الرئيسية » الذات » النجاح في الحياة » عبارات تحفيزية جميلة

عبارات تحفيزية جميلة

بواسطة عبدالرحمن مجدي
60 المشاهدات
عبارات تحفيز للنجاح - حقق حلمك
وإن لهثت منا الأنفاس من الإنهاك … ليست النهاية حتي نستسلم … ولن نستسلم
غداً يوم آخر.
– – – – – – – – – – – – –
لا حتمية لنتيجة … وكل فعل مهما استصغرت قدره قد يكون له أبلغ الأثر … وكل لا قلتها في وجه القدر المسرع والضغوط التي لا تنتهي قد تصد عنك يوماً شرور لم تدركها وتمهد لك طرقاً لم تعرف وقتها معالمها …
– – – – – – – – – – – – –
على مطلع كل طريق ستجد الجالسون المنهكون … أو النائمون منذ بدء الخليقة … الذين قرروا أنه لا داعي للسعى … وأن الوصول وهم … والمكوث خير ألف مرة من الترحال … والراحة الزائفة أهم من أية حقيقة تبحث عنها -وفي إعتقادهم- لن تجدها…
 
تقف على باب التردد … تنظر وتسمع … وتتساءل … ربما الطريق مسدود … وربما هو المخرج الوحيد الآمن من الدوائر التي ندور فيها بلا إنقطاع …
هم لا يعرفون وأنت لن تعرف ما لم تقطع الطريق بنفسك.
– – – – – – – – – – – – –
إني أؤمن بالإحتمالات اللا نهائية … وأن أفضل ما أستطيع فعله أن أحاول … وأن ما ستؤدي إليه محاولاتي من نتائج ليس لي فيه شئ أكثر من الجهد والتمني ..
 
وأؤمن بتغير الظروف وبالأشياء التي لا أراها والأحداث الصغيرة الكثيرة التي يمكن أن تغير مسار كل شئ…
 
فلا تستلموا يوماً، خوفاً من حتمية يرسمها الخيال … دائماً هناك إحتمالات لا نهائية لمسار الأحداث
– – – – – – – – – – – – –
من وقت لآخر … برغم كل الشجاعة التي نواجه بها الدنيا …
وبرغم كل العقلانية التي تدعونا ألا ننكسر لرفض وألا نغتر بمدح …
 
نحتاج … تربيتة على الكتف … كلمة إستحسان .. أو إيماءة أننا جيدين … وأن المجهود منظور .. وعملنا … وإن لم يطرح ثمار بعد … لكنه يوماً سيؤتي ثماره ..
– – – – – – – – – – – – –
ثمة أحيان عليك أن تعطي لروحك السماح والمحبة والتقبل للتقصير الذي لابد منه في الدوامة التي نحياها وتحيانا كل يوم ..
 
أتمنى لو أكتب كل يوم … وأرسل لأصدقائي رسالة طمأنينة كل يوم … أشد على أياديهم .. أسمع لآلامهم .. وأطمئن مخاوفهم ولو بكلمات ..
 
أتمنى أن أكون متواجدة أكثر لمن يحتاجونني .. أن أكون في سعة صدر ورحابة نفس أوسع تجاه شكواهم … وأن أملك من الوقت ما يكفي لأساعد الجميع …
 
لكني أحاول …
 
وأعد نفسي كل يوم … أني من الغد سأكتب كل يوم .. وأرسل لأصدقائي رسائل مليئة بالمحبة … سأرد على المكالمات المتأخرة وأنهي المهمات العالقة … وتأخذني الدوامة …
 
لكني أحاول …
– – – – – – – – – – – – –
تفرض عليك الحياة مراراً وتكراراً أن تقف في وجه الخوف …
 
تنطلق غرائزك البدائية تبحث عن الفرار والنجاة ومحاولات الهروب … بينما عقلك يحاول إحتواء الموقف الخارج عن السيطرة …
 
بعد الجري وراء الأطفال المذعورة المبعثرة في نفسك … تكتشف ألا مخرج سوى المواجهة والثبات …
 
تقف … تتنفس … وتنظر للخوف في عينيه …
يتسلل إلى مسامك رغماً عنك … لكنك لا تستسلم … تقف وبكل القوة في نفسك وآخر ذرة شجاعة في قلبك تمر عبر الخوف إلى الضفة الأخرى
– – – – – – – – – – – – –
إني تعلمت أن أُقدر الإنتصارات الصغيرة .. وأن أتذكر الطرق الصخرية والحصوات المؤلمة التي التففت حولها .. مثلما أتذكر الجبال التي قضيت الليالي أحفر فيها بمطرقة لا أملك غيرها .. لأصنع معبر صغير إلى الضفة الأخرى..
 
كلها عقبات أُلمهنا فيها الصبر والحكمة من غير تدبير ولا حيلة… وأُعطينا فيها الجهد والقدرة برغم التعب
 
وتعلمت أن الخطوة تلو الخطوة … وأن أحاول اليوم .. اليوم فقط
 
وحين يأت الغد بوحوشه.. حينها سأقاتل حين لا يكون ثمة مفر سوى أن أقف في وجه الخوف بسيفي الصغير ..
 
وحينها من أعطانا أولاً .. سيعطينا دائماً الصبر والحكمة من غير تدبير ولا حيلة… والجهد والقدرة برغم التعب
– – – – – – – – – – – – –
إني أسألك أن تمنحني القدرة على المواصلة ..
 
القوة لإكمال الطريق حتى نهايته … والشجاعة لبدء رحلة جديدة من بعده ..
 
القدر الكافي من الثقة لمحاربة ضعفي .. ودعم نفسي وقت الوحدة .. ودعم من حولي وقت التيه ..
 
رحابة الصدر لتقبل الآخرين والاستماع لشكواهم .. الوعى لوعورة طرقهم .. وتعدد مسالكهم …
 
وقوة المحبة لتفهُم تفاوت طاقاتهم وقدرتهم على النهوض ومواصلة سعيهم…
– – – – – – – – – – – – –
في عشية الأمل دعونا لا ننسى أننا من عتمة الليل إلى بزوغ فجر يوم جديد .. تغير كل شئ … تغير مرات عديدة
وأن علينا أن نتمسك بكل ما نملك بيقين أن كل شئ ممكن…
– – – – – – – – – – – – –
أحسب أننا على قدر كاف من المثابرة والعناد ..
وأننا على استعداد للتضحية من أجل ما نؤمن به ..
 
لكن ..
هناك بعض الأمور لا يحلها إلا الصبر ..
 
أحيانا لا يكون بإمكاننا أن نستبدل الصبر بأي شئ .. هناك أمور في الحياة تعاقدت مع الوقت علي ألا يشفيها غيره ..
 
استعجالك للغد لن يجعله يسرع بالمجئ قبل أوانه ..
 
لنصبر حتي الغد .. ننتظر بهدوء تلك اللحظة الحتمية التي سيتغير فيها كل شئ لأننا تعلمنا ما يكفي .. و اكتسبنا من القوة ما يعيننا ..
 
الصبر .. هناك أمور لا يحلها إلا الصبر .. حتي الغد
– – – – – – – – – – – – –
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !