اجمل ماقيل عن الحياة

اتبع حدسك ..
 
تلك القشعريرة التي تنتابك بينما تفكر في أمر ما و تلح عليك بأن تفعله ..
بندول الساعة الذي يحل محل دقات قلبك في الحاح يكاد يكون مستفز بعض الشئ .. يحثك على أن تفعله ..
 
اذهب اليوم لذلك المكان .. ارفع سماعة التليفون .. البس اللون الأحمر أو الأزرق أو الأبيض .. ابق مستيقظ حتى وقت متأخر ..
 
انها قائمة لا نهائية من الأشياء الصغيرة التي قد تبدو لك تافهة لكنها لم تأت الى عقلك و قلبك و تحتل روحك و لو لثوان من فراغ ..
اتبع حدسك .. صدقه .. لن يكذب عليك ..
و لا تدري أبدا أى فعل صغير في حياتك قد يقلبها رأسا على عقب .. أو قد تتغير بعده للأبد ..
 
اتبع حدسك .. و لا تدع الفرصة بأن تسمح لأحداث عمرك بمفاجأتك تذهب هباء ..
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
من منا لم يتمني لو تدوم لحظة الصفاء بلا انقطاع .. لو تدوم اللمة الحلوة و الضحك حتي الصباح ..
لو يدوم صخب الحفلة و الصوت العالي و السعادة المتفجرة ..
لو تظل الاجازة باقية .. و ألا ينتهي يوم الجمعة ..
 
لكنها سنة الحياة أن الدوام داء يحمل في طياته الملل و السأم .. و أن الحقيقة الدائمة الوحيدة أننا نرغب في التغيير بلا انقطاع ..
 
فلا تحرصوا علي الدوام ..
لا تتمنوا لو يدوم اليوم .. لكن استمتعوا باليوم .. بهذه اللحظة بعينها .. و اجعلوا الأمل في غد أحلي و أصفي .. كل يوم .. و اجمعوا بشغف كنوز من الذكريات التي ستضئ لياليكم الأخري التي جانبها الصفاء ..
 
عيشوا اللحظة
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
كما المحنة اختبار .. فالأمل اختبار أصعب
 
الأمل هو الأجنحة الخيالية التي تتشبث بها و تلقي بنفسك من حالق معتقدا أنك ستطير .. واثقا أن خالق الكون قادر على كل شئ .. و أنه سيجعلك بقدرة تعلو على كل قدرة .. تطير
 
و في كل مرة تدق عنقك على الأرض و تتحطم أجزاء جسدك و حلمك مبعثرة على الطريق .. يصبح الصعود لأعلى و محاولة الطيران من جديد أصعب ..
و يتسلل الشك إليك في إما اذا كان كل هذا الألم سينتهي يوما ما .. و ما اذا كنت يوما ستنتصر على الجاذبية اللعينة و تحلق في السماء ..
 
لكني أقول لك الآن بعدما صعدت و سقطت مرارا .. أنك في كل مرة تتحطم تصبح أقوى .. و أن لا ألم من شأنه أن يفقدك الأمل .. لسبب بسيط .. أن الله على كل شئ قدير ..
 
و أقول لك .. لقد سقطتُ سقطة مريعة .. و لملمت جاهدة بعثرة نفسي .. و وثقت .. و استقمت و صعدت .. و هويت مجددا و مجددا .. حتى .. في النهاية .. طرت
و كنت في كل مرة أرى الأرض تقترب مني مسرعة و أنا أهوي .. أعلم- عن حق- أن الله لن يخذلني ..
 
الأمل اختبار صعب .. لكن الله على كل شئ قدير.
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
ثمة ذكريات تمتلك طاقة غريبة على البقاء بنفس دفء المكان الأول .. بنفس عبق اللحظة الأولى ..
لا تختفي .. لا تنتهي .. لا تبرد .. لا تفسد ..
 
ذكريات تمتلك قدرة ذاتية على البقاء داخل فقاعتها الخاصة حية .. موجودة .. حاضرة .. كأنها الآن لا الماضي ..
ذكريات كفيلة بأن توقظ ذاكرتنا النائمة الضائعة عن كل شئ .. و تمحو نسياننا الدائم .. و تهبنا قدرة غير طبيعية على التذكُر ..
 
تذكُر كل التفاصيل الدقيقة الصغيرة .. تلك الرائحة التي كانت تتسلل على استحياء .. الصوت القادم من بعيد .. و النظرة على وجه لم ننسه قط ..
 
ثمة ذكريات .. هى كنز لا يفنى ..
هى حياة نتشبث بها .. حين نظن أنا لم نعد على قيد الحياة ..
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
لا حاجة بنا لهذا العالم ..
 
دعنا نصنع من خيالنا أرضا واسعة ممتدة امتداد البصر .. ثم اجعلها مغمورة برمال بيضاء ناعمة .. و اجعل حافتها تتلامس بحنو مع أمواج هادئة من محيط لا نهاية له ..
 
و الآن .. أوقد نارا دافئة و اقترب .. دعنا نتحدث حتى مطلع الفجر .. لا شئ يشغلنا .. لا شئ ورانا .. لا أحد معنا .. فقط أنا و أنت .. و سلام نفسي عميق يلفنا و يشملنا .. لا شئ سوى عينيك يشغل حيز نظري .. و لا شئ أريده من العالم سوى ذلك ..
 
لننس كل شئ ..
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
هناك عطايا لله لا تدرك إلا بالسكون ..
 
عطايا لا يتبدي نورها و عظم وجودها الا في ظلام الحجرة التي منعت عنها ضوء النهار بستائرك .. و عيناك ساهمتان .. فتدرك أن لك عينان .. ثم يطقطق الفراش من تحتك .. فتدرك أن لك سمعا ..
 
رجفة خفيفة تشمل جسدك ثم تستيقظ و يدخل ضوء النهار .. و تعيش يوما جديدا و تنسي .. أن لله عطايا لا تدرك إلا بالسكون
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
الحزن ممكن يتوصف .. لكن الفرحة هى دايما اللي بنقول عليها متتوصفش 🙂
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
هند حنفي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..