اجمل الخواطر والكلمات

المراة أهميتها في جسدها ، والرجل أهميته في لسانه ..
 
– فأصبح الرجل يهتم بلسانه وشكله العام عندما يتكلم ، فتحول إلي نسخة مزيفة وبالتالي كائن ضعيف جداً .. وخسر نفسه وأصبح مشوش في تعامله مع نفسه ومع المرأة .
– وأصبحت المرأة تهتم بجسدها وبكل ما هو خارجي فتحولت لسلعة وأصبحت فارغة من الداخل تماماً .. فارغة من أي شيء حقيقي يدل علي الحياة وأصحبت مشوشة في تعاملها مع نفسها ومع الرجل .
 
الرجل أصبح كاذب يخرج من لسانه أعذب الكلام الذي يتماشى مع الجو العام وليجد الإستحسان والمديح وبالأخص من المرأة ، والمرأة أصبحت مجنونة بالشكل الخارجي ولا ترى إلا قشور الأشخاص والأشياء من حولها ، وأصبحت المرأة جسد جميل بلا روح .. بلا حياة ..
 
فأصبحا مزيفين تماماً ، ونسي كل واحد منهم أنه ليس تلك النسخة التي تردد وتسير مع الجو العام ؛ ولكنه ذلك الطفل المجنون الأحمق في صغره الذي لم يكن يردد إلا ما يؤمن به ولا يفعل إلا ما يؤمن به ، حتي لو اجتمع أهل الارض كلهم أن ما يفعله خطأ وعيب والمفروض أن يغير من نفسه ومن أفعاله ليتناسب مع هرائهم الخاص وينال رضاهم .
 
– فقد كانت \ كان طفل مجنون عنيد أحمق جاهل في نظرهم ؛ ولكنه كان به الكثير من الحب والبساطة والتسامح والحيوية والحياة .. ، والآن هي \ هو عاقل وحكيم وعالم في نظرهم لأنه أصبح مثلهم ! ؛ ولكنه الآن به الكثير من الكره والتعقيد والاتنقام والموت .
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
أهم قانون في الحياة هو أما التحديث أو الزلزلة ..
 
إن لم تقوم بعمل تحديث لكل شيء في حياتك ، سوف تحدث لك الزلزلة وسوف تتعرض لهزات قوية ستسبب لك الزعر والهلع والخوف والتشويش الكامل لرأسك ، ومن يقف أمام الزلزلة بغباء وحماقة وجهل وتعصب تظل الحياة تزلزله حتي يفقد حياته ويموت .
 
فلن تتوقف الحياة عن السير والنمو حركتها وبالتالي لن تتوقف عن الزلزلة وهو يتمسك بحماقاته حتي الموت ، فالموت ربما يكون هو النهاية المريحة له .. في الموت حياته أما الحياة فهي جحيمه وعذابه .
 
هذا مبدأ حياة .. هذا ينطبق علي الفرد والمجتمع .. حاول أن تلاحظه وتتأمله ..
لذلك المجتمع العربي المسلم في السنوات الآخيرة هو من أكثر المجتمعات التي تعرضت لهزات وزلازل قوية جداً ، فقط البعض يموت ويدفن والكثيرين موتي الآن ولكنهم لم يدفوا بعد .. لا تقلق الحياة تتحرك باستمرار وبسرعة .. سيتم دفنهم قريباً هم وأفكارهم الفاسدة وستأتي أجيال تستحق الحياة والحرية والسعادة والنجاح والحب ، وسيخلقون أجمل حياة في تلك البلاد الفاسدة .
 
– لماذا يحدث لهم ذلك ؟
 
لأنهم يحملون من الأفكار والمعتقدات والقناعات الفاسدة والمضرة التي لا يجب أن تنتشر أكثر في العالم ولا يجب أن تستمر مدة أطول فهي وصلت إلي ذروتها وإلي قمة ضررها ، والآن جاء وقت تطهير الأرض منها ؛ لكي ترجع الأرض التي يعيشون عليها كلها بما فيها من كائنات دقيقة وحيوانات ونباتات إلي التناغم والإنسجام والحياة الطبيعية السوية .
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
طول ما أنت تسير .. طول ما أنت بتبحث .. طول ما أنت بتتغير طبقاً لقوانينك الخاصة فقط .. طول ما أنت بتتغير نحو زيادة القوة في حياتك .. زيادة الشجاعة في حياتك .. زيادة الصفاء والعفوية في حياتك .. زيادة الحب في حياتك .. زيادة السعادة في حياتك .. أنت حي ..
 
– لأنك بمجرد أن تتوقف عن البحث والتغيير للأقوي وللأفضل لك .. بكل تأكيد أنت أصبحت نسخة مزيفة من أخر شخص أعتبرته هو أفضل منك وهو المثالي والكامل والذي أصبحت تتبعه كالأعمى ! ، سواء كان ( رجل دين ، رجل فن ، رجل علم ، كاتب ما ، شاعر ما ، …. ) ، وأكثر ما يرهق الإنسان ويتعسه ويدمره ويقتله قبل أن يتم دفن جسده بسنوات طوال هي النسخ المزيفة .
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
كل شيء صعب وكل شيء سهل .
أنت من تعطي ذلك الشيء صفته بالصعوبة أو السهولة .
 
– ولو أنت خدعت نفسك وتقول أن ذلك الشيء صعب ، أذن تفكر وابحث قليلاً وأنظر من حولك في هذا العالم المكون من أكتر من 7 مليار إنسان مثلك ، كم شخص فعل ما تراه أنت صعب ؟! ، وربما فعل أشياء أكثر مما تتخيل ومما توقع في ذلك الشيء ؟
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..