الرئيسية » خواطر » كلمات رائعة » كلام اكثر من رائع

كلام اكثر من رائع

بواسطة عبدالرحمن مجدي
25 المشاهدات
كلام جميل عن الانثى
“قد كنتُ أدعو لكم والأرضُ قاحلةٌ
فكيفَ أغفلُ عنكم ساعةَ المطرِ؟”
– – – – – – – –
“فالله سيأخذ بيدك إلى أن يضعك بجانب من يرى روحه تتماثل مع روحك.”
– – – – – – – –
“لا تختار الإختيارات السهلة دائمًا لا بأس بالقليل من المغامرة..
لا تُصاحب أشباه الأصدقاء..
لا تتحدث حديث لا يُشبهك، ولا تجلس في مكان لا يُعطيك قدرك..
لا تتنازل عمّا تحب لأجل نظرة الآخرين لك سيجعلنا ذلك مجرد نسخ مملة من بعضنا..
حياتك مرة واحدة عشها كما تحب بالطريقة التي تحب.”
– – – – – – – –
“مَنْ اعتزَّ بالدعاء والرجوع الدائم إلى الله في كل أموره، والاستعانة به سبحانه على قضاء شؤونه، وأنزل حاجته بالله وما أهمَّه في حياته؛ أكرمه الله برُقيِّ نفسه، وسَعَة صدره، وهدوء باله، وسداد تفكيره، وحُسْن تصرُّفه، وطمأنينة قلبه، وبلَغ الخير الذي اختاره الله له.”
– – – – – – – –
“كيف لفردٍ واحد في حياتي.. بل فردٍ في الكرة الارضية بأكملها أن يملك القدرة على تهدأة امواج قلبي، وهي تضرب شواطئي بكل ما تملك من يأس، ويزرع الطمأنينة بسهولة كأنه يضع البذور في التربة بينما في الحقيقة.. الأمر يحتاج الى اميال من الجهد!”
– – – – – – – –
في العالم الموازي، أتمنى أكون سحابةً تُمطر على روح الحزين طمأنينةً وسعادة.. وأنتم؟
– – – – – – – –
“كانت الكارثة كلها في الإفراط، الإفراط في الأمل، في الحُب، في التوقعات، في الإنتظار، في كل شيء.”
– – – – – – – –
“ولكنّي بعد ليلة مليئة بالصراعات والتفكير والألم أصبح بأفضل حال عند مطلع الفجر، وهذه مواساتي نهاية كل ليلة.”
– – – – – – – –
“حين تعرف أنك ستعتاد، لكنك لا تُريد.”
– – – – – – – –
“نحن نصلي يا الله..
من أجلِ ألا تغيّرنا القسوة، نحن الذين يغلب علينا اللّين والرّقة، نصلي من أجل أن تدوم، وأن نبقى نمنحها للجميع بلا استثناء، نصلي يا الله، كي لا تتغيّر قلوبنا رغم الوَجل من أن نهب العفو لمن لا يستحقه ونلين مع من يُجبرنا أن نسلك مسارًا آخر وألا نكون نحن.”
– – – – – – – –
“ربما كان عليّ أن أتجاهل أوّل نظرة، أن أستعجل الخطوة خشيةَ الأذى، أن أبتسم من غير إلتفات، أن أسمع من غير إنصات، وددت لو أنّني مضيت، أنا سجينُ تلك اللّحظة حتى الآن.”
– – – – – – – –
“نحن المترفون بالجفاف.. نعي تمامًا ماذا يعني أن تمرّ غيمة.”
– – – – – – – –
“يلفتني وأنا يا قلّ إلتفاتاتي”
– – – – – – – –
“كنت ألتقط أنفاسي ثلاث وعشرون مرّة قبل أن أدخل في مكان أعلم إنّك بداخله، وأعود لترتيب مظهري في كل لحظة، ثم أُشعرك بأني لا أراك بينما أنا أكثر من ينتبه لوجودك.”
– – – – – – – –
“كم مرّة قلت لنفسك موبّخًا: كفى! ستكون هذه آخر مرة أهتم، تُشيح بوجهك غير مبالٍ بما سيحدث لأنك مللت كل هذا الإستنزاف لروحك ولقلبك، ولكنّك كعادتك في كل مرّة، في أجزاء من الثانية تنهزم لعاطفتك وتعود مشتاقًا أكثر من السابق.”
– – – – – – – –
هذه العبارة عميقة جدًا جدًا:
“إن كُنت تحمل في قلبك عتابًا، صارحني به كي ﻻ يُصبح بيننا فراغ يعبر منه الآخرون.”
– – – – – – – –
“في قلبي تنهيدة كبيرة يلزمُها رئة ثالثة.”
– – – – – – – –
قد يكون أعظم ما تُقدمه لأحدهم أن تستمع إليه باهتمام، أن تُطَمْئنه، أن تُذهِب عنه الرّوع، وإن لم تمتلك الحل.
 
“فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لا تَخَفْ“.
– – – – – – – –
“لقد كنت أُعطي أجزاءً مني لكل شيء أحببتُه.”
– – – – – – – –
“أحبّ بيت العائلة والعائلة المُمتدة كتصوّر سعيد عن العائلة الرائعة، بيت كبير ينشأ فيه الأحفاد مع الجد والجدة وأبناء وبنات العمومة رُبما، بيت لن يشيب ساكنيه مع ضجيج الأطفال وتزايدهم عام عن عام، بيت لن يشعر فيه أحد بالوحدة، بيت يحمل الذكريات والصور ورائحة الطعام والطفولة والأعياد”.
– – – – – – – –
“أنا أحب أن تنتهي مرحلتي الأخيرة مع الأشخاص بطريقة مهذبة.”
– – – – – – – –
“دومًا بعد حرارة الصّبر بردًا وسلامًا وقُرة عين دائمًا، الصّابر لا يعود خالي الوفاض أبدًا.”
– – – – – – – –
“لا غيّب الله عنّا وجوه الرِفاق، التي تجعل منك فرد غير الذي دخلته أول اللقاء، التي تجعل حياة المرء الضيّقة أكثر رحابة، فتخرج خفيفًا كما لو أنك طائر.. وهذا اليوم مستراحك، وهذه السماء سماءَك، وهذا الكون بما يحمل من فرح.. فرحك.”
– – – – – – – –
“لا أرضى بأن أكون عِبئًا على قلب أحد أو زائدًا في حياة أحد أو طرف ثالثًا في علاقة أحد أو هامشًا لا ينظر لي، كنت دومًا أهرب من الأماكن التي أشعُر أنها لا تسعني والأماكن التي لم تعد تسعني حتى وإن خسرت بعد ذلك الكثير.”
– – – – – – – –
“في بعض الأحيان ليس بالضرورة أن نكن قد رأينا شيئًا ما بأعيننا، قد يكون الأمر أننا شعرنا فقط، ألا تكفي مصداقية حدسنا؟”
– – – – – – – –
“تمسّك بأهلك ما استطعت، لأنك إذا فقدتهم ستخسر الصاحب والصديق والمعين والسند في الحياة، الأهل لا يعوضون أبدًا”.
– – – – – – – –
“أعان الله قلبًا يعاني الوحدة، لا أعني قلة الناس من حوله.. ولكن أعني تلك الوحدة التي لا يجد بها روحًا تشبه روحه، وقلبًا يعودُ إليه حينما يحزن فيحنو عليه، وحديثٌ طيّب يخرج من فمٍ طيّب يزيل من جوارحه التعب واليأس ليزرع بستانًا من الأمل يمكِّنهُ من أن يعيش سعيدًا راضيًا عن الحياة.”
– – – – – – – –
“القراءة تصنع الفرق.. وهذا الفرق يبدو واضحًا جدًا حتى في أقصر جملةٍ تقولها أو تكتبها، واضحًا جدًا حتى في طريقة طلبك لمقاس حذائِك من البائع، واضحًا في طريقة سؤالك، في جُلوسك، في طبقة صوتك، في عدد مرات إتصالك، في توقيت رسائلك، في طريقة إعتذارك، في إنبهارك.. ثمّة فرق واضح جدًا.”
– – – – – – – –
“أدين بكامل اللُطف لكُل من لا يتكلم فيما لا يعنيه ولا يسأل عما لا يعنيه، ويهتم لأثر الكلمة فيضع الناس موضع نفسه.”
– – – – – – – –
“ستصل لمرحلة ما في حياتك، وأرجو أن لا تصلها متأخرًا.. تعرف حينها أن معظم الجهود والكلام والأعمال التي قمت بها من أجل الآخرين كانت مضيعة تامّة للوقت والجهد.. وأنك لو استثمرت هذه الموارد من أجل نفسك لكان أفضل بألف مرّة. حينئذٍ.. ستتشابه الأنانية مع السعادة لدرجة أنك لن تفرق بينهما”
– – – – – – – –
“كانا يتشاجران، وكأنهما لا يعرفان أن الكلمات الحاقدة لا يمكن استردادها ونسيانها. لا يعرفان أن الخصومة بين الناس تكون تامة، أن المصالحة لا تزيل إلا نصفها، وهكذا يضيع جزء من الحب في كل مرة، فيصبح أصغر. أو لعلهما كانا يعرفان ولكنهما كانا عاجزين عن فعل أي شيء.”
– – – – – – – –
“كانت النية الطيّبة تنقذك من كل موقف كئيب، تدلّك على خير الأشياء، وخير الأخلّاء، ربما كان رزقك لم يحن، لكن نيتك هذه عجّلت به.”
– – – – – – – –
إحدى ألطف رسائل الإعتذار التي قرأتها:
“البهيّة دائمًا، الكاملة دون نقص، إلى التي أُخطئ فيبقى غُفرانها لذنبي أقسى ما أجد، ذلك أنه ليس من العدل أن أستحق في حياتي شخص يَحنُو عليّ بهذا الشكل”.
– – – – – – – –
“أمّا المبادئ فكلّنا نتوهّم أنّنا نمتلكها، وأمّا المواقف فهي التي تثبت أو تنفي ذلك.”
– – – – – – – –
“إنني دائمًا أسعى إلى إنهاء الشيء بدلاً من إصلاحه، لا شيء يعطب القلب أكثر من الجُهد الذي تبذله لتُعيد شيئًا ما إلى صورته الأولى.. الصورة الأولى لا مكان لها إلا الذاكرة، أمّا محاولاتك لاسترجاعها وعيشها مرة أخرى؛ ما هي إلا محض أوهام ستجعلك تريد أن تتقيّء قلبك لفرط أذى ما تشعر به.”
– – – – – – – –
.
اقرأ أيضاً: كلام رائع جدا
اقرأ أيضاً: كلام رائع وجميل
اقرأ أيضاً: كلام رائع عن الحب
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !