كبرياء انثى مجروحه




القراءة هي العلاج النفسي المثالي لترميم الأرواح المكسورة دون تكاليف باهظة.
– – – – – – – – – –
أكثر ما يسرق شباب الإنسان ويعجل بذبول صحته:
1- الارتباط بشريك حياة لا يناسبه.
2- الاشتغال في مهنة لا تشبهة.
– – – – – – – – – –
كلما تضاعف الثراء المالي للمرأة ازداد عدد أبواب الحرية في حياتها.
– – – – – – – – – –
“فيسبوك” هو أوفر علاج نفسي مضاد للانتحار في عالمنا العربي.
– – – – – – – – – –
لن أتوقع الكثير من المرأة في مجتمع لم نعد نتوقع فيه شيئا من الرجل.
– – – – – – – – – –
للأسف؛ حتى في الزواج يتعامل المجتمع مع المرأة وكأنها مجرد شطيرة ذات “تاريخ صلاحية” محدد يجب أن يتم “استهلاكها” بسرعة قبل انتهائه!
– – – – – – – – – –
الذكور لا يتذكرون “شرع الله” إلا فيما يتعلق بمصالحهم الشخصية!
– – – – – – – – – –
لا يمكن أن يشعر أحد حقا بمدى فداحة الظلم الواقع على المرأة في مجتمعاتنا العربية إلا إذا كان امرأة.
– – – – – – – – – –
كل رجل في السعودية يحمل جزءا من وزر معاناتنا نحن النساء، بموافقته على معاناتنا بأفعاله، أو بأقواله، أو حتى بصمته عن مظاهر انتهاك انسانية المرأة.
– – – – – – – – – –



صرخة فتاة سعودية على جدار عام ضد العنصرية التي تواجهها المرأة في المملكة بسبب نظام “ولاية الأمر”، تقول: “في السعودية أنا قاصر إلى الأبد”..
– – – – – – – – – –
لماذا كثير من الشابات والشبان يحلمون هذه الأيام بالهجرة من بلدانهم في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى بلدان أجنبية؟
– – – – – – – – – –
كلما فتحت كتابا دينيا يتحدث عن المرأة تساءلت: ” لماذا يكرهنا الرب الذي اختار أن يخلقنا بملء إرادته إلى هذه الدرجة؟! “
– – – – – – – – – –
كل يوم يتأكد لي أن “الثراء المالي” للمرأة في عالمنا العربي أهم كثيرا من “الزواج”، فالثروة تهبها مساحات أوسع من الحرية، والزواج يسلبها منها.
– – – – – – – – – –
في البيئات الذكورية المنغلقة ذات الميول العنصرية ضد الإناث؛ يغدو الزواج خطرا شديدا على مستقبل البنت بدل أن يكون سببا لحمايتها وسعادتها.
– – – – – – – – – –
تبنى أي فكرة فاسدة، ظالمة، وربما قذرة، ألبسها اسما إسلامياً ، ابحث عن أي دليل ديني يدعمها ويعتبرها حلال بلال زلال حتى لو عن طريق اللف والدوران، وسيعتبرك البلهاء غير مذنب!
– – – – – – – – – –
كم أكره ذاك النوع القذر من الرجال السعوديين الذين يتسكعون حول العالم للسياحة بينما أمهاتهم وشقيقاتهم وزوجاتهم محبوسات في البيوت بقانون رسمي.. أتمنى أن يختطفكم آکلو لحوم البشر ويشوونكم قبل تفترسكم زعيمة القبيلة.
– – – – – – – – – –
من أخطر الجرثومات الفيسبوكية البنت التي “تلطع” تعليق يلوم المرأة على الجرائم التي يرتكبها الذكور بحقها، لتعطيهم بهذا التصرف الساذج العذر في استكمال مسيرة قمع نسائهم وظلمهن بحجة أنهم غير مذنبين!
– – – – – – – – – –
من النادر أن تصادف كائنا بشريا من فصيلة الذكور لا يحاول كسر جناح امرأة استطاعت الفرار من القمع المجتمعي لإنسانيتها بمعجزة.
– – – – – – – – – –
معظم تلك الشريحة المعقدة نفسيا السطحية فكريا من الذكور الذين يزعمون أن محاصرة المرأة وقمعها وكمكمتها أمر ينصب في مصلحتها من النوع المنافق المزدوج الذي يركض سرا وراء إشباع شهواته الشخصية بأسلوب يتحايل على الدين.
– – – – – – – – – –
أعرف بشكل شخصي بنات كثيرات كان لديهن فكر منفتح وطموحات بلا حدود تم وأدها ومحاصرتها بزواجهن من ذكور من بيئات متخلفة أو متشددة.. إذا كنت من هذا النوع الحالم المثقف الطموح يا عزيزتي البنت اهربي ولا تتورطي بالزواج من شخص كهذا قبل أن تندمي.
– – – – – – – – – –
قلبي متروس من القهر على المجتمع السعودي وبسببه، بس ما أقدر أتكلم.
– – – – – – – – – –
المجتمعات المنافقة: لا يهم نوع ما ترتكبه من خطايا مادام لا أحد يعرف من أنت!
– – – – – – – – – –
الرجال يفتعلون الكوارث على هذه الأرض، والنساء يتورّطن بها!
– – – – – – – – – –
ما هو البلد العربي الذي يمكن للمرأة العيش فيه بمنتهى الراحة والسعادة عندما تكون شديدة الثراء حتى وإن لم يكن بلدها؟
– – – – – – – – – –
مرت في حياتي أوقات كثيرة.. كثيرة جدا.. تمنيت خلالها أن يساعدني أحد، ولم يساعدني أي أحد.
– – – – – – – – – –
إذا قررت أن أتزوج؛ فسأكون حريصة على الزواج برجل من إحدى البلدان التي تجرم ما يسمى بـ “تعدد الزوجات” والعياذ بالله.



