عبر جميلة




من لحظة إكتشاف الخلل إلى أن تتحرك للتغيير، سيكون ركود. إهدأ وسيأتيك الإلهام.
 
س: ماذا تعني بركود ؟
ج: كأن لا شيء يحدث، تفقد الرغبة في العمل أو في إحداث التغيير وكأنك تنتظر شيئا يحدث
– – – – – – – – – – – –
– ( تسأل الله وتنتظر منه الإجابة، وهو ينتظر منك العمل ليعطيك ما سألت. ماذا تنتظر؟ )
 
س: كيف اعمل حتى يستجيب الله لدعائي أدعو لأختي بالزواج فكيف اسعى لها
ج: هل إذا أكلت أنت هي تشبع؟
 
س: أغلبية الأسئلة تأتي بعد أن تفشل في عمل ما أو تعجز في تفسير موقف ما ..لهذا ما عليا إلا الإنتظار .
ج: السؤال الغلط يأتي بنتائج معاكسة.
إسألي هذا السؤال قبل النوم: ما الذي أستطيع القيام به من أجل الحصول على …….
– ما الذي أستطيع القيام به للتخلص من …………
– ما الذي أستطيع القيام به لتحقيق ………….
 
عندما تكونين غاضبة أو محبطة تحدثي إلى الله وأخبريه بما تشعرين به، عاتبيه، قولي ما تريدين قوله ثم إسأليه ما تشائين.
– لقد أخبروك بأن هناك طريقة للدعاء وأن عليك القيام بهذا وذاك ليسمع دعائك. صوروه لك وكأنه مسؤل في الدولة وعليك إذلال نفسك له ليستثنيك من أحد القرارات أو يتوسط لك وأنتِ ربما صدقتِ الخدعة.
 
س: كيف يكون العمل هنا عندما تدعوا شخص يشاركك حياتك ليتم الاتفاق بالحق والعدل بما يرضى الله ويكون الطرف المقابل متمسك بأن هذا الذي يتوفر لدي والذي استطيع فعله بعض النظر ان كان غلط او صح هذا مالدي .هل هنا القوه والمقاومه والمواجه تنفع ام لا



ج: أنتِ فقط تدورين في حلقات إلى ما لا نهاية
 
س: معلش ممكن توضيح لتأكيد المعنى الذي فهمته . وكيف تنتهي هذه الحلقات .احتاج ان اعرف لان فعلا انا منذ 10سنوات ادور في حلقه لا اعرف كيف اوقفها كلما اقدمت على امر لا يحدث شي فقط الاسوء
ج: لأنك لا تريدين إتخاذ القرار. خوفك من الخسارة يفوق رغبتك في الحرية
 
س: نعم صحيح .اطالب بحريتي لدرجه لكن عندما يشتد الامر اقدم بعض التنازلات ..لانني اخاف من الذي يأتي بعد حريتي ممكن يكون اكبر من الذي اصارعه من اسنين وهنا ماذا فعلت .هذا ما اخاف منه
ج: هذا إسمه الوهم
 
س: كيف لي ان اقضي على هذا الوهم ؟
ج: الإختيار على حسب من يتفوق. خوفك من الخسارة أم رغبتك في الحرية؟
 
س: كلما ادعو اشعر بعدم راحة اشعر بان احد ما يتدخل ويقول لي ادعي بهالطريقة لا تقولي هالكلمة خاف الله يغضب ! وكأن الله لا يعلم الكلمة التي في قلبي لكن هي برمجة
ج: هههههه يضحكوني إللي يقولون تأدب مع الله ههههههههه
يعني الله ما يعرف يدافع عن نفسه وهم إللي بيدافعون عنه. من كثر ما يتدخلون في علاقة العبد بربه صار الناس ما يدرون هل الله إللي خلق رجال الدين أو هم إللي خلقوه ههههههههه
 
ما عليك من البشر، وإتجهي بقلبك لله وقولي له ما تشائين وستجدين إنه يفهمك أكثر من السبعة مليارات إنسان الموجودين الآن.
– – – – – – – – – – – –
– ( عندما تتشابه مخاوف مجموعة من الناس فإنهم يعبرون عنها بكلمة « مجتمع » )
 
