شعر عن الوطن العربي




عراق
 
يا عراقا احرقوه ..
وفي الدماء أغرقوه ..
دمروه شتتوه جزؤوه ..
بين الطوائف فرقوه ..
وها هي السنابل في حداد ..
ما بين الموصل وبابل ..
تناشد السلام يا بغداد ..
بين دجلة والفرات ..
بحق مائها الرقراق ..
اعيدوا الحب للعراق !!
أعيدوا الحلم للعراق ..
اعيدوا الريادة للعراق !!
أعيدوا له حدائقه المعلقة ..
أعيدوا له حضارته المعتقة ..
أعيدوا له كرامة أهله ..
أعيدوا له أنوثة أرضه ..
أعيدوا له السلام ..
أعيدوا له الوئام ..



أعيدوا فرحة الطفولة ..
علموا أطفاله كيف يزرعون سنبلة ..
يكفيهم تعلموا كيف يزرع لغم ..
بربكم يكفي العراق تجزأ ..
بربكم دعوا الخير للعراق ملجأ ..
بربكم يكفينا تفرقة فالعراق يغرق ..
هلموا و دعكم من التشتت ..
هلموا إخوتي فالعراق ينادي ..
أنقذوا بلاد الرافدين ..
و أنقذوا بلادي !!
.
– – – – – – – * * * * * * * * – – – – – – –
يا أهل غزه
بربكم يا اهل غزه
علمونا ما معنى عزه
علمونا كيف الضمير
بإمكانه أن يهتز هزا
فنحن قوم نجعل من التيس
ٱبنا للإوزه
علمو العربان
علموهم ما معنى قضية
علموهم مامعنى وطن
ما معنى هوية
علمو مجتمعات غبية
ما معنى عرض
ما معنى أرض
فأهم أرض عندنا هي أرض ملعب
علمونا ما معنى إنتماء
علمونا كيف يكون رفع اللواء
فنحن قوم لا نفقه الفرق
ما بين المياه و الدماء
علمونا ما معنى بطولة
ما معنى رجولة



فنحن لا نعرف منها
غير الفحولة
كل ما فينا مهيج
إلا العقول و القلوب لا تنتصب
فلسطين
من سنين تغتصب
و حكامنا لا يشعرون حتى بالغضب
فقط ٱمتهنوا التفرج
و لعبو دور المهرج
و قدمو للغرب فروض الولاء و الطاعة
و أغمضو أعينهم عن كل الفضاعة
و في خطب جوفاء يزعمون الشجاعة
علمنا حكمنا اللا مبلاة
أن في فلسطين
لا فرق بين الموت و الحياة
اخوتنا في القدس يضربون
لا نبالي
اخوتنا في غزة يقتلون
لا نبالي
حكامنا علمونا التواطأ
علمونا انه حين نقول فلسطين
العقل يصاب بالشلل
القلب يضربه التباطأ
علمونا ما معنى حضارة
ما معنى أن تحمي حضارة
فنحن قوم نغرق في القذارة
في الحقارة
نحن قوم فشلناحتى على احترام الإشاره
علمونا ما معنى صمود
ما معنى دفاع عن وجود
فنحن قوم نحيا في جمود
علمو من لاذو بالهرب
علمو أشباه العرب
.
– – – – – – – * * * * * * * * – – – – – – –
يا دمشقيتي
 
يا دمشقيتي
آسف جدا أنا
إن ما أذقتك طعم الهنا
إن أنا من علينا قد جنى
إن أنا ثلجت لحمنا
إن أنا ما عزفت لحننا
أنت عزفت سعادتي
و أنا عزفت حزننا
فكأني بطريق الجرح
أضعت الدندنة
 
يا دمشقيتي
آسف أن الوجع صار هويتي
كأن الأسى غدا كل قضيتي
برب العزه بحثت فيك عن حريتي
العشق وحده كان نيتي
حاولت فيك أن أستعيد سجيتي
أنا المقتول من غدر الهوى
و فيك أدفع ديتي
 
يا دمشقيتي
أنا من خلت أني بالحرف ٱنتصرت
خلت أني لضفة الفرح قد عبرت
و أني من سلسبيل الحياة ٱرتشفت
و ها أنا لمصيبتي الكبرى ٱكتشفت
أني في محراب العشق قد قتلت
 
يا دمشقيتي
أحدثك من داخل السرداب
سرداب أسميته سرداب العذاب
هي مدينة حب عم فيها الخراب
ولكني أناديك من خلفها الأبواب
أنا المتأرجح ما بين حقيقة و سراب
أنا الغريق في أحضان الغياب
أنا الباحث عن طريق إياب
 
يا دمشقيتي
آسف عن الأخطاء التي كانت
آسف أنها للإنتظارت قد خانت
و لكن الروح عن الروح ما هانت
فانت فيك حياة عشقتها
و الحياة لا تغلو الا إذا منها الموت تدانت
.
– – – – – – – * * * * * * * * – – – – – – –
إلى كل من ينتمي لهذا المجتمع العربي
هذا المجتمع الأفاق الغبي
مجتمع يزعم أنه يمشي على خطى أعظم نبي
سيد الخلق و إختزال الرقي
ذلك الإنسان البديع الفريد الأبي
من علمنا كيف يرتقي ابن آدم
ليصير انسانا
من جعل من الأخلاق هويه
و من الإيمان عنوانا
من أثبت أن لب الحياة هم البشر
وأن الدين حب في القلوب ينتشر
أن العبادة تأمل و تحمل و صبر و سفر
 
و حين مات محمد جعلوا من الدين أديانا
و أرونا من التفريق ألوانا
شيعة و سنة و مذاهب
و باسم الدين كشروا عن أنيابهم
نهشونا بالمخالب
اخترعوا لنا تلك التسميه السخيفه
فقالو نصبنا فلان عليكم خليفه..
 
ثم اكملو بنا المسير
و كل خليفة جعل من الابن أمير
و نحن تبعناهم كالحمير
و حين العربان وقعوا بالشرك
نصبوا عليهم الملك
و من لا يتبع القطيع هلك
 
فبالله أجبني يا ابن هذا المجتمع
يا ابن جيل يقمع فيه من لمع
ما معنى أن يكون فلان ملك
ما معنى أن يكون علان خليفه
لماذا لا يكون رئيسا مثلا
فهي مجرد وظيفه
 
ألسنا كلنا خلفاء الله على هذه الأرض
فكيف تصبح طاعة الافراد فرض
كيف شخص يمتلك البلاد
يتحكم في العباد
و يعيث فيها فساد
 
ما معنى أن يصير ابن آدم
لنظيره خادم
ما معنى أن ثلة تحيا بالقصور
تعيش الترف منذ عصور
وأناس آخرون لا يعرفون معنى الحياة..
إلا في القبور ..
 
يا ابن هذا المجتمع
على هذا الفجور
بربك متى سوف تثور..
.
– – – – – – – * * * * * * * * – – – – – – –
لقراءة المزيد استمتع هنا: قصائد الشاعر أنيس شوشان
.
الشاعر انيس شوشان
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : ابيات شعر جميلة,قصائد الشاعر انيس شوشان

كلمات دلائلية : ,,,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..