– – – – – – – – – –
افهموا يا جماعة؛ مستوانا المتأخر على خارطة الإنجاز الحضاري البشري لا يؤهلنا لانتقاد أي بلد آخر أو أمة أخرى.
– – – – – – – – – –
الظروف المقرفة التي تعيشها الفتاة في السعودية هي السبب في قبول بنات الطبقة المتوسطة وما دون المتوسطة بالزواج من الحشاشين والمرضى النفسيين ومُدمني المُخدرات.
– – – – – – – – – –
كل ما حولك يُحرّض على اليأس من الواقع والمُستقبل، الطريق مسدود، لكنه مسدودٌ أيضًا حتى عن الانتحار، ماذا تفعل؟ استمر بالكلام وأزعج كل أولئك الذين يُزعجك وجودهم مادمت تلعب في الوقت الضائع من حياتك.
– – – – – – – – – –
يعني ولو فيها نتفة إحراج، ويمكن قلة أدب مني هالكلام، لكن بصراحة شكل الرجال العجوز اللي يتزوج بنت شابة غير متناسق ومش حلو.
– – – – – – – – – –
العالم كله مثل جدار استحوذ عليه مجنون ليكون مسرحا لشخبطاته.
– – – – – – – – – –
لن يخسر العالم شيئا إذا صدر حكم بالإعدام ضد كل رجل يعد فتاة بالزواج ثم يتهرب من وعده.
– – – – – – – – – –
فضفضة
أنا أشعر باضطهاد كبير كامرأة تعيش في هذه البقعة من الأرض؛ لا أحد يسمعني، لا أحد يُفسح الطريق لطموحاتي، دائمًا هناك عقبات لا حصر لها في وجه أحلامي.
– – – – – – – – – –
الناس في البلدان المتخلفة نوعان:
 
1- نوع عطال بطال من فصيلة المخلوقات التي تُعتبر “عالة على البشرية” حتى وإن كان يعمل أو لديه وظيفة، لأن قدراته العقلية لا تؤهله لأبعد من هذا المستوى، وهؤلاء أغلبية، ويتصورون أن تخلفهم حق لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
 
