قلبي” ..
 
كنت أعمل وكالعادة أنتِ معي في الأغاني والموسيقى ..
والهواء وتجرين في عروقي وتذوبين حتى في عملي ..
وفي عالمي الداخلي تغوصين ..
وفي عالمي الخارجي تطوفين ..
 
كل شئ عندي يُؤجل إلا الحب ..
فالأبواب دائماً مفتوحة أمامه وله ..
 
هل تعلمين، أخاف من فكرة أن أخونكِ شعورياً !؟
وأيضاً جسدياً .. أقف أمام هذا الباب الواسع ..
الذي يدخله الكثيرين ، والبعض يغرق فيه ..
ومازلت لا أريد .. لا أفعل .. لا أستطيع ..
أشعر بالضعف بالطبع أحياناً كثيرة ..
ولكن لا أستطيع! ..
 
أحترق فأشرق بحبكِ ..
– – – – – – – – – – – – – –
أتقلب بين الشوق والحاجة لكِ ..
هناك صخب بداخلي ينادي عليكِ ..
سلبتي مني عقلي يا من لا منطق فيه ..
متى الوصال .. متى الاتصال .. متى الالتحام ..
أعلم أنني مجنون لأتحدث وأكتب لكِ ..
ولكني أجد حقيقي في جنوني بكِ !
– – – – – – – – – – – – – –
يكفي أن أتذكر كيف وجدت لمحة من نفسي ثم وجدت ربي كاملاً وبعد ذلك وجدت ما بقى من نفسي ومازلت أكتشفها لأنها أصبحت كالكنز .. فيهدأ خوفي وألمي ووحدتي .. فما عشته ومازلت أعيشه حينما وجدت ربي لا يساوي 0.001% مما وجدته مع هذا الرب الذي توارثته من أهلي ومجتمعي .. وكذلك حدث نفس الأمر حينما وجدت نفسي ..
 
ولذلك فهذا الأمر يهدأ كثيراً داخلي من الاضطرب الذي يضربه أحياناً .. ويحن أحياناً آخرى لعدم وجود كلكِ .. كما هو ربي وكما هي نفسي ! …
– – – – – – – – – – – – – –
حتى وإن تركتيني لن أتركك ..
وإن ذهبتي ، سأنتظر ..
وإن خذلتي ، سأوفي ..
وإن جرحتي ، لن أجرح ..
وإن كفرتي ، لن أكفر ..
 
سأنتظر ..
ودائماً سآتي ..
– – – – – – – – – – – – – –
رحمتكِ وعطفكِ ..
ولماذا أخاف أو أكذب ..
فأنا أحتاج لرحمتكِ ..
واحتاج لعطفكِ ..
– – – – – – – – – – – – – –
الله خلق للكون شمس تُضيئه ..
وخلقكِ الله لروحي لتُضيئها ..
– – – – – – – – – – – – – –
تعال ودعينا نسير في درب الحياة ..
– – – – – – – – – – – – – –
لا لقاء يجمعنا ، ولا صوت بيننا ربما ..
ولكن لأرواحنا همساتها التي لم تنتهي يوماً ..
 
حينما نلتقي تختفي شخصياتنا ..
وحينما نتحدث تصمت ألسنتنا ..
وحينما ننظر تُغمض أعيننا ..
 
هل تعرفين ما يفسد علاقتنا !؟
شخصياتنا ! .. أنا تفسد كل شئ ..
– – – – – – – – – – – – – –
أريدكِ أن تمسكني بقوة بذراعيك ..
– – – – – – – – – – – – – –
أنتِ من يُضيء عالمي ..
أنتِ من يصنع نهاري وليلي ..
لن تنفصل طرقنا .. أبداً أبداً ..
 
مادمت روحي تكتب ..
لن أنفصل عنكِ ..
 
مادمت أبحث عنكِ ..
لن أنفصل عنكِ ..
– – – – – – – – – – – – – –
أنتِ رحلتي ، وأنتِ قافلتي ..
– – – – – – – – – – – – – –
هل تعرفين ما هو المضحك !؟
أن الذين لا يستطيعون اللقاء ..
حبهم خارج هذا العالم ..
أعتقد أن حبنا كذلك .
– – – – – – – – – – – – – –
كلما أنظر إليكِ ..
لا أستطيع الإكتفاء منكِ ..
 
