الرئيسية أعرف قانون الجذب كيفية تطبيق قانون الجذب بسهولة

كيفية تطبيق قانون الجذب بسهولة

0
103
قانون الجذب الكوني

1- كيفية تطبيق قانون الجذب بسهولة

 
أي شيء تريده في هذه الحياة مهما كان ذلك الشيء :
 
سواء كان شيء مادياً
أم علاقة عاطفية
أم كمية من المال
أم حالة صحية جيدة
أم مرتبة إجتماعية أفضل
 
أي شيء .. مهما كان ..
أنت تريده لأنك تعتقد بأنه عندما تحصل عليه سوف تشعر بشعور جيد .. أليس كذلك ؟؟
 
هذه الإجابة صحيحة عند جميع البشر وفي جميع الحالات دون إستثناء ..
أي أنك تنتظر أن يتحقق هدفك لكي يتبدل إستيائك إلى رضا وبؤسك إلى سعادة
 
ولكن للأسف الأمور لا تسير هكذا أبداً ..
فلكي تحصل على ما تريد ..
لابد أن تكون متوافقاً شعورياً معه ..
 
فأنت وكل شيء بهذا الكون هو عبارة عن طاقة متموجة بإهتزازات مختلفة
لذا :
فإن عالمك هو ( عالم إهتزازي )
والمشاعر بكل أنواعها هي عبارة عن إهتزازات طاقية بترددات مختلفة
 
وبما أن الكون مؤسس على ( قانون الجذب ) وهو قانونه الأكبر .. فالمثيل دائماً سيجذب مثيله .. والمشاعر مرتفعة التردد ستجذب مثيلاتها والعكس صحيح !
 
ماذا نفهم من هذا الكلام ؟!
 
هو أنك لابد أن تكون في حالة شعورية جيدة حتى تستطيع جذب ما تريد
 
وأن إستمرارك على نفس “التفكير” ونفس المشاعر السلبية ستعطيك نفس “التردد” وبالتالي نفس خط الحياة .. فكُل شيء حدث لك بحياتك ، كُل تجربة ، كُل علاقة ، ما هي إلا مرآة لأنماط تفكيرك ومشاعرك السابقة ..
 
إذن ما هو الثمن الذي يجب علي دفعه حتى يتحقق ما أرغبه ؟!!
 
ببساطة لا شئ .. !
فقط ” أسعِد نفسك” بتفكيرك “هنا و الآن” بغض النظر عن الظروف المحيطة .. وستلاحظ أن كل شيء تلقائيآ وتدريجيآ سيصبح أفضل .. لتبدأ بإستقبال رغباتك تباعآ
 
س: انا ممتنة لكي
بدي اسال امتى يتحقق الجذب عندما اعمل فيه ؟؟
ج: يتحقق عندما تتخلين عن مقاومتك تجاهه .. وهذا قد يستغرق يوم او شهر او سنه او عشر سنين .. حسب الشخص وحسب يقينه بالجذب .. فكل نية متحققة ما لم تعاق وما يعيق النية ثلاث اشياء .. اما التشكك بتحققها .. او الانتباة والتركيز مع الواقع الغير مرغوب فيه وتغذيته بالاهتمام والمشاعر .. او النوايا المتعاكسه .. بوركت
 
س: جميل جدا عندي سؤال وهو أننا في حياتنا أحيانا تصدفنا عقبات كبيرة وربما تكون معقدة ومؤلمة فهل يمكن أن نقول أنها ربما باب كبير سيفتح لنا. أي بمعنى كلما كانت شدة المشكل كبيرة كلما كان ذلك سببا لزيادة وعينا وفرج أكبر. شكرا
ج: الاختبارات بمقدار الوعي .. فلا يمكن ان يأتي اختبارآ كبيرآ لشخص منخفض الوعي .. فكلما ارتفع الوعي جاء الاختبار بمقداره ليتم الارتقاء .. ولكن عمومآ كل ما يأتينا بحياتنا اما اختبارات انتقال من مرحلة إلى اخرى في سلم الوعي .. او بسبب ذبذباتنا السالبة والتي جذبت إلينا العراقيل او كارمات قديمة نتخلص منها لنتطهر .. فلا تقلق من الاختبارات والتحديات طالما بداخلك المحبة والنقاء ، وطالما انت ممتن وراض بالحياة وغير ساخط .. وعلى جميع الأصعدة كل ما يمر بك هو خير في باطنه .. حتى اذا كان ذلك بسبب ذبذباتك السلبية ..فقد جاء هنا الاختبار لكي يعلمك درسآ ويضعك على الطريق الصحيح لتكمل ارتقائك بسلام ..
 
س: هل توضحين لي هذه الجمله لو سمحتي: لكي احصل على ما أريد لابد ان اكون متوافقا شعوريا معه. كيف اكون متوافقا معه ؟؟ مع الشكر
ج: تكون متوافقآ معه بأن تكون الترددات الصادرة من كيانك متوافقة مع ترددات ما تريد وليس عكسه .. وبشكل عام الترددات الصادرة عن المشاعر الايجابية مثل السعادة والحب والامتنان والبهجة تكون مرتفعة وبالتالي تجذب مثيلاتها من خير ووفرة وسعادة ..اما المشاعر السلبية مثل الحزن او القلق او الخوف او اليأس او الغيرة او التعلق او الحقد او الغضب وغيرها فهي ذات ترددات منخفضة جدآ وتجذب مثيلاتها من مشاكل وعراقيل وعقبات بالحياة .. بوركت
 
* * * * * * * * * * * * *
 

2- سر قانون الجذب

 
جميع العواطف الغير المتوازنة أو ردات الفعل المبالغ فيها :
 
كالحزن ، القلق ،️ الإستياء ،️ الإثارة ،️ اليأس ، الخوف ،️ الشفقة ، ️التعلق ،️ الشهوة ، ️الحنان ،️ المثالية ، العبودية ،️ خيبة الأمل ، الكبرياء ، ️الإحتقار ،️ النفور ،️ الحقد ،️ إلى آخره .. هي نِتاج للإعلاء من أهمية الأشياء .. وإعطائها أكبر من حجمها !
 
البندولات تربطك بهذه الخيوط و يحولونك لدمية عرائس متحركة .. فلا تعد تفكر أو تتصرف من منطلق إرداتك الحرة بل بما تمليه عليك هذه البندولات ، فبدلاً من إتصالك بروحك وأخذ التوجيهات منها ستأخذ توجيهاتك من هذه البندولات ، ستأخذ توجيهاتك من الوعي الجمعي المنخفض جداً ، بكل مساوئه وأخطاءه ..لتبدأ في الدوران في حلقة مفرغة من الإحباطات والخذلان والأحزان التي لا تنتهي ..
 
التخفيض من الأهمية لا يعني أن تحارب عواطفك أو تحاول الضغط عليها ، ما عليك فعله هو أن تخفض من الأهمية فقط .. عليك أن تعي أن الأهمية لا تجلب معها سوى المشاكل والعراقيل والصعوبات إلي حياتك .
 
إذا أردت أن تعيش سعيداً ، إذا أردت أن تتصل بذاتك الحقيقية وتنجح في ذلك ، لتبدأ بتلقي الحلول والمعرفة منها ، فتكون هي بوصلتك ومرشدتك على الطريق ..
 
قلل من أهمية الأشياء .. الأهمية الزائدة تفصلك عنها وتضع أمامك دائمآ العقبات .. ناهيك على أنها تمنع وتعوق تجلي رغباتك وأهدافك !
 
و لذلك عليك بأخذ قراراً الآن أن تخفضها بنيتك الواعية ، لتنفصل عن هذه البندولات المدمرة .. ولتبدأ بالإتصال بروحك وإيجاد السكينة والسلام النفسي ولتبدأ بتلقي رغاباتك تباعاً ..
 
ردد معي هذه التوكيدات الآن :
 
– أنا أتحرر طواعيةً من أي رغبة عارمة أو أهمية زائدة لرغباتي ومشاعري
– أنا اتحرر من جميع المخاوف
– قلبي يتخلص من كل ما يقلقه ويضايقه
– السلام الداخلي هو هدفي
– أنا متصل بروحي
– أنا أستحق كل ما هو خير في هذه الحياة
 
س: شلون اخلص من التفكير الزايد والقلق من المستقبل ، كذلك لمن احب شخص اتعلق بيه بسرعه واذا اتغير عليه احس السبب بيه وابقه الوم نفسي شلون اتخلص من هالمشكله ودايما اعجب بالاشخاص الغلط ويعاملوني بانانيه واني دايما اتنازل واسال عنهم وهم يتجاهلوون هالشي شلون اخلص من هالتعقيدات يلي بحياتي ، وكذلك خايفه كون وحيده هالشي دايما افكر بيه
ج: هذا بسبب انخفاض استحقاقك لذاتك .. ربما حدث معك مواقف في الطفولة جعلتك تقللين من استحقاقك لذاتك ولا تثقين في نفسك .. مواقف من قبل الأهل أو الوالدين .. يجب أن ترفعي استحقاقك لذاتك وتعلمي أنكِ قيمة جداً وأنه غير مطلوب منك أن تثبتي هذا لأحد ..فقيمتك في وجودك وليس فيما تحققينه من إنجازات .. فروحك هي قبس من الخالق ..فكيف لا تكونين قيمة وهامه جداً ..
 
سأضع لك مقالاً لرفع الاستحقاق .. وأيضاً يجب أن ترفعي وعيك الروحي وذلك بممارسة التأمل يومياً وبالتخلص من الايجو ومن ضمن طلبات الايجو التي ننفذها هي الرغبة في استحسان الآخرين ورضائهم ، وذلك لشعورنا أننا لسنا كافيين بمفردنا وأننا نحتاج الآخرين لنكتمل ولنحصل على السعادة .. وهذا غير صحيح بالمرة .. فسعادتك ورضائك وجنتك بداخلك ولن تأخذيها من أحدهم أو تجيئك بمجرد أن يحبك أحدهم .. أشياء كثيرة يجب أن تعلميها للتتغير نظرتك لنفسك وللحياة ولتصلين للسلام النفسي والسعادة الذاتية ، ولن يتحقق ذلك إلا بالإتصال بروحك .. سأضع لك أيضاً فيديو التأمل شاهديه جيداً وأعلمي حقيقتك الروحية وأعلمي ما يمكنك الوصول له عن طريق ممارسته .. أيضاً سأضع لكِ رابط الايجو وكيفية التخلص منه .. اقرأي واستوعبي وطبقي وسيتغير كل شيء في حياتك حبيبتي إلى كل جميل .. بوركت .
 
 
* * * * * * * * * * * * *
 

2- تفعيل قانون الجذب

 
مفاتيح الأستحقاق والتحرر من الضغوط وتفعيل (قانون الجذب) :
———————————————————
س: ما هو مفتاح الإستحقاق ؟
ج: عدم الشعور بالذنب أو التقصير
——————-
س: كيف أتخلص من الشعور بالذنب ؟
ج: توقف عن إعطاء التبريرات ، فأنت تستحق كل ما تريد .. لا تندم على الماضي فقد كان يوافق مستوى وعيك حينها .. أما أنت الآن فشخصاً آخر يرتفع وعيه كل يوم ، فلا تندم على شيء .
——————-
س: كيف أتخلص من الخوف والقلق المستمر ؟
ج: الحقيقة الوحيدة هي (الآن) .. المستقبل هو إحتمال في فضاء الاحتمالات اللانهائية التي تصنعها بذبذبات الآن ..فإذا لم تستطع أن تجعل نفسك على ذبذبة السكينة والسلام ..فجد لنفسك دائماً مخارج (خطط بديلة) لكي تهدأ وتطمئن
——————–
س: كيف أحافظ على قيمتي الداخلية والخارجية ؟
ج: بالتوقف عن الرغبة بتأكيدها بإعتبارها كاملة .. فكن متيقناً من ذلك وتخلي عن محاولاتك للإعلاء منها .
———————
س: كيف أتجنب الغضب والتهيج ؟
ج: إلعب مع البندول بردات فعل غير متوقعة لتكسر قواعد لعبته وتخرجه عن إيقاع تردداته المؤذية ، فلا يستطيع أن يؤثر عليك
———————
س: كيف أتوقف عن جذب شخصيات سيئة لحياتي ؟
ج: من يمارس ” دور الضحية ” يجذب دوماً لحياته الجلادين ..تخلى عن لعب دور الضحية والشكوى الدائمة والتحدث عن كل ظالميك
——————–
س: كيف أتخلص من الحزن والكآبه ؟
ج: كثرة التفكير والقلق هي السبب الرئيسي في الحزن و الكآبة ، والتأمل هو دواء هذه العلة .. تذكر جيداً كثرة التفكير لن يفيدك في شيء ولن يجعل منك حكيماً أو ذكياً أو يأتِ لك بحلول ، بل على العكس تماماً .. العقل الفارغ من “الأفكار” والسكون إلى “الصمت” هو ما يفعل ذلك .. لأنك ستتصل مباشرة مع الوعي الكوني
——————–
س: كيف أجذب ما أريد لحياتي ؟
ج: ‏كُن راضٍ عما تملك .. تمتع بالأشياء كما هي
وحين تدرك أنه لا ينقصك شيء ، سيصبح العالم بأسره ملكك
———————
ردد معي هذا التوكيد :
 
أنا أستحق كل شئ رائع في هذه الحياة ..
ليس الجزء ، وليس البعض ، ولكن الكل …
—————————————–
.
.
هل ساعدك هذا المقال ؟ .. شاركه الآن !

لا يوجد تعليقات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here