كلمات من القلب للقلب




تصرّف أضعاف ما تتحدّث بهِ ….
ستدهشك المشاعر التي ستشعر بها
– – – – – – – – – –
المطر نداء يهتف لكل قلب بكلمات :
عُد طفلا ، ابق نقيّا ، افرح بلا حدود ، لوّن عالمك ، احتفي بالجمال
– – – – – – – – – –
إبتهج بلا حدود ، غامر بلا قيود ، تعلّم بلا توقّف وكن مُحِبّا بلا شروط
هكذا ستعشقك الحياة وستبهرك التفاصيل ..
– – – – – – – – – –
أروع الرّوابط وأجودها تلك التي يجمعها جمال الفكر وقوة الرّوح !!
– – – – – – – – – –
أن تصدّق روحك أولى بكثير من أن تصدّق كل ما يُقال لك !
كن واعياً فإنّ لك روحاً لا تكذب…
– – – – – – – – – –
تدرّب كل يوم على أن تكتشف شيئاً جميلاً فيك ، وشيئاً جميلاً في شركائك الذين يتقاسمون معك اللحظه ! هكذا يتكاثر الجمال بلا حدود
– – – – – – – – – –
الصادقون … ليسوا بحاجة مبرّرات واثباتات لمواقفهم ونواياهم !
بل نقاء قلوبهم كفيل بمنحهم أعلى درجات القبول والثقه بلا شروط
– – – – – – – – – –
الأشياء العظيمه لا ترى الشمس وقلوب أصحابها غارقه في الظلام ….



الوصول لمواطن النّور يحتاج لشجاعه وإقدام !!
– – – – – – – – – –
النهر يستمر عذباً لأنّه ينهمر بلا توقّف … كذلك أنت عندما تمنح وتجود ويتدفق منك الخير ، ستغدو عذباً بلا حدود
– – – – – – – – – –
رحّب بوجود الأشخاص الخلّاقين في عالمك ، اسمح للإبداع أن يتكاثر ، كن ثريّاً بروحك وعقلك ونمط حياتك
– – – – – – – – – –
لتكون أنيقاً مع الآخرين ! ليكن اهتمامك بأن تتواجد في قلوبهم قبل أماكنهم ….
إن شئت أن يكون لك حضوراً حقيقياً
– – – – – – – – – –
القلوب الراقيه آسِره ! يتحدث أصحابها بذوق رفيع جدا ويتعاملون بودّ سخيّ، ويمنحون بكرم يعجز عنه العرفان
– – – – – – – – – –
جودة مشاعرك تتوقف على الزوايا التي تنظر بفكرك من خلالها
الإنسجام بين ما نفكر به ونشعر به هو أصل الحكايه!
– – – – – – – – – –
تحدّث بصوت مُرتفع وأنت تتحدّث مع ذاتك ….
واخفض صوتك وأنت تُحدّث الآخرين.
– – – – – – – – – –
اللّطف فن راقي لا يُمارسِه إلا الملائكيين بأرواحهم ،
أولئك الذين يسبحون في سماوات الرقي …
– – – – – – – – – –
الإبتسامه في وجه من ظلمك انهزام محقّق لعداوته !
استمر في كياستك وابقَ مُبتسماً للحقّ الذي سيأتيك من الله
– – – – – – – – – –
اختلف مع أيّ شيئ ، تناقض مع كل ما يدفعك للتناقض …
ولكن دع أفكارك ومشاعرك كالمعزوفه المتناغمه حتى تنعم بمتعة الإنسجام الجميل
– – – – – – – – – –
كلماّ أدركت حقيقتك … كلّما قلّت حاجتك لأن يدركها الآخرين عِوضا عنك !!
– – – – – – – – – –
متّعك الله بقدره عجيبه تخصّك وحدك ، لتتميّز بشيئ ما !!
نصف تميزك في إكتشافها ونصفه الآخر في استخدامك لها
– – – – – – – – – –
جودة فكرك وعاطفتك ، ستجعلانك صاحب جوده في علاقاتك …
كلّما كُنت ناصعاً ومبتهجاً سيتوافد عليك ذوي النّور والجمال والروعه فقط



