كلمات في العشق الالهي




لا خير إلا في الحُب
– – – – – – – –
حينما أكون معك يصبح كل شيء صلاة
الرومي
– – – – – – – –
لا يستطيع أحد أن يقترب من الله .. إلا وحيداً
– – – – – – – –
بحثت عن نفسي فوجدت الله، وبحثت عن الله فوجدت نفسي
الرومي
– – – – – – – –
الروح لك يا ساكن الروح
هو الله
– – – – – – – –
ربي إني مسني الحب وأنت أحب المحبوبين !
– – – – – – – –
سمع الله لمن أحبه .. ربنا ولك الحب
– – – – – – – –
يا من لا تحتاج .. أحتاجك
– – – – – – – –
وكم أحِبّ قول إبن عربي
“فما خَلَقنا إﻻ ﻷنه يحبنا”
وقد صدق، هل “يصنع” أحدٌ ما يكره؟!
وﻷننا مخلوقون بالحُب
فإن حياتنا لا تستوي إﻻ بالحُب !
– – – – – – – –
الورد في جوفيّ، والندى من الله
– – – – – – – –
لا إله إلا الله .. لا أشرك معه أحداً من خلقه، وحتى نفسي
– – – – – – – –
أنا طائفيٌ .. أطوف بين كل الطوائف، ولم أجد نفسي إلا مع الله !
– – – – – – – –
لكم دينكم ومذاهبكم ولي .. الله !
– – – – – – – –
أنت كتاب الله .. أحسن تلاوة قلبك فهي الفاتحة
– – – – – – – –
بإختصار شديد جداً
الله يُحبكم أكثر بكثير مما تظنون
– – – – – – – –
وذكرك مني بالنفاس موصول
هو الله
ابن زيدون
– – – – – – – –
يهدي الله لنوره من يشاء
إذا شئت يشاء
– – – – – – – –
الإيمان هو ساكن ذلك البيت
– – – – – – – –
‏في دينِ العِشق
‏لا يُقبلُ التيمّمَ ولا الوضُوء
‏مَبلغُ التّقوى الغرَق
– – – – – – – –
حتَّى ظننتُ أنَّكَ أنِّي
الحلَّاج
– – – – – – – –
لن تصل، ما دُمت في سعيك تنظر إلى الله .. وتسمع لغيره
– – – – – – – –
كيف للرؤوف الرحيم أن يخلقك ضعيفاً جزوعاً هلوعاً منوعاً
ثم يُعاقبك بزلاتك
لو منعك من الخطأ لكان أكثر رأفة ورحمة
نحن بعيدون جداً عن فهم الله الحق
– – – – – – – –
ستُدركون يوماً أن كل ما لديكم هو الله، وكل الضياع هو منكم
– – – – – – – –
إن لم ترَ الله بعقلك وقلبك .. فرؤيتك له بعقل وفهم غيرك رؤية مُشوّهة
– – – – – – – –
إن الله يُحبك سواء كُنت صالحاً أو عكس ذلك
– – – – – – – –
ولله الحُب من قبل والآن وللأزل
– – – – – – – –
بحثت عن الله في المعابد والكنائس والمساجد، ولكنني وجدته داخل قلبي
– – – – – – – –
أعلم أني لست كليمك كموسى، ولا أنا كلمتك كعيسى، ولكني لا أحب البوح إلا لك وحدك
– – – – – – – –
الله ليس الجسد المُصوّر في عقلك، وليس الجلاد المُعاقب، فكل العذاب في إبتعادك عنه، وهو كل حواسك وأنفاسك
– – – – – – – –
عندما يرى الإنسان الجاهل بالرب أن الرب سبحانه وتعالى يملك عاطفة (بشرية) سيعيش في وهم ذلك الإله البشري
– – – – – – – –
إلهي .. من لا يتألم .. لا يتعلّم
فلك الحمدُ أن جعلت أسماء الجلال مِرآةً لأسماء الجمال !
– – – – – – – –
البشر سبب معرفتي بخالقهم .. سأعرفه طالما أراهم!
– – – – – – – –
سمع الله من بهِ ألمُ ..
– – – – – – – –
إلى الله أشكو لا إليك، فطالما شكوتُ الذي ألقى إليك فزدتني !
– – – – – – – –
لا أُعاني، إلا في مُحاولة شرحي لك، ماذا تعني لي
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
.
اقرأ أيضاً: خواطر في حب الله
.
أحمد الأدريسي
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم عن الحب

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..