2- نوع ذو فكر متميز وقدرات عقلية استثنائية، وغالبًا ما يكون مصيره السير في أحد طريقين: النفاد بجلده إلى بلد يُقدر مواهبه وقدراته العقلية ويحترم انسانيته إلى الأبد، أو العيش في بلده في ظل القهر والإهمال حاله حال العوالق والبلهاء والمتخلفين.
– – – – – – – – – –
البنت السعودية تحلم بالزواج كي تحظى بفرصة الخروج من البيت للنزهة، وفي النهاية تجبرها الظروف على الزواج بحشاش متسلط يطلقها لأنها سمحت لنفسها باستنشاق الأكسجين!
– – – – – – – – – –
من الآخر؛ في بلداننا العربية ليس هناك أمل بثورة فكرية، ولا ثورة تنويرية، ولا ثورة سياسية، ولا ثورية دينية، ولا ثورة بطيخية.. الاجتثاث الجذري هو الحل.
– – – – – – – – – –
شخصيا؛ وصلت إلى مرحلة التأكد من أن كل محاولات توعية هذا المجتمع بلا جدوى.
– – – – – – – – – –
ما لم يتم سن قوانين صارمة باترة تحفظ حقوق المرأة حفظا فعليا لا شكليا في البلدان الإسلامية؛ ستبقى فكرة “الزواج” للمرأة مغامرة مريبة وغير مضمونة العواقب على أرض تلك البلدان.
– – – – – – – – – –
سؤال:
لماذا الرجل المطلق أو الأرمل في مجتمعاتنا العربية غالبًا ما يبحث عن “بنت” شابة للزواج بها بدلاً من البحث عن مطلقة أو أرملة وضعها مثل وضعه رغم أن زواجه بمن وضعها يشبه وضعه أسهل كثيرًا من زواجه بـ “البنت”؟ غرور؟ طيش؟ جنون عظمة؟ أم غطرسة ومحاولة للتكبر على الزوجة السابقة؟
– – – – – – – – – –
ومن أشد أنواع البلاء المعنوي؛ أن تكون ذو فكر تقدمي متحرر في مجتمع ذي فكر رجعي منغلق.
– – – – – – – – – –
لو كنت حاكما لأصدرت قانونا يمنع زواج أي رجل بأي بنت تصغره بأكثر من سبعة أعوام، قانون كهذا سيقضي على آلاف المشكلات المجتمعية.
– – – – – – – – – –
أعطهم رذيلة وقل لهم أنها “حلال” بنص شرعي وسيهرعون أفواجا لارتكابها!
– – – – – – – – – –
وجود الرجل السعودي التقليدي على الأرض غلطة فادحة لا يكفرها إلا الموت أو الانتحار.
– – – – – – – – – –
قمة قلة الأدب أن تسمع فضفضة شخص من غير بلدك عن ظروف غير مريحة في بلده فتقول له: “صه! اخرس واحمد ربك، ظروفكم أفضل من ظروف غيركم”، في تلك اللحظة يكون الأولى بالخرس هو أنت وليس هو.
– – – – – – – – – –
عندما تبدو “أضعف” مما ينبغي؛ يسهل على الآخرين سحقك، وعندما تبدو “أقوى” من الحقيقة يسهل عليهم تركك تواجه انسحاقك المفجع بمفردك!
– – – – – – – – – –
عندما أصادف أشخاصا طيبين، طيبين حقا من ذاك النوع الذي يملك مشاعر غير مشوهة بغبار الأنانية، أشعر أن كمية الأكسجين الكافية للحياة على هذه الأرض لازالت بخير.
– – – – – – – – – –
القراءة هي محاولة الفرار الرابحة دائما من رتابة الواقع وسطحيته أحداثه وشخصياته.
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
زينب البحراني
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : خواطر جميلة

كلمات دلائلية :

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..