– – – – – – – – – –
الشخص الوحيد الذي يستحق أن يعرف من أنت !؟ هو أنت فقط !!
لأنّك لو عرفت ذاتك سيعرفك من تليق به معرفتك ، دع تفاصيلك عزيزةٌ عليك
– – – – – – – – – –
عندما تستخدم ذكائك قد تصل قد تربح قد تتفوق …
ولكنك عندما تستخدم حكمتك فأنت الفائز بلا استهلاك وأنت المنتصر بلا تحدّيات!!!
– – – – – – – – – –
في علاقاتك بالآخرين لا تبحث عن ما يُشبهك في داخلهم ، ولكن تناغم في دائرتهم بتلقائيه وسيتجاذب الإبداع بينكم بذات التلقائيه !!
– – – – – – – – – –
في أعماقك بياض من ملكوت آخر ، وضع الله فيك من نفحاته !
فلا تتلوّث بشوائب الآخرين التي يصنعونها دائماً
– – – – – – – – – –
أنت لا تحتاج أن تشبه أحد ! إشبه ذلك الإنسان الذي خلقه الله في داخلك ، ففيك سرّ يعلمه الله ولكنّك أنت المحتاج لمعرفته !!
– – – – – – – – – –
الحقيقيون لغيابهم هيبه لا يضاهيها حضور آلاف الحاضرين !! …
الروابط الصادقه تتخطى الزمن دائماً وأبداً
– – – – – – – – – –
عجائب وأسرار تحفّ ذلك الطريق الذي تسير به وحدك !
استدر وابدأ من حيث لم يبدأ أحد
– – – – – – – – – –
عندما نتوقف عن ترديد ما قاله العلماء !
تبدأ إشراقات دواخلنا وتبدأ ومضات أفكارنا،
إنّها الأسرار التي أودعها الله في أرواحنا …
– – – – – – – – – –
أنت الوحيد الذي تعرف ماذا تُحبّ ،
أنت الوحيد الذي تشعر بما يسعدك ،
أنت الوحيد الذي تدرك الأشياء التي يشتعل بها حماسك ! اتبع حدسك
– – – – – – – – – –
غيّر ألوانك تتغيّر ايقاعاتك .. رائعةٌ تلك الجرأه وممتع ذلك الشغف
وجميلٌ أنت عندنا تنبض بالحيويه والإشراق
– – – – – – – – – –
كل المشاهد المُكرّره والأحاديث المُكرره والأشخاص الذين يكررون كل شيئ مستهلك من الأفكار والمشاعر ويعيدون تدويره ! أنت لا تحتاجهم
– – – – – – – – – –
في بعض الأحيان لا نحتاج للتفكير بقدر حاجتنا لأن نحيا الحياه في اللّحظه !
أحيانا الاشيئ هو كل شيئ
– – – – – – – – – –
ليس الذّكاء في أن تُصبح عالماً وباحثاً لكل شيئ !! إنّما الحكمه والبراعه أن تعرف ما هو الشيئ الذي يمثّل حقيقتك وجوهرك وتبحث عنه
– – – – – – – – – –
كلّ الحكايه أن تعرف من أنت !؟ وعلى قدر معرفتك لذاتك ستقترب أنت من حقيقتك وتتصل بالعالم الذي يمثّلك …
– – – – – – – – – –
في الحقيقه لسنا بحاجة وضع مسافات ،مشاعرنا وحدها هي من تقرّبنا وتُبعّدنا كل ما نحتاجه أن نبقى صُرحاء ونتمتّع بالشجاعه والثقه
– – – – – – – – – –
أسمى أنواع الإحترام وأكثرها وقعاً وتأثيراً ، هو احترامك لذاتك ! ومن بعد ذلك يبدأ التأثير الحقيقي للعلاقات بينك وبين الآخرين
– – – – – – – – – –
قدّر ذاتك! لا تفعل ما لا تحبّ ،كن عارفاً بما لا تريد ،احذر السأم والإعتياديه ،اصنع أشياء تبهرك وتدهشك ، جدّد لياقتك لأنك تستحق
– – – – – – – – – –
كل عام والحبّ يملأ قلوبكم ،
كل عام والخير يتسابق في دروبكم ،
كل عام والسلام يضلّل حياتكم ، كل عام والجمال أنتم ..
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
.
.
عائشه المهيري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم الفلاسفة,كلمات معبرة

كلمات دلائلية :

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..