نصائح وحكم من ذهب




– يحكى أن الله إسمه الرب لأنه هو الذي يربي وليس الأب أو الأم
 
– يحكى أن رجلا كان فاشلا إلى درجة أنه بلغ السبعين ولم يحقق شيء فإضطر أولاده لإعالته والإنفاق عليه.
 
– الفكرة بسيطة جدا. من المفروض أن الإنسان كان عنده على الأقل ٥٠ سنة من العمل والمثابرة وعليه أن يتعلم مبادىء الحياة الأساسية من أجل أن يعيش مرتاحا في آخر عمره.
 
السبب الوحيد الذي سيجعله يستهلك عمره حتى النهاية هو أنه لا يريد أن يستمع لصوت العقل ولا المنطق بل هو واحد من القطيع الذي تحركه الأهواء وتتلاعب به الظروف
.
س: هناك كلمات لم اجد لها صياغة ……اكتبها ثم امسحها
ج: لا بأس، المهم أن تعرفين أنك من الممكن أن تكبرين وتتقدمين في السن ولكن في نفس الوقت إنسانة متوازنة وناجحة ولستِ بحاجة للشفقة. حينها تستمتعين بالراحة من العمل ويستمتع أولادك بأم لا تشكل ضغطا على حياتهم.
 
س: لو كان فاشلا ما اوصلهم الى ما هم عليه بل هم الفشلة لا يستطيعون اعالة ابوهم وهو في 70 من العمر
ج: لا يوجد إنسان ناجح يحتاج إلى أبناءه عندما يكبر. فقط الفاشلون يحتاجون لهم
 
لا يوجد أب يوصل أبناءه للمجد وهو بحاجة لهم وإنما هي محاولاتهم لرد الجميل. هنا الموضوع مختلف تماما.
 
س: طيب استاذ عارف
دايما بيقولوا الاب رب
وطاعة الله من طاعة الوالدين
واذا ما طعت والدينك الله مابيفتح عليك



ج: الله لم يأمر بطاعة الوالدين
روحي إقرأي القرآن من أوله إلى آخره إن كان هناك شيء بمعنى طاعة الوالدين
البر لا علاقة له بالطاعة. البر كلمة والطاعة كلمة مختلفة.
هل كلمة أكل نفس كلمة تنفس؟
 
س: ما تعلمته أن لا أعصي لهما أمراً لا يخالف أمر الله أو نهيه؛ وأن لا أردّ لهما طلباً يحبّاه حتى لو ان أوثرهم على نفسي.
ج: ما معنى أخفض لهما جناح الذل من الرحمة؟ هي على نفس نهج إقتربت الساعة وإنشق القمر.
 
المشكلة أن أكثر الذين فسروا القرآن لم يكونوا عربا ولم يعرفوا أساليب العرب في الكلام لذلك فسروه تفسير طفولي جدا وهذا ما خلق الفوضى.
 
أنظر ماذا قلت؟ ما تعلمته أن لا أعصي …..
تعلمته ممن؟ تعلمته من تفاسير من لا نصيب لهم في اللغة.
 
– بخاري؟ من بخارى، ولا يعرف أساليب العرب
– النسائي؟ من ناسا وليس له من العروبة شيء
 
القصد ليس التقليل من أصول الناس لكن كل لغة لها مفاتيح يعرفها أهلها فهي مخزونة في حمضهم النووي، يفهمون مفرداتها بالحس. ما فعلته الدولة العباسية أنها أوكلت الأمر إلى غير أهله فأفسدوا على الناس دينهم ولغتهم وروجوا لتفاسير لا صلة لها بالواقع
 
س: الكثير من الآباء يعتقدون انهم يعطون الفضل لأولادهم كما ان الكثير منهم يأتي للدنيا و يذهب و هو يجهل مبادىء التربية و الحقيقة الحاجة الى الابناء ليست دائما بدافع الفشل ولكن عندما يكبر الانسان يحتاج الى تعاطف اكبر فهو يصبح كالطفل الصغير يحتاج الى الشعور بالحب
ج: الشعور بالحب يحصل عليه الإنسان بكميات وافرة عندما يكون ناجحا. لماذا ثقافة العرب تمجد الفشل؟
 
س: و عندما يكون فاشل لن يحصل على شىء اعتقد انه من ابسط حق اي انسان ان يشعر بحب من حوله و ان لم يكن هناك حب سيشعر حتما بعدم جدواه و الرغبة في الموت
ج: الفاشلون لا يحصلون على شيء، هذة هي الحقيقة. حتى الحب الذي يحصلون عليه حب درجة عاشرة
 
س: هذا رأيك و لكن الحب شيء فطري في الانسان انا احب ابي و احب الأم التي انجبتني الله يرحمها حتى تحت التراب دون مقابل و دون شروط بغض النظر انهم حققوا ذواتهم ام لم يفعلوا
ج: الكلام ليس لأبوك أو أمك. الكلام لك أو ربما لزوجك. عليكما أن تكافحا من أجل النجاح ولا تضطران لتلقي الشفقة من أولادكما
 
س: العرب تمجد الإنسانية و ليس الفشل
ج: منذ متى وثقافة العرب تمجد الإنسانية؟
– من قتل علي وعثمان وعمر والزبير والحسن والحسين وعمار والقائمة تطول. داعش مازالت موجودة على الساحة، والآن لو يأتي أي معتوه ويوهم الشباب بالجهاد فستجدين الملايين يهبون لقتل الناس حتى من نفس بلدهم.
 
س: قد يعتبر فاشل … وقد اعتبره خيرا لحياتي … قد اعتبره امان مثل الأمان الذي اعطاني اياه… قد اعتبره واجبا من باب الخير والحب الذي زرعه لي … ليس عبوديه .. نهائي .. وان لم يقدر له أن يكون ناجحا … اتقبل مثل ما هو .. لأنه جزء من تكويني …
ج: أدري الموضوع مؤلم لكنه ليس موجها لك. هذا الكلام للرجال فقط وسيصعب عليك فهمه



 
س: كلامك صحيح جدا جدا … المفروض يكون مستقل ومخطط لأهدافه … لكن ليس كل شيء منطق أو عدل … لكن لماذا يصعب علي فهمه .. لو كبرت مين راح يعيلني زوجي .. او اولادي .. نفس الموقف لي .. لنفرض ما عندي زوج ولا اولاد .. نفس الموقف للمراه …
ج: كل إنسان المفروض أن يعمل ليكون ناجحا. ليس ذنبي أن المجتمع يتغذى على الفشل
 
س: كيف فاشل وعنده ابناء كيف رباهم شكله عايش بصحراء !! صارت القصة التوجيهية خياليه لا تحاكي العقل للأسف ..
ج: معظم الفاشلون يعتقدون أن إنجاب الأطفال إنجاز
 
كيف يربيهم وهو فشل في حياته؟ الأبناء يربيهم ربهم. هو الذي يمررهم بتجارب الحياة المختلفة حتى يصبحون ناجحين وإلا فإن مصيرهم كمصير أبوهم.
 
س: على كذا بنلغي التربية من الحياة وخلصنا اجل جيبوا اولاد وارموا بالصحراء وقول ربهم يربيهم بلا شك الله الهادي لكن اسمحيلي انا ضد التواءاتك
ج: ما تسميه تربيه إسمه الحقيقي شعور زائف بالأهمية. ما يمارسه العرب الآن هو القمع والإذلال وسوء التربية. أنت ما تشوف عدد الشخصيات المهزوزة حولك؟
 
س: ومثله الأم التي تذوي كالشمعة لأجل أولادها ثم إذا كبروا تعلقت برقابهم
وطالبتهم بردّ المعروف والديْن
في إطار مريض من الابتزاز العاطفي
واستجداء الشفقة والعطف .. بدعوى البر والجنة المفروشة تحت قدميها ..
وربما تكون هي أصلًا أثناء رعايتهم كانت من أسوأ الأمهات على الإطلاق … فكيف تطالب الكون بحضادٍ لم تبذر بذرته ؟!
 
بدلا من تلك الفكرة العقيمة التي تغذينا عليها وأنجبنا بها أبناءنا؛ أننا نغرس حتى نحصد حال ضعفنا
لنعلم أنفسنا أولا معنى القوة وتحمل مسؤولية حياتنا والاستغناء والوفرة والعافية في الكبر لا الضعف وهشاشة العظام والمخ … !!
ج: لا علاقة برضا الله ببر الوالدين. أصلا الله حذر العرب من عبادة الوالدين. قال إلا تعبدوا إلا إياه. يعني توقفوا عن عبادة والديكم. لكن المفسرين كذبوا كذبة كبيرة فقالوا أن الله قرن بين عبادته والإحسان للوالدين بينما في الحقيقة هو فصل بين عبادته والعبودية للوالدين.
 
س: من قال انه فاشل والدليل انه قام بتربيتهم احسن تربيه حتي وصلوا الي هذه المناصب فقاموا برد الجميل لابيهم والحياة ليست مال ولا جاه ولاعمارات او سيارات بل تربيه واخلاق خسنه تجني ثمار ما زرعت
ج: الحياة تدور حول هذة الأشياء، لماذا ننكر الحقيقة؟ الخلل يكمن في إختزال الحياة أو النجاح في تلك الأشياء لأن الحياة أكبر من ذلك بكثير
 
س: بالمناسبه ما هو الشيء الذي لم يحققه في نظرك
ج: الذي لم يحققه هو الإكتفاء الذاتي، فإن كان مكتفيا ولو بالقليل فسيكون قد حقق المعادلة الصعبة. الذي لم أفهمه إلى حد الآن هو لماذا يعتبر الناس أن الإكتفاء في الكبر شيء غير جيد؟ هناك ملايين البشر الذين يتقدمون في السن ولكنهم ليسوا بحاجة إلى الشفقة.
 
س: ما هى ملامح او معايير النجاح ، او بمعنى اخر كيف احكم على نفسي بأننى نجحت ؟ من فضلك
ج: لا أعرفك لأحدد لك ما هي معايير النجاح المناسبة لك. لكن الحد الأدنى للنجاح هو أن يكتفي الإنسان بنفسه ولا تكون لديه حاجة لدى الآخرين.
 
** مازالت النسبة الأكبر من الناس تعاني من ثقافة الفشل لذلك تصدمهم مفاهيم النجاح البسيطة
– – – – – – – – – – – – – – – – –
ليس هناك سبب مقنع لأن تكون متخلف فقط لأنك تقدمت في السن
 
س: بالنسبة الي لما اتجوز بعيد الشر ?? بقدم المطلوب مني بس وكل واحد من ولادي يشوف حياتو بالطريقة الي بتناسبو طبعا انا بكون مبرمجو كيف ما بعرف حيزبطو الثنتين مع بعض المهم ما رح اقدم اشي واستنى المقابل بس لأنهم ولادي وبس لأنة ربيتهم وتعبت عليهم لازم المردود يكون ذاتي منهم وعن قناعة تامة وبعيد عن الشفقة
ج: أنت لست بحاجة لهم لا قبل ولا بعد أن تنجبهم. بقائهم حولك هو من باب الصحبة والألفة فقط
 
س: كل تقدم في السن تقدم في العقل بس ما دام هذا العقل بتغذيه مش اكل وبس
ج: إنها روح الحياة ولا علاقة لها بالسن
 
س: اريد ان لا يدرس اولادي في النظام المدرسي لانه خزعبلات
ما رأيك يا اخي ؟
ج: هم بحاجة للنظام المدرسي ولكن عليك أن تنمي فيهم روح المغامرة والإكتشاف والتميز
 
س: احيانا بحس كلام حضرتك فيه نوع من القسوة رغم اني اتغيرت كتير وممتنه ليك جدا علي كل حاجه اتعلمتها من حضرتك
عايزة بس أنبه حضرتك لحاجه لو تسمحلي
ممكن ناس متفهمش الكلام دا وتاخده ك وسيله للهجوم علي أهاليها أو معاملتهم معامله قاسيه ف ياريت تشرحلنا ازاي نكون متوازنين معاهم
ج: الحمار سيبقى دائما حمار سواء شرحت أم لم أشرح. أنا أتحدث للأشخاص الأسوياء والمتوازنين نفسيا ولا يعنيني ما يعتقده الحمقى والمعتوهين والمتخلفين.
 
تحدثت في هذا كثيرا وكتبت وهناك عدة تسجيلات تشرح الأمر بكل وضوح. يمكنك الرجوع للمقالات السابقة والتسجيلات للإستزادة
 
س: و موت العصبونات !!!
ج: الذي لاحظته على نفسي هو تجدد الخلايا. عندما كنت في الثلاثينات من عمري كنت أقل قدرة على التحمل ونفسيا كنت أضعف أما الآن فالوضع مختلف تماما. تجدد كل شيء
 
س: هل هذا معتقد جمعي استاذ عارف
لانه بدا ينتشر يشكل كبير
مع اني نضرتي للشخص الكبير بالعمر انه مليئ بالحكمة
ج: ما علينا سواء كان جمعي أم لا. المهم أن الإنسان يهتم بنفسه في جميع مراحل عمره
 
– أول مرة إكتشفت هذا كان عمري ١٣ سنة تقريبا عندما أخذتنا المدرسة لزيارة بريطانيا. رأيت إمرأة عجوز من وجهة نظري وكانت تلبس بدلة جلدية سوداء وتسير بخطى ثابتة. إستغربت من الأمر وبدأت ألاحظ أن هذا أمر عام في بريطانيا وليس مقتصرا على تلك المرأة وهنا توصلت إلى أن الشيخوخة عندنا هي قرار شخصي
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
اقرأ أيضاً: نصائح وحكم
.
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم الفلاسفة

كلمات دلائلية : ,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..