فضفضة من القلب للقلب




يريدون مني أن أكون لوناً واحد .. مجسم يتوافق مع رغباتهم ومبادئهم وخطوطهم الحمراء .. يريدون قبولك لهم ويضعون الف حبل مشنقة على رقبتك من الاحكام .. مجتمعي يعاني مرض التصنيفات .. كل تصرفاتك تخضع للتصنيف سيء ام جيد .. يضعونك تحت الف قيد تخنقك وتقودك للسوأ الحقيقي ؛ لأنك وبلا شك إن أخطأت فأنت من تيار الشياطين حتى مجال العودة عن خطأك تبنى عليه اسوار من التوقعات ادنى تخلي عنها يضعك من الميؤوسين ..
 
حاولت كثيراً أن اضع نفسي في قالب معين لأتوافق معهم وفشلت ؛ لأنني نسيت بأن ما يهم حقاً هو أن تعيش انسانيتك وحقيقتك بكل اشكالها .. الأختلاف والتنوع عندنا شبه معدوم .. حتى ان البعض يفضل الكذب على عيش الحقيقه ..
مثال العيش بطريقه متدينة بعيده كل البعد عن رقي الروح الصادق خيراً بالنسبه لهم من الاعتراف بأنهم لا يشعرون بما يفعلون .. حتى السؤال لا يجوز في ذلك اسكتو الملحدين حتى انفجرت منهم الاسئله المنطقيه واللا منطقيه .. راضين بالعيش بنصف حياه وربع روح وحريه معدومه وارطال من الزيف المستمرة ..
 
الكل في مجتمعي مسؤول عن الكل .. أمر مضحك
الله يترك لك حرية الأختيار وهو اقرب اليك من حبل الوريد ، ومن حولك بأسماء ادوارهم في الحياه يريدون أخذ حق حريتك .. إن قلت لأي شخص احب امي وابي او زوجي واخي واعاشرهم بأحسان لكنني لا اخضع لطريقتهم في الحياه وافعل ما يحلو لي دون علمهم .. ينظر إليك بكل استغراب .. انت حتماً عاق ومتمرد ..
 
ولا سيما إن كنتي انثى انتي تحملين الوزر بعشرة اوزار .. لماذا ؟؟ هل لأنني اخترت ام لأنني أقول الحقيقة … اولم امنحهم حق العيش بطريقتهم في الحياة ، وكل الأعذار عن تقصيرهم ، وكل الأمتنان لما فعلوه من أجلي ..
 
اليست الحقوق متبادله ؟ .. انا ايضاً لدي حق الأمتنان والعذر والتقصير ايضاً ..
 
مسميات غريبة مغلفه تعكس مئة مرض نفسي وتلطف بأسماء كثيره الغيره والخوف المسؤوليه والولايه .. انا زوجك يحق لي منعك وامرك وحصارك .. وهل ستمسك النار بدلاً مني ام يجب علي مراعاتك اكثر من خالقي ؟؟؟
 
هل تريد الأقتراب مني حقاً لتفهمني لتشعر بي لتمنحني حق الأنسانيه ام تريد إرضاء غرورك الذكوري الذي اوهمك المجتمع بأنك تصبح رجل به فقط .. اعلم بأن الحديث بهذا الشكل يثير حمق اغلب الرجال .. لأنه بالأعماق يمس الحقيقة .. اقدر قيمة الصدق لأنه ينتشلك من الظلام بكل يسر .. جرب ان تعترف بأنك منخفض الوعي او أنك تشعر بالتناقض والضياع ولا تجد أجوبة لكثير من الأسئله .. جرب ان تتخلى عن حق لم يمنحك إياه الا مجتمعك ، مثال الأخطاء المبرره لك والتي تعتبر جريمه لا تغتفر للمرأه
لن تصبح ناقص بالحقيقه .. الحقيقه تكملك وتصنع منك انسان متوافق الروح والقلب والعقل ..
 
كلنا أصدقاء في الرحله فقط صدقني .. نتعاشر بأحسان ونقدم اجمل ما لدينا .. والأهم ان لا نؤذي احد بأي شكل .. أن لم نتوافق نبتعد بكل سلام للمكان الذي يرتاح إليه قلبنا ويشعر بالحياه ..
 
القضايا في بلدي منذ سبعين سنه هي نفسها لم تتغير .. حكم الأغاني ، الحجاب ، الأختلاط وعمل المرأه والغزو الفكري اضافو حديثاً التحرر وربطوه بالحريه وبذلك تشوه اعظم حقوق الأنسان ..
الآن أنا أدركت قيمة الصمت .. قيمة التجاهل .. قيمة أن تعيش الحياه التي تريدها في داخلك .. يوماً ما اخبرني احدهم أن لا الوم البشر عن عدم شعورهم بغيرهم وعن مستوى وعيهم .. فأنا في يوم من الأيام كنت انظر للأشياء من نفس مرآتهم ..
 
هبه عبد الله
– على تويتر من هنا: @habon_20
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : كيف تغير حياتك

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..