الرئيسية » خواطر » كلمات رائعة » كلام رائع جدا ومعبر

كلام رائع جدا ومعبر

بواسطة عبدالرحمن مجدي
422 المشاهدات
كلام رائع وجميل
إذا لم تتطور
سيتم تجاوزك..
– – – – – – –
لك منظومة أنت سيدها
تماسك عند محاولة الاختراق..
– – – – – – –
قد يهدأ قد يصمت قد يناور
لكنه في النهاية يحتفظ بقوته
ويستمر..
– – – – – – –
البعض يتعلق في فك التعلق
دعك من الفك، اقفز للحرية..
– – – – – – –
اضبط نيتك، اعقد عزمك، اسع في الإتجاه المتاح
وسيهيّئه، ويكيّفه، ويرتبه الله لك..
– – – – – – –
ذات ليلة
سألته ذاته الحقيقية من أنت
قال صاحبك، قالت لا أعرفك
طأطأ رأسه، بكى..
– – – – – – –
وثمة أنقياء تتوضأ بالحديث معهم..
– – – – – – –
تجد البداية عندما تعرف الطريق..
– – – – – – –
ثلاث كلمات تنهي لك المسألة:
كلوا واشربوا ولا تسرفوا..
– – – – – – –
تركيزك على هدم أفكار الآخرين
يضعف من قوة أفكارك..
– – – – – – –
إنشغل النبي المكرم بالدعوة لا بالنقد
بهذا قويت فكرته وسيطرت..
– – – – – – –
عندما تميل شخيصتك إلى الروحانية فقد لا تفلح معك محاولات الدعم المادي، والعكس صحيح..
– – – – – – –
قد يختار المرء – لا شعوريا – في كل مرة نوعا بعينه من الناس يرتاح إليه ليتعامل معه ويبتعد بالكلية عما سواه، فيتوهم بذلك أنه ناجح إجتماعيا فقط لوجود قدر كبير من المحبين يحيط به، حقيقة إن عدد المحبين المتشابهين حول الفرد مهما عظم فلا يصلح للحكم الدقيق على نجاحه اجتماعيا، كلا هذا معيار خادع، إن نجاحك الإجتماعي يقاس بعدد الأنماط المختلفة التى تنجح في التعامل معها، وهذا بدوره يبدأ عندما تدرك أن الناس ليسوا على ذات المستوى من الذكاء العقلي والعاطفي..
– – – – – – –
في منتصف الطريق بين العقل والحدس توجد المشاعر، وهذا الموقع المميز في تركيب ذات الإنسان يسمح للمشاعر أن تتفاعل مع المعلومات الواردة من خارج المرء عبر قناة العقل والواردة من داخله عبر قناة الحدس على حد السواء، لذلك انتبه؛ إن شعورك غير المبرر بالضيق أحيانا، ربما إشارة من وعيك الداخلي تبلغك بأن ثمة خطأ في حياتك بحاجة إلى التصحيح..
– – – – – – –
متى وصلت إلى مرحلة أن سلامك الداخلي أهم من انتصارك في الحوار، فاعلم أن جهودك حيال ترقية نفسك أخذت تثمر..
– – – – – – –
عدم تأثرك بالإساءات قوة شريطة إحتفاظك بشغفك
وإلا سيكون من قبيل اليأس من الحياة..
– – – – – – –
فعلت كل ما بوسعك، ذهبت في كل الإتجاهات،
جربت كل الحلول ولم يتغير شيء، إذن إهدأ واطمئن،
الله يريدها هكذا الآن..
– – – – – – –
إن تماديك في الوضع الذي يشقيك قد يحجب عنك الوضع الذي ترضى عنه، ليس المطلوب التوقف فجأة، ولكن تراجع قليلا كي تري النور..
– – – – – – –
فعلت كل ما بوسعك، ذهبت في كل الإتجاهات،
جربت كل الحلول ولم يتغير شيء، إذن إهدأ واطمئن،
الله يريدها هكذا الآن..
– – – – – – –
كلما داهمني الحنين …………….
– أكمل الجملة –
– – – – – – –
أنت لست واعٍ بقدر ما تعلم
ولكن بقدر ما تعمل بما تعلم
إعلم/ إعمل.
– – – – – – –
وأنت صاعد على سلم الوعي، تجيئك لحظة تشعر فيها أنك أقل استمتاعا، أقل بهجة، أقل إقبالا على الحياة، لكن بعد مزيد من الصعود ستجد نفسك وقد قل خطؤك، وزاد صفاؤك، وانتعش نجاحك، وستحمد ربك على نعمة الوعي..
– – – – – – –
أن ترفض الإختلاف مستوى
أن تقبل وجوده مستوى
أن ترحب به مستوى..
– – – – – – –
تقدم ما دمت تربح
وانسحب عندما يناسبك الإنسحاب..
– – – – – – –
بعد أن أفنى عمره وشبابه وصحته في جمع المال
عاد يبحث عن الصحة وعن الشباب وعن العمر..
– – – – – – –
تذكر دائما أن موقفك النفسي تجاه تجربة ما ربما لا يكون بالدقة الكافية، هناك إضافة أو حذف للأحداث تمت في عقلك بمعرفة برمجتك وتجاربك السابقة المسجلة في وعيك، ربما تغضب جدا في موضع لا يحتاج كل هذا الغضب، ربما تفرح كثيرا بما لا يستحق كل هذا الفرح، إذن أنت بحاجة لأن تراجع مواقفك تجاه الحياة، إسأل نفسك لماذا أشعر هكذا حيال هذا الأمر، هل في تجاربي السابقة ما يدعم هذا الشعور، هل هناك استجابة أكثر دقة للموقف، – ساعدني يا ربي كي أرى -، وثق أن الإجابة ستأتيك من عقلك أو من شعورك أو من حدسك أو حتى من خارجك، إن طريق الوعي بذاتك يبدأ بالتنبه لما تشعر به، المهم توقف برهة مع نفسك واسأل..
– – – – – – –
تأكد أن ما تستحقه في لحظة ما
هو الأنسب لك في تلك اللحظة..
– – – – – – –
وبعضهم متى إقترنت لديهم الغاية المحبوبة بالوسيلة المكروهة كرهوا الغاية، هؤلاء سجناء منطقة الأمان..
– – – – – – –
وآخرون تجدهم يحبونك فعلا..
– – – – – – –
نحن لا نذهب إلى مصائرنا بالرغبة
وإنما بالنية وبمقدمات الأعمال..
– – – – – – –
عندما يُذكر الشخص المادي والشخص الروحاني فإن المقصود تحديدا ذلك الذي يدرك العالم بحواس جسده الخمس وذاك الذي يدركه بحدسه وإلهامه وسائر أدوات التبصر داخله..
– – – – – – –
رد فعلك على المفاجئات مقياس معتبر لنضجك، فمثلا أن تحافظ على رباطة جأشك عند تلقيك المفاجأة علامة على نضجك النفسي، أن تحسن تصرفك حيالها علامة على نضجك العقلي، ألا تتفاجأ من الأساس علامة على نضجك الروحي..
– – – – – – –
الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل، تعريف رائع صاغه أحد الفقهاء للإيمان، وهو بالمناسبة تعريف عام ينسحب على أي فكرة تؤمن بها، النية والعمل طريق الإيمان، طريق الإستحقاق، طريق النجاح..
– – – – – – –
.
اقرأ أيضاً: كلام رائع جدا
اقرأ أيضاً: كلام رائع وجميل
اقرأ أيضاً: كلام رائع عن الحب
اقرأ أيضاً: كلام اكثر من رائع
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !