كيفية التعامل مع المسنين




– العجوز الغاضب

في كل عائلة تقريباً يوجد واحد أو أكثر من هذا الصنف. أنه الرجل العجوز الذي تتمثل مهمته في نشر التعاسة والنكد علي القريب والبعيد. مميزاته الصوت العالي والرأي المتصلب ، ولذة غريبة في تعقيد الأشياء البسيطة وتحويل الحياة إلي جحيم مستمر ، لكن أين يتم إنتاج هذا الصنف ؟

في مجتمعنا يتعلم معظم الرجال أن مهامهم في الحياة الزوجية تتمثل في ثلاث نقاط أساسية ، لا رابع لها : الحماية ، الجنس ، المال

نتيجة لذلك ، يكون الرجل بخير طالما استطاع توفير هذه النقاط الثلاثة ، وتبدأ المشاكل حينما يخفق في واحدة أو اكثر. العجوز الغاضب تتم صناعته علي إمتداد زمني طويل ، ويساهم هو شخصياُ أكثر من الجميع في خلق مأساته الخاصة عندما يعتقد أن وجوده مرتبط بالمرتب الذي يجلبه للمنزل ، والجنس الذي يمارسه مع الزوجة ، وقدرته علي ضرب أي شخص قد يؤذي آبناءه .

ومع التقدم في السن لا يعود الأبناء بحوجة إلي من يدافع عنهم ، تقل القدرة الجنسية ويضطر الإنسان للتقاعد. عندها تتحول نفسية الشخص الذي كان قبل عشرة أعوام إنساناً معقولاً جداً إلي آخر ، بخيل ، متصلب ،غاضب بإستمرار وشديد التحكم في من تحت يده من أفراد الأسرة.

هو يدرك في قرارة نفسه أنهم لا يحتاجونه ، فيصر علي التدخل في حياتهم لفرض وجوده ، غالباً بإتخاذ أسوأ قرار ممكن وإجبارهم علي إتباعه.

* كيف يمكن تجاوز هذا الشخص ؟
– ببساطة لا تستجب لمحاولاته خنق حياتك .

مجتمعاتنا تقدس السن ، تلزم الصغار بمتابعة الكبار ، وهذا جيد في معظم الأحيان ولا غبار عليه ، ولكن في حالات العجوز الغاضب هذه وصفه لتحطيم حياة الجميع.

أما بالنسبة للقاريء ، يجب عليك إدراك أنك أكثر بكثير من النقاط الثلاثة في حياة أسرتك ، أمنح نفسك الفرصة لتجربة نطاق جديد خارج العمل والمنزل ، هواية مثل صيد السمك أو جمع الطوابع ..

كن علي ثقة بأن أسرتك قادرة علي معرفة الطريق بك أو بدونك ، ولاحظ أنه من الصعب تغيير العادات في الكبر ، لذلك أبدأ اليوم قبل الغد ، واسأل نفسك ، هل سأتحول إلي هذا الشخص لاحقاً ؟

لاحظ للعلامات ، وقم بإجراء التغييرات حتي لا تجد نفسك في الرابعة والستين من العمر وأنت تعاني من إحتقان الحبال الصوتية بسبب الصراخ المستمر .
.
س: والحل ؟ اذا الوضع لا يسمح بالحلول المقترحة ؟
ج: مجرد الفهم للوضع ييسر كثيرا عليك التعامل معه

س: جدي الله يرحمه ما شوفت في طيبة قلبة ولا مرة اتعصب قدامنا وبالعكس كان دائما ينشر البهجة والسرور على كل من حوله وكان نعم الزوج من حكايات امي وجدتي عنه طبعا .. بس هذا العجوز الغاضب كان موجود في حارتنا بردو ? وكان ينكد عالشارع كله مش على بيته بس
ج: ايوة ،هما تاثيرهم فيه شيء رباني قادر علي تجاوز المسافات ???

