الرئيسية » الحب » اقوال وحكم عن الحب » كلام راقي عن الحب

كلام راقي عن الحب

بواسطة عبدالرحمن مجدي
52 المشاهدات
احلى وارق كلام عن الحب والعشق

1- كلام جميل عن الحب

هنالك شيء ما غريب في الحبّ.. يدرك الإنسان أحيانا بأنّ طريقه مسدود تماما.. ولا يوجد أي بارقة أمل للنجاح.. إلا أن هذا لا يمنعه من الوقوع في الحب بكامل قلبه وكامل حماقته.. هوس غريب باجتراح المستحيل.. وأمل غير مفهوم بتربيع الدائرة..
– – – – – – – –
بكرهك هي نفسها بحبّك.. لكن مع اختلاف المزاج..
– – – – – – – –
لديّ قناعة أن الإنسان كالبئر.. ماؤه كله واحد.. وبالتالي لا وجود لديّ لفكرة أنا أحبّ فلانا لكن.. أو أنا أكرهه لكن..
 
إما أن أُحبّه بكل ما فيه.. أو أتركه بكل ما فيه.. إما أن أشرب من البئر أو لا أشرب..
– – – – – – – –
في حوار الحاجب أبي عامر المنصور مع زوجته الجديدة ذات الحسب والنسب، لمّا عاتبته لقضائه الليل كلّه مع زوجته الأولى ذات الأصول المتواضعة..
 
قال لها ما معناه “إن أباك صاهرني لأنني حاكم، وأنت تحبينني لنفس السبب..أما هي فقد أحبّتني عندما لم أكن شيئا مذكورا”
 
وهذا من أبلغ الحب وأصدقه.
– – – – – – – –
يقضي شخص ما عشرة أعوام أو أكثر دون أن يمسّ امرأة ثم يراد له أن يبقى عاقلا ومتزنا بل ومقبلا على الحياة.. وتقضي شابة عشرين عاما بعد طلاقها دون أن تلمس رجلا.. ثم يستكبر عليها المجتمع لو لمحت لحاجتها لذلك..
– – – – – – – –
جزء كبير من الإحباط الذي يلفّ الأمة شرقا وغربا ناتج عن قلّة ممارسة الجنس.. عن غياب هذا المكوّن البشري كأداة للتوازن النفسي وتفريغ الطاقات والشعور بالحبّ.. وسببه بالطبع تعقيد عملية الزواج، سواء لأول مرة أو بعد الطلاق..
– – – – – – – –
“الصبّ تفضحه عيونه”.. هذا في الحياة، عندما ترى المحبوب ويراك.. فيقرأ الناس لهفته في عيونه..
 
من وراء الشاشة، أرى عجز البيت مناسبا أكثر.. “وتنمُّ عن وجدٍ شؤونه” هذا تحسّه هنا، عبر حركاته وكلماته..
 
وفِي الحالين مآل العاشق واحد.. “حمل الهوى لكَ كلّه.. إن لم تعِنهُ فمن يعينه!؟”
– – – – – – – –

2- كلام معبر عن الحب

لا أَجِد وصفا للحبّ أفضل من التيه.. أن يسأل العاشق نفسه، ألف مرة في اليوم والليلة، عمّا يجب عليه فعله فلا يهتدي.. وتظل هذه حاله حتى يوقن أن ليس إلى خروج من سبيل.. فيجلس مرددا ما قاله العاشقون من قبله..
 
“لم أعد دارياً إلى أين أذهب..
كلّ يومٍ أحسّ أنّكِ أقرب..”
– – – – – – – –
وفِي حين يرى أحد الأطراف الحب كمقدمة لزواج وارتباط عظيم وناضج يمتد العمر كله.. يرى الطرف الآخر في هذا الارتباط عبئا لا يقدر على تبعاته.. والتزاما طويل الأمد لا يرغب بالتقيد به..
 
إنما يحاول أخذ جزئه المفضل منه.. المتعة.
– – – – – – – –
ما في أسوأ من الغموض المخادع في العلاقات.. إعطاء الانطباع بالحبّ لكن دون التصريح فيه.. محاولة الحصول على مزاياه دون تحمّل تبعاته.. بناء مخططات وهمية لعلاقة عظيمة لمجرد الحصول على لذة عابرة.. دون أي اهتمام بما يبنى في النفس وما يهدم فيها..
– – – – – – – –
لا يدرك الإنسان كيف يلوّن محبوبه الوجود بأكمله، إلا عندما يغيب هذا المحبوب.. فيرى الدنيا فجأة وكأنما قد أفرغت من محتواها.. سحبت منها الروح والألوان.. وأضحت مكانا باردا موحشا مملوءا بالبشر الغرباء..
 
يستغرق الأمر وقتا حتى يعتاد الإنسان هذا الوجود الموحش.. وقد لا يحدث هذا أبدا..
– – – – – – – –
بعد فترة بتكتشف إنه علاقات الحبّ مش معادلات رياضية بتستلزم تساوي طرفي المعادلة.. ولا كفتين ميزان.. ممكن يكون الحقّ معك، وببساطة انت اللي تعتذر.. وممكن تكون غلطان والطرف الثاني يحلّ الموضوع.. بتصير الرغبة باستيعاب الآخر واحتواؤه والحفاظ عليه، أهمّ بكثير من حسابات الندّية..
– – – – – – – –

3- كلام حلو عن الحب

الحبّ شجرة.. يرعاها اثنان.. و تضرب جذورها في عمق القلب.. وهذا يتطلب بعض الوقت.. لذلك فالحبّ ابن العشرة.. ابن الأيام والليالي وتوالي الليل والنهار… الحبّ ابن الزمن.. وصبغته وصنيعته.. وأجمل ما فيه..
– – – – – – – –
هذا البناء في الحبّ لا يحدث بين يوم وليلة.. الحب ليس ابن الدهشة والانبهار.. وليس ابن الانخطاف.. هذه بدايات فقط.. الحبّ ابن ليالي الشوق الطويلة.. الكلمات التي تضحككما دونا عن الناس.. الأماكن العالقة في الذاكرة .. الأزمات.. الغضب.. الأذى والسماح والعفو.. والضحكات التي تعقب الدموع.
– – – – – – – –
“بيني في الحبّ وبينك ما..
لا يقدر واشٍ يفسده.. “
 
هذي مرحلة متقدمة جدا في الحبّ.. عندما يصبح الحبّ كينونة.. صبغة في القلب.. وتعريف للذات .. وليس فقط علاقة إنسانية بين شخصين قد تفسدها أفعالهما.. فيما لو تحدث بها الناس..
– – – – – – – –
مفاهيمي وقناعاتي عن الحب والغزل والحلال والحرام وما يجوز وما لا يجوز، مختلفة ربّما عمّا هو متوقّع.. لا أشاركها، لكن أعيش بموجبها.. وأعدّ نفسي محظوظا جدا لو صادفت شخصا يشاركني بعضا منها.. لحظة تجّلي نادرا ما تحصل..
– – – – – – – –
قبل الزواج يكون الرجل جاهلا تماما بالمرأة..
بعد الزواج يظل جاهلا، لكن بدرجة أقل..
 
تبدأ أولى خطوات معرفته الحقيقية بالمرأة عندما يرزق بفتاة.. وكأن هذا السرّ لا يتكشّف إلا لو شاهدته وهو يتشكل.. ساعة بساعة.. ويوما بيوم..
– – – – – – – –
.
اقرأ أيضاً: كلام عن الحب
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !