روائع الحكم والاقوال الخالدة




إن كنت ترجو رضا الناس ، فلن يرضوا عنك ..
وإن كنت ترجو رضا روحك ، فسيرضى عنك الكون كله .. !!
شمس التبريزي
– – – – – – – – –
عندما نبحث مع (الأنا ) ، نحلم ..
عندما نبحث عن (الأنا) ، نستيقظ .. !!
موجي
– – – – – – – – –
يجب أن تنمو من الداخل إلى الخارج ..
لا يمكن لأحد أن يعلمك ، أو يجعلك أكثر روحانية ..
ليس هناك معلم آخر سوى روحك ..!!
فيفكانندا
– – – – – – – – –
المشكلة ليست العالم ، المشكلة هي أنت .. في علاقتك بالعالم ، الأمر الذي يخلق مشكلة ، وتلك المشكلة إذ تمتد .. تصبح مشكلة عالمية .
جدو كريشنامورتي
– – – – – – – – –
إذ إن لكل شيء إرادة ، حتى الحجر الأصم الأبكم ، الذي لا حياة له في الظاهر ، ليس بغير إرادة ، فلو لم تكن له إرادة .. لما كان ..
مرداد – ميخائيل نعيمة
– – – – – – – – –
‏إننى أشعر بأنني قادر على القيام بأي شىء على الإطلاق ، طالما أنني أتبع الصوت الذي بداخلي .. الذى لا يسمعه أحد سواي .



واين داير
– – – – – – – – –
“عندما تعود الي موطنك ، سيبقي معك هذا السلام الذي تشعر به الآن ، لكن ثمنه سيكون .. أنك من الآن فصاعدا ، ستلقي جانبا الاعتقاد بأنك هذا الجسد ، أو هذا العقل .
وحين يتدفق هذا السلام بداخلك ، سيجب عليك نسيان نفسك ، لأنك بذلك ستكون قد استبدلت الذات الزائفة ، بالذات الحقيقية”
شري رامانا مهارشي
– – – – – – – – –
في مركز وجودك
لديك الإجابة ..
فأنت تعرف من أنت ..
وأنت تعرف ما تريد ..
لاوتزو
– – – – – – – – –
كل شخص يختار طريقه ، أن يفعل أو لا يفعل ، حتى طريق عدم فعل شيء عن وعي (كيقظة ، وكحضور) ، هو فعل أيضا لكن بالمعنى الحقيقي .
 
إن التأمل الذي نقوم به ، هو عدم فعل شيء ، فقط نحضر حالة في العقل ، والعقل يقوم بالباقي ، إنه يذهب إلى السكون ، لا نقوم بشيء ، بل النظام العصبي يقوم بكل شيء ، متى نحضر الحالة الأساسية .
 
تقنياً ، إن عدم القيام بشيء ، هو الطريق ولكن عدم فعل شيء بفعالية هو فن ، إنه فن التأمل ، لسنا مضطرين إلى أن نفعل شيئاً ، وذلك عندما تقوم القدرات الطبيعية للجهاز العصبي باستلام زمام الأمور .
 
اليوغا هو فن إثارة النظام العصبي بطرق معينة ، ثم عدم فعل أي شيء .
المعلم في داخلك
Yogani
– – – – – – – – –
عندما تدعي نفسك بأنك هندي ، أو مسلم ، أو مسيحي ، أو أوروبي ، أو أي شيء آخر ، يعني أنك عنيف .. هل تفهم لماذا أنت عنيف ؟
لأنك ميزت نفسك حسب المعتقد ، حسب الجنسية ، حسب التقاليد ، فإن ذلك يولد العنف ..
الإنسان الذي يسعى لفهم العنف ، لاينتمي إلى أي بلد ، إلى أي دين ، إلى أي حزب سياسي ، أو نظام جزئي ، بل يعمل بمفهوم كلي للجنس البشري .
جدو كريشنا مورتي
– – – – – – – – –
مهما يكن مفهومك فيما يتعلق بالتنور ، مهما يكن تقليدك أو العقيدة التي تتبعها ، مهما يكن الموضوع الذي يعطيك الوحي ، لكي تتوجه نحو الحياة الروحية ، استثمره واحصده ، هذا هو محرك الممارسة ، إنه ما يجعلنا نلتزم و نتحمل الممارسة الروحية اليومية مهما تطلب الأمر .
 
عندما نمارس ، فإن تجربتنا المقدسة تكبر ، ومع هذا يكبر التكريس ، إن الزيادة في التكريس ينتج عنها ، تعزيز كبير لممارستنا الروحية ولالتزامنا بها ، والمزيد من الالتزام بالممارسة ، ينتج عنه المزيد من التجربة المقدسة ، الأمر الذي بدوره يؤدي الى المزيد من التكريس .
 