س: التمسك بالجانب السلطوى من الابوة وعدم فهم ان للابوة جانب اخر معنوى وروحى عندما يكبر افراد الاسرة …. بس النوع ده غالبا بيبقى نكدى من ايام شبابه 🙂
ج: الغريبه يا محمد ،مش كلهم
البعض يتحول بقوة مع سن الستين تقريبا ، لذلك في اليابان مثلا ،يتم تقديم مساعدة نفسيه للمتقاعدين و منحهم وظائف بسيطه في مجالات اخري و ادماجهم في عجلة الحياة عبر نوادي الهوايات .
بس كلامك صحيح بخصوص المعظم منهم

س: هيهات أن يلحق نفسه أو يتغير
إنه الدكر الذي صنعه مجتمع متخلف مهما ظهر على السطح بالرقى والتقدم والفكر المستنير ، إلا انه فى مؤخرة رأسى دكر بدون رقابة
ج: ههههههههههههه
لا هو من الصعب تغييره ،لكننا هنا نتحدث مع من لم يصل الي تلك المرحلة
من الممكن تجاوز الفخ بالمعرفة و التصرف السليم

س: هى محاوله للاستمرا فى الحياه .. فى المقاهى ولعب الطاوله حل مشرف للنوع ده .. وانا لعيب محترف طاوله و شطرنج .. ههههه موش قلقان .
ج: لا اظن انك من الصنف ده يا استاذنا ?
الجواب باين من عنوانه

س: هى مشكلة فعلاً لعدم حاجة المجتمع لرجل عجوز ولتمتع الزوجة بأولادها وأحفادها وإهمال النوم بجانب الزوج ومعرفه أخباره ، تموت لحظة السكينة عندما يمتلئ البيت بالأطفال الصغار وتنصرف الزوجة لحياتها الطبيعية كأى أرملة ، من حق الرجل أن يصنع جوة الخاص بدون أن يتورط فى تبعيه الأسرة
ج: اوافق تماما
و من الافضل ان يعمل الرجل منذ الان لذلك اليوم

س: يا ما اكثرهم عندنا حتى صغار السن
ج: طيب ،يبقي لاحظي العناصر الثلاثه
لو كان زوجك ،يبقي الحل سهل نسبيا ،حسسيه بان الامور ممتازه في العناصر الثلاثه ،و اسمحي له بمكان ينفس فيه عن غضبه بعيدا ،نادي مثلا او رحلات صيد مع الاصدقاء ،كلما سمحت له بالابتعاد اكثر كلما هدأ اكثر

س: كأنك تتكلم عن ابي
يتدخل و يتحكم بتفاصيل حياتنا و دايما محبطنا بكلامو
و يتوقع لنا الصعوبة و الفشل .. 🙁
ج: ريحي راسك يا علياء
فقط تخيلي انه غير موجود ،بقدر الامكان لا تحتكي معه
و لكن تصرفي بدون معرفته ، حدود البر تتوقف عند حياتك ،لا تسمحي لاي كان بعمل قراراتك الخاصه




س: كلام رائع بصراحة .. كنت قرأت عن موضوع مختلف لكن يتم تحديد هدف واحد أو نقطة واحد و هذا غلط .. يفترض وضع الكثير من النقاط و الاهداف ف الحياة حتى تسهل الأمور دائما .. ذكرتني بصاحب النسبة العالية ف الثانوية عامة و كان هدفه طب صدم برفض طلبه من الجامعة أو الحكومة لا أذكر و دخل تخصص تم فرضه عليه .. و كتب مقال ع كل إنسان أو دارس وضع أهداف غير كلية طب فهناك الأفضل دائما ☺
ج: كلامك صحيح ،دايما هناك طريق اخر

س: وماذا عن العجوز الغاضبة؟
ج: هههههههه
لا ،لا توجد عجوز غاضبه
توجد امرأة نكديه اقرئي مقال: النكد و الجنس و الرزق
قبل هذا مباشرة

س: العجوز الغاضب هو نتاج منظومة اجتماعية فاسدة تنطلق من ملكية الوالدين لأولادهم، وفقا لموروث ديني وسياسي خبيث يتحدث عن طاعة لم توجد قط في كتاب الله.. غضب العجوز ابتزاز عاطفي للحفاظ على هوية رب الأسرة وملكيتهم، وهو سلوك يشجعه رجال الدين حتى يغرسوا في الوعي الجمعي طاعة الحكام والسلاطين وبرهم، وملكية الشعوب لرب البلاد، لذلك تجد أكثر من رءيس عربي يقدم نفسه لشعبه بصفة الأب والوالد.. ومنه جاء الحديث الغريب : انت ومالك لأبيك، فانعكس ذلك على خزاءن مال المسلمين. شكرا على المقال الراءع.
ج: واعية جدا يا سليمة ???

طارق هاشم
طارق هاشم على الفيسبوك هنا

هل ساعدك هذا المقال ؟




تصنيفات : كيف تغير حياتك

كلمات دلائلية : ,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..