س: كلامك معناه إن المجتمع أوهام نحن من يعطيها القوة
ج: المجتمع وهم كبير كبير جدا
 
س: بس تحدي الوهم ده يحتاج قوة وشجاعة لا يملكها الكثيرين والرجال أضعف من النساء بيخافوا من الناس وكلام الناس قبل خوفهم من الله إلا قلة قليلة
ج: كل واحد يهتم بنفسه. رجال ونساء، هذا وهم آخر
– – – – – – – – – – – –
– ( المجتمع هو كل المخاوف التي عجزت عن التخلص منها. )
 
ممممم ليس الخوف من المجتمع ما قصدته بل أن ما نطلق عليه إسم مجتمع هو مجموعة المخاوف التي في النفس. مجتمعك تصنعه بنفسك. إذا كنت خائف ستصنع مجتمع محافظ، وإذا كنت شجاع ستصنع مجتمع متحرر وأما إن كنت حر فلن يكون هناك مجتمع. لن تراه ولن تتأثر به
 
التأثير يمكن التلاعب به بسهولة
 
س: ممكن توضيحك دكتور ولو بمثال واضح معناه؟
ج: إذا عندك خوف من كلام الناس سيصبح المجتمع كلام الناس وإذا كان عندك خوف من الوحدة سيصبح المجتمع هو القبيلة أو العائلة وكل خوف في نفسك سيظهر على شكل ردة فعل أو ميزة في المجتمع تتأثرين بها. عندما تسقط المخاوف يتوقف التأثير ويتحول المجتمع إلى مجموعة من البشر الذين تتعاملين معهم بشكل طبيعي. تقربين هذا وتبعدين ذاك على مزاجك.



 
س: اتضح وضوح الشمس امام اعيني ان حياتي كلعبة شطرنج بيدي احرك ما اريد اقدم ااخر او اضع في نفس المكان لسنين طويله ….لكن ينقصني ان اكون شجاعه واتخلص من التردد لكي ابدآ العمل ممكن نصيحه لما توصلت له
ج: إذا بدأتي لا تتراجعي أبدا. فقط الإستمرار هو ما يضمن النجاح
– – – – – – – – – – – –
كيف تعرف أنك مميز؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن كانت أفكارك سليمة وتحصل على نتائج إيجابية، فأنت شخص عادي جدا. كل الذين يفكرون أفكار صحيحة ويعتقدون إعتقادات سوية ناجحون. أجلس مكانك فأنت لم تأتي بشيء جديد.
 
أما إن كانت أفكارك سليمة لكنك تحصل على نتائج سلبية، فأنت شخص مميز.
 
لو لم تكن مميزاً لكانت حياتك كالآخرين، لكن من أجل عيونك عطّل الله قوانينه الكونية فصرت أنت صح لكن حياتك غلط وكل النتائج التي تحصل عليها غلط.
 
إسمع، يا إن تفكيرك غلط ، يا إن رب العالمين لم يتقن خلق الكون.
 
المهم، فكر في الموضوع زين. أنا لازم أروح أطبخ لي بيض حق الفطور.
بيض تااااااااااايم ??? هههههههههههههههه
– – – – – – – – – – – –
لا تستصغر عملك، بادر، حاول وقد يحالفك الحظ فإن لم يحالفك الحظ فيكفيك شرف المحاولة. نقوم بما نقوم به ليس للجوائز ولكن لأنه جزء من رسالتنا في الحياة.
– – – – – – – – – – – –
يفسد الرأي إذا خالطته رغبة شخصية أو مصلحة غير مصلحة طالب الرأي أو النصيحة.
– – – – – – – – – – – –
موقع جميل يساعدك في البحث عن الأشياء التي تسمع عنها لأول مرة. مفيد.
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
.
اقرأ أيضاً: حكم وعبر جميلة
.
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : خواطر جميلة

كلمات دلائلية : ,,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..