كلمات وخواطر جميلة




ان تختبر الحب ثم تتوه ، خير من ان لا تحب !
الانسان الذي لا يعرف الحب و لم يختبر اثر هذه القوة العظيمة في حياته محروم
everything is love !
– – – – – – – – – –
لا أعلم الى اين ؟ و مع من ؟ ستأخذني الحياة ..لكنني متيقن بانني سألتقي بأناس رائعين على الطريق ..
لا يوجد هناك محطة ، مستقر ، عنوان او مكان ستأخذني اليه الحياة لانها مجرد رحلة ، مع ذلك سأستمتع بهذه المغامرة 🙂
life is about the journey ,it’s not about the destination
– – – – – – – – – –
الهروب من الألم و محاولة تجنبه + مطاردة الشهوات (السعي وراء المتعة و اللذة فقط) = الوصفة المثالية لكل انواع العذاب في الحياة !
– – – – – – – – – –
عندما تشعر بانه يمكنك الاعتناء بنفسك افضل من الله ، فهو سيكلك الى نفسك و تهجم عليك المخاوف
– – – – – – – – – –
الناس يقولون بان الابتعاد عن الله هو السبب في جميع مشاكلنا ، ربما هم محقون
لكن من وجهة نظري .. لا يوجد هناك اي مسافة تفصل بيننا و بين الحق سبحانه … لا يمكن ان نبتعد عنه .. الانفصال وهم
اللي يفرق بين انسان وآخر في علاقته مع خالقه هو ليس ما يسمونه (بالقرب او البعد) انما (التذكر او النسيان)
التحدي الحقيقي في هذه الحياة هو ان تتذكر حبيبك اثناء فرحتك و في عز محنتك .. عند السعة و الضيق .. ان تتتذكره في عالم مليئ بالاشياء التي تحاول ان تلهيك و تسعى لخطف انتباهك و تركيزك و اهتمامك ، عالم مليئ بالزينة و المغريات و اللذات …
نحن هنا لنتذكره لا لنغفل عنه او ننساه
– – – – – – – – – –
لا بأس في ان تكون مصدر لازعاج الاخرين عندما تعيش حقيقتك و تكون نفسك بدون اصطناع او تكلف
سينتهي بك الامر عبدا لآراء الناس و توقعاتهم التي فرضوها عليك اذا حاولت ان ترضيهم او ان تلائم الصورة المثالية التي وضعوها لك



– – – – – – – – – –
ان تكون على طبيعتك فهذا لا يحتاج منك اي مجهود يذكر
لكنك عندما تحاول المحافظة على صورتك المزيفة امام الناس ، فهذا سيجعلك تشعر بانك تحمل الجبال على ظهرك
ستفشل عندما تحاول ان تكون انسان اخر غيرك
– – – – – – – – – –
مهما حاولت منع شخص يريد تدمير نفسه ، فهو سيدمر نفسه في النهاية ..اتركه له الحرية ليفعل هذا
لا تمنعه و لا تحاول ايقافه..تقبل بانه ليس باستطاعتك ان تغيره
انك لا تهدي من أحببت …
– – – – – – – – – –
كمجتمع نحن نعيش وهما كبيرا ، بحيث ان الانسان اصبح وظيفته (مهندس ، ضابط ، طيار ، محامي ..الخ) ، وظيفتك تساوي قيمتك هذا ما يقولونه لنا ، صحيح ؟
 
وظيفتك هي التي ستحدد مدى احترام الناس و تقديرهم لك ، اذا كنت وزير فأنت افضل بكثير من القاضي الذي بدوره افضل من عامل نظافة
 
وظيفتك ستجعل الناس يتعاملون معك باحتقار او بوقار
 
من الواضح اننا بهذا المفهوم لسنا سواسية و لسنا اخوة في الدين او حتى في الانسانية ، لماذا لا نعامل الناس بنفس الطريقة سواء الموظف البسيط او رجل الاعمال ؟!
السؤال هو : من انت و من انا بدون وظيفتي ؟!
 
ساجيبك عن من اكون من خلال الاشياء التي ليست انا .. هذه هي الطريقه الوحيده لكي تعرفني على حقيقتي
 
لما كنت ادرس اخبروني بانني طالب جامعي و عشت هذا الدور..لكن هذا انتهى ، بعدها صار نجمو الرياضي .. لكن هذا انتهى كذلك ، و الان نجمو اليوتيوبر … و من يعلم ، هذا ممكن ان ينتهي كذلك !
اليس بامكانك ان تراني كما انا على حقيقتي بدون ان تحاول تصنيفي بناءا على ما أفعله امامك ؟؟؟!
 
لا يمكنك ان تضعني في قالب ببساطه … انا لست ما اقوم به في حياتي
كلامي هذا لن يعجب الكثيرين ، خصوصا الذي يعتقد بانه وظيفته
 
مذا كنت قبل هذه الوظيفة ؟ من انت بعدها ؟ من انت عندما ستموت ؟ هل ستموت كرئيس او نجار ام انك ستموت مثلك مثل كل انسان ؟
– – – – – – – – – –
الغاية من تأدية رسالتك في الحياة هو (تبليغها) للناس فقط ، ليس من شأنك ان تجعلهم يسمعون كلامك ، ليس من شأنك ان تجعلهم يستجيبون لك
 
ليس من شأنك ان تغيرهم او تهديهم او تحاول اصلاحهم ..اصلح نفسك انت ..ليس عليك هداهم و لكن الله يهدي من يشاء
 
اجعل غايتك من مساعدة الناس هو (تقديم المساعدة) فقط بدون انتظار المقابل … صفي نيتك مع الله



العطاء و تقديم المساعدة هو في حد ذاته الجزاء الحقيقي الذي ستناله من اعمالك
– – – – – – – – – –
سلم زمام امورك للخالق و استرخي ، لانه لا شيئ في هذا الكون تحت السيطرة حتى تنفسك و نبض قلبك
هذه الحقيقه قد تكون مرعبه اذا كنت تعيش الحياة من عقلك لأن العقل يحاول السيطره على كل شيئ ، لكنها مريحة و مطمئنه للقلب ، القلب لا يحاول ان يسير الحياة بما فيها وفق مرادك انت ،بعكس العقل هو يترك الامور لتسير وفق مراد الله
 
هذا رائع لانه ليس عليك ان تفكر بشأن اي شيئ
الله بالفعل يسير امور الدنيا من اجلك الان .. اذا لم القلق و كثرة التفكير !
عواقب الامور لله فقط ، الله مكلف بها ..و بالتالي هذا التكليف أُسْقِطَ عنك لكي ترتاح في حياتك
– – – – – – – – – –
قد تكون مشكلتك الوحيده ، هو اعتقادك بانك تعاني من مشكله ما
القلق ، نوبات الخوف ، الاكتئاب ، اختلال الانيه ، الوسواس ، الفوبيا …الخ من المسميات ..ليست امراض يا اخي … من الافضل ان تصدق بانك طبيعي و لا تعاني من اي ممشكله
ربما ستحتار لما اقول لك بانك طبيعي … بالرغم من الاضطرابات التي تعاني منها
 
كلنا طبيعيون أعزائي لاننا كلنا نسير وفق نظام الطبيعة
قوانين الطبيعه تنطبق علينا جميعا ،سواء الانسان السعيد المستمتع او الانسان المتألم او المتضايق
انت هنا على الارض ؟ اذا انت طبيعي مهما كانت حالتك !
القاعدة هي : كلما تصدق بانك غير طبيعي مهما كانت معاناتك او حالتك ، كلما عانيت اكثر !!!
– – – – – – – – – –
المشكل في طريقة تفكيرنا هو اننا نصدق كل ما تمليه علينا ادمغتنا بدون تشكيك …
نحن نقبل افكارنا على انها حقائق حتى بدون دليل
اعطيك مثال ،قد تأتيك فكره مزعجه مثل : ماذا لو كنت مريض بمرض خطير ؟
بعدها نحن نجيب بالموافقه مباشره .. نعم انا اكيد مريض بمرض خطير مع عدم وجود دليل حقيقي يثبت صحه هذه الفكره .. وبعدها نعيش في دوامة من الخوف و القلق
الطبيب لم يخبرك بانك مريض بل بلعكس هو قال لك اطمئن انت بخير و لما ذهبت اليه و عمل لك الفحوصات و التحاليل ظهرت كلها سليمه
مع ذلك نحن نميل لتكذيب الواقع الحقيقي الذي يقول باننا بخير ، نكذب صحة اجسامنا و نصدق فكره كاذبه تقول باننا مرضى !
لا تصدق هذه الافكار الواهيه
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
.
محمد نجمو
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : خواطر جميلة

كلمات دلائلية : ,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..