هكذا تتطور الممارسة الروحية – التكريس يولد الممارسة … يولد تجربة مقدسة … يولد المزيد من التكريس … إلى ما هنالك ، التكريس هو أفضل صديق للمريد الروحي ، إن الحياة التي يستحوذ عليها “عطش وجوع روحاني”، ليست دائما سهلة ، ولكنها تضعنا على الطريق الملكي للتنور ، تكريس عميق وقوي لكي نغير حياتنا ، عبر ممارسات يوغية متقدمة ، يؤمن أنه ما يجب أن يتم سوف يتم .
المعلم في داخلك



Yogani
– – – – – – – – –
إن الممارسات اليوغية المتقدمة لا تنبثق من أي نسب روحي محدد ، إنها منبثقة من المعرفة الواسعة ، (وغالبا القديمة) المتعددة الأوطان للبشرية ، أهم شيء أنها منبثقة من ممارسات مؤكدة مبنية على اختبارات مباشرة في الجهاز العصبي للإنسان .
 
عندما تأتي التعاليم من داخلنا وبسهولة ، ستكون تعاليما طويلة الأمد ، ولن تتآكل ، وسوف تصل المعرفة إلى مكانها الصحيح ، إن الصمت هو عامل أساسي لظهور اليوغا حول العالم ، وهو الاكتفاء الذاتي ، الذي يساعد في عملية التحول الروحي البشري ، إنه إعادة إحياء لليوغا (ظاهرة عالمية) ، وفي هذه الحالة ، القليل فقط من المعلومات الصحيحة ، تعطي الكثير من النتائج ، أيضا الرغبة الشخصية/بهاكتي/ ، والممارسة اليومية تهتم بالباقي ، إن التنور الذي يحصل حول العالم على مدى القرون يعتمد دائماً على الاكتفاء الذاتي .
 
فإذاً قم بما يمليه عليك صمتك الداخلي ، في ممارساتك وتعاليمك ، لا أستطيع الطلب أكثر أو أقل من ذلك ، واستمتع !
المعلم في داخلك
Yogani
– – – – – – – – –
الكتابة الشخصية المنتظمة (لحواراتنا الداخلية) ، إضافة لقيامنا بالتأمل العميق والتنفس ، مفيدة لممارساتنا الروحية ، فكثير من الأحيان نرغب بالكلام مع الآخرين ، عن ممارساتنا و تجاربنا .
في الحقيقة إن هذا متوفر لنا بشكل دائم .
نستطيع التعبير عن حوارنا الداخلي ، توقنا أو رؤيتنا في الكتابة أينما كنا ، ونستطيع المشاركة مع الآخرين وفق ميلنا ، إن هذا يساعدنا في طريقنا الروحي ، إذ إنه من الجيد أن نلمس الإلهي دائماً في داخلنا .
 
إن مصدرنا لا يستطيع أن يبقى مخبأ إلى الأبد
المعلم في داخلك
Yogani
– – – – – – – – –
بإمكان الله التحدث معنا ، وهو يقوم بهذا في كل الأوقات ، من الممكن أن يأتي الأمر من خلال الكونداليني ، أو أي قناةٍ أخرى نختارها ، وأيضا عبر الاختيار والتركيز على مثال روحي ، ومن خلال التأمل ، يمكننا تصفية الضجيج الذي في داخلنا ، واستقبال الإرشاد الإلهي باستمرار ، ومع الوقت نُصبح واحدا مع الإرشاد ، لأن المعلم (الله بداخلنا) ، هو ليس في العقل ، الله لا يتحدث الى الفكر ، لذا عليك أن تكون حذرا في ما يتعلق بألعاب العقل ، التي من الممكن أن نلعبها مع أنفسنا — بإمكاننا بناء قصور في الهواء بشكل سريع جداً عبر الفكر ، هو أو هي يتحدث معنا في القلب عبر الأحاسيس والمشاعر ، هكذا أيضاً نتحدث مع الله ، عبر قلبنا ، عبر مشاعرنا ، إن كان شغفنا بالحقيقة قوي جداً ، سوف يتم التواصل مع حاجاتنا بشكل أوتوماتيكي ، وسنعرف ماذا علينا القيام به تالياً ، الأمر يتم هكذا ، عملية حميمة جداً تصعد في داخلنا على نطاق المستويات العميقة للأحاسيس ، نختبر المعرفة في أعماقنا بالداخل قبل أن ندرك أننا ندركها ، إن كان الأمر يحصل على هذا الشكل ، فبإمكانك عندها التأكد أنه إرشاد مقدس ، وليس خدعة من العقل .
Yogani
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
.
اقرأ أيضاً: من روائع الحكم
.
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم الفلاسفة

كلمات دلائلية : ,,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..