كلما أفكر بكِ .. كلما أشعر بكِ ..
لا أستطيع الإكتفاء منكِ ..
– – – – – – – – – – – – – –
القليل منكِ كان يكفيني ، ولكنكِ سيئة ..
فحتى هذا القليل هددتيني بأخذه بعيداً ..
وأخذتيه !
– – – – – – – – – – – – – –
ربما ما يجعل حبنا على قيد الحياة ..
هي تلك الهمسات التي تخرج من روحي لروحكِ ..
ومن روحكِ لروحي ..
– – – – – – – – – – – – – –
عندما أمسك بيديكِ سيتوقف كل شئ في لحظة ..
– – – – – – – – – – – – – –
أنت دائماً بجانبي ، حتى وإن كنت بعيداً ..
أنت نسيم هواء دائم .. لا يتوقف وإن توقف ..
أختنق ثم أموت .
– – – – – – – – – – – – – –
أن كنت شئ فأنا هذا الشئ ..
فبين ثنايا روحك أريد أن أذوب فيك ..
– – – – – – – – – – – – – –
ان كنت سعيد ، فأنا كذلك !
– – – – – – – – – – – – – –
ربما نحن الإثنان أحمقان ..
والقدر الآن يربي كلانا ..
 
لأننا لا نرى ما يجب أن نراه ..
ولا نسمع ما يجب أن نسمعه ..
ولا نقول ما يجب أن نقوله ..
فنضيع الفرصة ونخسرها!
 
ولكن القدر يكررها لنا مرة آخرى ..
وآخرى .. لعلنا ندرك حجم الألم الذي تسببناه لأنفسنا ..
– – – – – – – – – – – – – –
لابد أنك تعلم ويجب أن تعلم ..
أنك كل شئ لي ..
وأنني كل شئ لك ..
– – – – – – – – – – – – – –
إن لم تمسك بيدي ..
أشعر بالخوف ..
– – – – – – – – – – – – – –
أبحث عن الملجأ في قلبك ..
فقط أفتح لي قلبك ..
ودعني أدخل .
– – – – – – – – – – – – – –
دعنا نعيش الحياة بأكلمها في هذه اللحظة ..
– – – – – – – – – – – – – –
القدر جلبك إلي مرة آخرى .. ومرة آخرى ..
ولكني آمل ألا يأخذنا قدرنا في طرق منفصلة
– – – – – – – – – – – – – –
القدر يجلبك لي أو يجلبني لك …
يفعل هذا المرة بعد الآخرى ..
ربما هذه إشارة .. أتمنى أن نراها ..
أتمنى أن نسمعها .. أتمنى أن نستسلم لها ..
وإلا فما الذي سيكون قادماً لنا ..
– – – – – – – – – – – – – –
إن ضعت أبحث عني ، وأعدني لك ..
فأنا منك ولك خلقني ربي ..
لا تنتظر أعدني بقوة!
– – – – – – – – – – – – – –
– هل من الممكن أن أهديكِ هذه الأغنية بكل ما فيها!؟
 
حببتى صحبتى وبنتى حياتى عبارة عن انتى
بحس معاكى انى بقيت عايش ايامى في الجنة
 
لقيتك حلم بتمناه وراحة لقلب بعد ماتاه
بقيت انا وانتى حدوتة بيحكوها البشر عنا
 
وعارفة اني ماليش غيرك مكان يتراح
ماليش في الدنيا دى غيرك دفأ وبراح
 
في وقت الدنيا ماتعاند يا ايد بتشدني لقدام
وضهر علية انا ساند بحبك حب مش بكلام
 
بحبك إية! كلام الحب لو يتقال هيظلم معني إحساسى
صحيح إني سعات عصبى .. يجوز أوقات بكون قاسى
 
لكن عارفة اني ماليش غيرك مكان يتراح
ماليش في الدنيا دى غيرك دفأ وبراح
 
يبان ضعفى قصاد زعلك وشايفك ليا اهل وبيت
بكيت ع الماضي من قبلك ومن الفرحة معاكي بكيت
 
يبان ضعفى قصاد زعلك وشايفك ليا اهل وبيت
بكيت ع الماضى من قبلك ومن الفرحة معاكى
بكييييييت .. بكييييييييت
 
فاشكرا يا اللى فهماني وعارفة انا مين وعارفة انا اية
بحبك ايوة والله ومش عارف بحبك لية
 
فاشكرا يا اللى فهماني وعارفة انا مين وعارفة انا اية
بحبك ايوة والله ومش عارف بحبك لييييييية

.
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !