كيف تتعاملين مع زوجك – كيف تتعامل مع زوجتك




– رفض الحب
 
يعتقد العديد من الاشخاص انهم لا يستحقون الحب ،الاسباب متعددة ،اغلبها تعود لصدمات في الطفولة ، مثلا طلاق الوالدين او سفر احدهما بعيدا ، في احيان اخري الاذلال من الاهل ،الام او الاخ او فرد مهم يمثل قيمة ابوية في الاسرة . و قد يكون السبب مجرد افتقاد البيت للمشاعر في فترة الطفولة . طبعا هذا ان لم نذكر شعور الالم الذي يرافق تجارب مؤذية مثل التحرش الجنسي ،سواء اللفظي او الفعلي .
 
معظم هؤلاء يتزوجون ،لكنهم لا يسمحون لشريكهم بمبادلتهم الحب ،او لو امكن، يحصرون الحب بمساحة او درجة معينة لا يمكن للشريك ان يتجاوزها .و ان سعي الشريك ،لزيادة (الجرعة) مثلا ،فانه يقابل ببرود غريب او حتي عدائية واضحة .مثال واضح هو هروب الزوجة من كلمات الغزل الي غسيل الملابس ،او هروب الزوج من الجو الرومانسي الي النوم او مباراة في كرة القدم.
 
طبعا هذا ليس وضعا يحدث مرة في الشهر و انما وضع يتكرر باستمرار ،لدرجة انه يصبح القاعدة .
في احيان ،يعتقد الشخص الرافض للحب ان الحل يكمن في تغيير الشريك او الدخول في علاقات متعددة .في الواقع ،لا فائدة ، انت من يحجب الحب ، لاحظ لتصرفاتك .
 
بالنسبة للشريك ،الامر محبط جدا ، فهو لا بحصل علي الاشباع او حتي يقترب منه . و مع تكرار الاحباط ، يسعي للخروج من العلاقة او يقوم بوضع مشاعره في الثلاجة .
 
ما الحل ؟
 
الطفل ،لا يختفي ابدا ،يبقي معنا حتي الممات ،و لا حل فعلا الا باسترجاع الذكري المؤلمة و مسامحة الطفل .اخباره انه ليس مسؤولا ،و حتي ان كان مسؤولا ، فاننا نسامحه ، و ننتظر حتي نتأكد انه احس بالرضا و ذهب . هكذا نقوم بتعديل السلوك عبر الوعي باسبابه العميقة .
 
الامر ليس بسيطا ، فمعظمنا لا يعتقد انه مسؤول ،ناهيك عن الرغبة في تعديل السلوك من خلال نبش الماضي المؤلم .
 
لا داعي لان تعيش الالم باستمرار ، واجه طفولتك ،تذكر المواقف و سامح نفسك ،لا تنسي ان تسامح من قام بايذاءك و من القلب
و امضي للامام .
 
ان كنت متزوجا و قمت بتطهير مشاعرك ، راعي ان شريكك قد يحتاج لزمن للتعود عليك ، فانت علمته وضع مشاعره في الثلاجة ،عامله بصبر ، هو يستاهل .
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
– التعب
 
كثير من العلاقات تنتهي بسبب (التعب)، ان يحس طرف ما انه يبذل مجهودا مستمرا ، بدون مقابل .او ان العلاقة تفرض علي طرف ان يغير من نفسه باستمرار لمجاراة الطرف الاخر . شعور التعب ، عادة يكون نهاية صامته لعلاقة استمرت طويلا . قد تكون هذة العلاقة صداقة او زواجا او علاقة تجارية حتي ،لكن العلامات متماثلة ، حيث يحس طرف بانه يبذل مجهودا يقابل بعدم الاكتراث او حتي بالرفض .او ان المجهود دوما اقل مما يتوقعه الطرف الاخر .
 
حاليا ،معظمنا في علاقاته ،يواجه مشكلة المجهود .لا توجد علاقة ما بدون مجهود ، علي الاقل ،اتصال تلفوني مثلا ، لكن المردود عادة ما يعوض المجهود المبذول ،و قد يكون المردود سعادة خالصة ،مثل حالة الام او الاب مع اطفالهم .او قد يكون المردود ماديا مثل علاقة الشراكة التجارية .لكن تبدا المشاكل ،عندما يحس طرف بان ناتج المجهود ،لا يساوي المجهود المبذول من قبله .
 
عمليا ، انظر لعلاقاتك و لاحظ ، هل انت تقيم مجهودك اكثر من اللازم ؟ ربما كانت مكاسب العلاقة تستحق فعلا ، او انك الطرف الذي يأخذ اكثر و لا يحس بنفسه . احدي مشاكل (التعب) هي ان طرفا ما لا يحس بمجهود الاخر و تأتي لحظة يغادر فيها الاخر ،بدون ان تتضح الاسباب ،من وجهة نظرك . اسوأ ما في التعب ،انه قاتل صامت . فجأة يتوقف كل شيء و اي تغيير من طرفك لن ينقذ الموقف ، فالتراكم النفسي لدي الاخر وصل الحد الذي لا عودة بعده .
 
ان كنت انت تحس بالتعب ، توقف ،و قم باحصاء جوانب علاقتك ، ربما كان الوضع جيدا ،لكن ان احسست ان الوضع سيء فعلا ، شوف خسائرك لو تركت العلاقة . لا تسمح لشعور المرارة ان يغلق التفكير السليم . و تكلم بوضوح مع الطرف الاخر ،ليس عبر التذمر ، او العبارات المطاطة ، تكلم بوضوح عن ما يزعجك ، ربما كان شعور المنافسة او التقصير او الالم الخ .. افهم ما يتعبك اولا ،قبل ان تتكلم عنه ، و ضع نقاطا يمكنك قبولها من الاخر ، لايقاف نزيف الطاقة .
 
في احيان كثيرة ،مصارحة محسوبة بوضوح ،قادرة علي انقاذ علاقاتك . قم بالتحليل بهدوء ،اعرف ما لك و ما عليك . تكلم بوضوح بدون تذمر و اقترح حلولا . و اقبل ما يقدمه الطرف الاخر.
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
.
.
طارق هاشم
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : السعادة الزوجية

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..