طرق تحفيز الذات – فن تحفيز الذات




 
تحاول ان تغير شيئا في حياتك ،او ان تجعلها اسهل او اكثر راحة او سعادة.
لكنك واقعي و تعرف ان الحياة تعطي بحساب ،و تعطي بعض المحظوظين فقط .
 
تتجاهل ظروفك السيئة و تضع هدفا ماليا او دراسيا او جتماعيا مميزا ……..فيأتي اخوك و يخبرك انك غير واقعي ،او تنظر اليك امك نظرة عتاب طويلة ، و تتنهد . و يحكي لك ابوك قصة الشاب الذي توفي ،و العجوز اللي اتسجن و البنت اللي دخلت المستشفي .
 
المشكلة فعلا في الواقعية انها تصادر كل امكانية للتفكير او العمل . انت تتحول لقالب مماثل لمن حولك ،لأنك واقعي . تتخلي عن الفرص السهلة لانك واقعي ، تغلق نوافذ عقلك لانك واقعي .
 
يا اخي ،احلم ، اسعي ،و لا تستكثر علي نفسك الخير ،المال او الراحة
الله ليس واقعيا
لا يعطي بحسابات
لا يحدد لك سقف طموح
 
اليوم ،اغني رجل في اوروبا هو خياط من اسبانيا ، صاحب سلسلة محلات زارا
قبل عدة اعوام كان الاغني صياد سمك من النرويج ،امتلك اسطولا
و اليوم في القائمة ، شباب او كهول في مختلف المهن .
 
لا يهم من اين تبدأ
المهم ،الي اين تريد ان تصل .



كن واضحا بخصوص احلامك ،لا تكن واقعيا ،لا تضع سقفا لنفسك ،لا تهتم لمؤهل او وضع اجتماعي و بالذات
 
لا تسمع نصيحة اقاربك (الواقعيين) العاقلين .
بعضنا يخاف من ان يحلم ،او ان يحلم احد بجواره ،فيقتل الحلم سريعا
لا تكن منهم
كن غير واقعي ،احلم بعظمة ،و خذ خطواتك بتواضع
لا حلم بعيد المنال ،الا في مقبرة الواقعية
– – – – – – – – – – – – – – – – –
– رأي الخبراء
 
في العام 1845 حاول بروفيسور مورس اقناع الحكومة الامريكية بشراء نظام التلغراف الذي صممه بمئة الف دولار ،موظفو الحكومة قالوا انه (لعبة) لا قيمة لها ، مع القطاع الخاص لاحقا ،تجاوزت قيمة الشركة للتلغراف و شركائها المائة مليون دولار في حياة موريس .
 
حاول ايضا الكسندر بيل بيع التلفون لشركة ويسترن يونيون بستين الف دولار فقط ، طبعا ما حوجة الناس للحديث مع بعض ؟
 
لم تشتري الشركة النظام ،لكن في حياة الكسندر ،صاحب AT&T تجاوز عدد التلفونات الخمسة ملايين ،و قيمة الشركة المئتي مليون دولار .
 
مخترعا جوجل ،محرك البحث ،حاولا بيعه بمليون دولار فقط بدون جدوى لاي شركة انترنت في التسعينات ،اليوم جوجل اكبر شركة انترنت في العالم .
 
مدير هارفارد (وزير الخزانة الامريكي السابق ) قال ان فيسبوك ،الذي اخترع في جامعته ،بدون قيمة و مجرد لعب اطفال .
 
لا تبحث عن نصيحة الخبراء ،في الغالب هم لا يعلمون ، ان كانت لديك فكرة تعتقد بنجاحها ،لا تهتم برأي الناس ،ستنجح غالبا .
– – – – – – – – – – – – – – – – –
– معركة كل يوم
لماذا نستمر في ترتيب غرفنا كل يوم؟
لاننا نحن من يخربها باستمرار
و هكذا فان الصراع لترتيب غرفة الصالون ،هو صراع فاشل ،انت ستخرب ترتيب الغرفة ،لذلك ستحتاج ان ترتبها مجددا
 
هذا هو سبب ان معظمنا يواجه بنفس المشاكل باستمرار
انت تخرب حياتك ،و تقوم بمجهود جبار لترتيبها
تخربها ،عبر الانانية و الشره او عبر العيش في خانة المظلوم و دور الضحية
او ببساطة عبر عدم الاكتراث ،حيث تسمح لكل من هب و دب بدخول حياتك و لخبطتها
اما كمجتمع



فنحن نصنع الفقراء كل يوم ،عبر سوء ادارتنا او عبر جشعنا او ببساطة عبر عدم الاكتراث
و نذهب بعدها لمحاربة الفقر
نفس الشيء بالنسبة للتطرف او الجهل او المرض
 
توقف عن خوض معركة متجددة باستمرار ،اعلم انك من يغذي الصراع في الاتجاهين
لا تخرب حياتك ،و بالتالي ،لا داعي لاصلاح اي شيء
 
و ابسط طريقة هي في الوعي لكل تصرف
انظر لحياتك بشمولية ،و اوقف نزيف الطاقة الذي تسببه انت ،قبل محاولة اصلاح الاشياء
هكذا اسهل
هكذا تكسب
– – – – – – – – – – – – – – – – –
 
سر نجاح البدايات الصغيرة هو وجود الفكرة ضمن الخطوة الاولي
لا تبدأ عملا لا تتضمن خطوته الاولي فكرته
فيسبوك ،جوجل ، كنتاكي ،شركة فورد للسيارات
و كذلك
الهجرة النبوية ، حرب الاستقلال الامريكية ، فتوحات تيمورلنك
 
هذه الاشياء بدأت جميعها صغيرة ،لكنها كانت تحمل كل الفكرة في الخطوة الاولي و التالية ،هذا الاتساق ،الهولوجرام الفعلي ،هو سر النجاح العظيم لاي شيء .
– – – – – – – – – – – – – – – – –
اهمل السائس اصلاح حدوة الحصان ، فلم يصل الجواد بالرسالة ، و تأخر الجيش فخسرنا الحرب .
من قانون المغول
 
من اروع لمسات جنكيز خان الروحية ،ادراكه لان كل شخص في العالم يملك نفس القيمة و التأثير علي الاحداث . لا يهم موقعك الاجتماعي ،عمرك ، قدرتك المتخيلة . انت فاعل في كل حدث . و ادراك هذه القدرة كفيل بتحويل مجموعة من البدو الجائعين الي اعظم امبراطوريه عرفها التاريخ .
 
ان تكون فاعلا ،يعني ان تكون حاضرا بجسدك و نفسك و روحك في كل لحظة فعل .
اعلم ،ان تأخر النتيجة ،لا يعني ان الفعل لم يحققها .
 
انت تحل الامتحان اليوم
و تظهر النتائج بعد شهر او اكثر
 
هذا لا يعني ان نجاحك او فشلك تم يوم ظهور النتيجة ،و انما كان فعلا اكتمل بوم الامتحان . لكنك لن تراه الا يوم النتيجة .
 
كذلك افعالنا جميعها
 
اعرف ان القوة لديك لتعديل مسار العالم ،بحدث واحد فقط ،
وانك تقوم بتغييره في كل لحظة فعل واعي .
امتلك النية ،ينحني لك العالم
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
.
اقرأ أيضاً: تحفيز الذات
.
طارق هاشم
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : تحفيز الذات

كلمات دلائلية :

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..