علمتني الحياة حكم ومواعظ




الحقيقة المطلقة لا أحد يمتلكها هي بيننا ليست ملكنا ، وليست ملك أحدنا !
– – – – – – – – – – – –
الحياة الجميلة والبسيطة والساحرة – كما خلقها الله – هكذا تكون: ( تشعر فتفعل ! )
– – – – – – – – – – – –
هل ترى وتشعر بالنور والجمال المغروسة جذوره في أعماق كل شئ يمر عليك في كل لحظة
– – – – – – – – – – – –
الحب هو من يشفي الجراح ويزيل الظلام ، وهو من يزرع النور ..
ويغذيه إلى أن يصبح حديقة رائعة لا يخرج منها إلا كل ما هو طيب ..
– – – – – – – – – – – –
لا يهم أن تشعر أو تعتقد أنك تثق بنفسك أو ناجح ؛ لأنك تقارن نفسك بعديمي الشخصية ..
المهم هو أن المخاطر التي تدخلها وتخوضها دائماً أقوى وأصعب مقارنة بالماضية أم لا ..
– – – – – – – – – – – –
إذا كنت توقفت عن الدخول للمخاطر والمغامرات الحقيقية فأنت في حفرة .. أخرج منها بسرعة .
– – – – – – – – – – – –
من يمتلكون إيمان وإعتقادات حقيقية وعميقة ومتناغمة مع دواخلهم ..
يتملكون ويتصرفون بشجاعة ، ولا توجد مخاطر كبيرة حينما يتعلق الأمر بإيمانهم .
– – – – – – – – – – – –
* ما هي أنسب هدية لأول لقاء ؟
– الهدية التي يختارها ويشعر بها قلبك
دائماً ما يختاره قلبك هو الأنسب والأجمل والأكثر حياة ..



تعلم أن تثق فيه وتؤمن به وسيذهلك بسحر الحياة الذي سيخرجه لك كل يوم ..
– – – – – – – – – – – –
الله لا يسكن البيوت فقيرة الروح بل الشيطان هو من يسكنها ..
الله يسكن البيوت العامرة بالغنى والسعادة والبكاء الذي يفيض من القلوب الغارقة في الحب ..
 
الفقر ليس من الله ، ولا يكون مع الله !
التعاسة ليست من الله ، ولا تكون مع الله !
– – – – – – – – – – – –
هناك فرق بين التعاسة والحزن ، فالحزن والفرح أمور عادية ..
إنما التعاسة أسلوب حياة ، كما أن السعادة أسلوب حياة …
أي التعاسة دين .. والسعادة أيضاً دين …
فانظر لأي دين تعتقد وتؤمن أنت الآن .
– – – – – – – – – – – –
لا تحاول أن تجعل الآخرين يحبونك بل كن كما أنت ، ومن يحبك كما أنت فهلاً ومرحباً به في قصة رجلو حياتك ، ومن لا يحبك كما أنت فسلاماً عليه ليغادرك بسلام كما صادفك مفعماً بالسلام …
 
ولتعلم أن شخص واحد فقط يحبك كما أنت ولنبدأ بقلبك أنت ، خير لك من ملايين الأشخاص الذين يحبون أقنعتك المشوشة التي لا تعبر عن حقيقتك ولا تعبر عنك ، حتى وإن كنت من الأغنياء بالمال والشهرة ! ، فاللعنة الحقيقية تحل عليك حينما تحب الناس أقنعتك وأنت أعلم الناس أنها تخنقك وتعذبك في اليوم ألف مرة .
– – – – – – – – – – – –
لم أرى في حياتى جحيم أكبر من جحيم الأغبياء الجباء حينما يتزوجون ..
ربما لأن هذه تكون نهايتهم الأخيرة في قبر لا يخرجون منه أبداً طوال رحلتهم !
– – – – – – – – – – – –
– حقاً لم أرى في حياتي جحيم يُلقي الإنسان بنفسه فيه بعد أن يدمر طبيعته وحقيقته وطفولته لينال شرف أن يصبح عاقل ضمن قطيع البؤساء .. إلا الزواج بشخص لا يمت له بصلة ! .. حياته تصبح جهنم خالداً فيها أبدااااااااااا ، وبئس المصير .
 
– وحقاً ليس في حياتي شخص لدي معه زكريات وأحلام وأعيش معه الحاضر بعمق وبسعادة وبحرية كاملة بقدرها !! .. رغم أنني لم أراها قط بعين رأسي !!!
اقرأ: رسالة حب لحبيبتي
– – – – – – – – – – – –
في الوطن العربي تختلف المذاهب والمسميات وتختلف أسمائهم وأسماء أديانهم التي توارثوها ، ولكنهم إجتمعوا على أن الدين عند الله هو ( الفقر والكراهية والضيق والتعاسة الدائمة المتزايدة )!! ، فالغنى والحب والسعة والسعادة يعتقدون أنهم من الشيطان ، ولا يعلمون أنهم أكثر عباد الشيطان إخلاصاً له ! ، لذلك هم أكثر عباد الله فقراً في رحلة حياتهم التي تعتبر عبرة وآية الله على هذه الأرض في هذا العصر ..
– – – – – – – – – – – –
عندما تصاب بأي شيء سلبي .. ولا تستطيع معرفتك القديمة أن تخرجك منه وتشعر وكأنك دخلت في سجن من حديد صلب لا تستطيع أن تحطمه أو ربما دخلت قبر وتم دفنك فيه ! .. أمامك طريقين:
 
1- أما أن تذهب لتبحث وتتأمل وتقرأ وتتعلم ، ( وهذا لن يفيدك ) إلا إن تنازلت عن كل أصنامك فلا تجعلها مقدسة ، فتعترف ببشريتك وآدميتك ، وتسمح للحياة بالدخول فيك ولتأخذك حيث هي تتطور وترتقي وتتقدم وتسمو .. نحو كل ما هو جميل وحي ومتجدد .. نحو الله …
 
2- قف أمام البحر تحدث معه .. ألقي بكل همومك فيه .. دعها تنساب مع الماء المتحرك الجاري .. دع الأمواج تأخذها وتلقيها بعيداً عنك .. لا تحسب أنك كتلة صلبة .. بل أنت المتحكم في ذلك .. نعم فقط قل لها خذي هذا أو يكفيك أن تتحدث معها ، وهي بفطرتها التي فطرها الله عليها ستأخذ عنك حملك وتحمله بعيداً عنك .. في أعماقها وبعيداً حيث المستنقعات والبرك ..
 



ويمكنك أن تفعل ذلك وأنت في البيت ، فقط قم لترقص .. أنت ستموت غداً .. كن مؤمناً بهذه الفكرة .. أنت لست جسد .. أنت لست هذه الأمور التي تسجن روحك فيها .. أنت لست أي شئ سوى روح أكبر من كل شئ تعرفه أو تراه .. أنت مجرد روح مشاهدة لفيلم وقصة حياتك التي تكتبها بيديك .. فيمكنك ببساطة أن تتوقف عن المشاهدة وتلقي بكل ما سبق في القمامة ، لتدع روحك تبدأ بكتابة كل ما هو جديد .. تستطيع أن تفعل هذا الأمر كل أسبوع أو كل يوم .. لديك تصريح رسمي وإمكانية ودعها فيك الخالق بأن تفعل ذلك الأمر بشكل لحظي ، وبعد أن تؤمن بذلك .. أنت ميت حتماً وقد تموت في المساء أو غداً على الأكثر .. قم لترقص .. لتحتفل بهذا الجسد وبهذه اللحظات الأخيرة .. قريباً ستتحرر من جسدك .. قريباً ستحرر وسترجع لأصلك الصافي .. قريباً ستحيا ولادة جديدة ورحلة جديدة وهدية جديدة .. فارقص واحتفل بقدومها … فهي من الله
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –

اقرأ أيضاً: علمتني الحياة

اقرأ أيضاً: حكم ومواعظ
.
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم الفلاسفة

كلمات دلائلية : ,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..