احترام المرأة – احترام الرجل للمرأة

أعد تقييم علاقتك بها إن كنت جادا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن كنت جادا في سعيك نحو السعادة عزيزي الرجل فعليك أن تعيد تقييم علاقتك بالمرأة بالكامل. عليك أن تعيد إكتشافها من جديد وأن تتعرف عليها عن قرب. لا بأس أنت أخطأت في الماضي، لآلاف السنين وأنت تعتقد بأنك مركز الكون ولكن هذا أثبت عدم جدواه فأنت لم تستطع بلوغ السعادة وهي تكبدت الألم في محاولتها مجاراتك وإرضائك.
 
لم تفلح لأنك لم تعرفها، لم تلتقي بها على مستوى أبعد من مستوى الحاجة لمربية لأولادك. عندما تتزوج مربية لأولادك فإنك تحصل على واحدة ولهذا تنزعج وتثور. تريدها أنثى ولكنك وضعتها في منزلة أدنى من ذلك بكثير.
 
أعد حساباتك فالمرأة ليست أم فقط. لقد خدعوك وسفهوا أحلامك وأنت صدقت الخدعة وإنطلت عليك. إنطلت عليك أي تم طلائك بها. تصور أن يتم طلائك وأنت واقف لا تدري ما يحدث. المرأة ليست أم لأن المرأة هي الأنثى التي تعيد إليك الحياة سواء أنجبت أم لم تنجب. لا تنزعج كثيرا وحاول أن تواجه الحقيقة. أمك ليست مقدسة وليست فوق البشر ولا تأخذ قيمتها من ولادتك أنت وأخوتك وأخواتك. أمك تأخذ قيمتها من كونها أنثى، ربما لم تعد مغرية في نظرك لأنها كبرت الآن ولكنها في يوم من الأيام كانت رمزا للأنوثة والإغراء والإغواء والتلاعب بقلوب الرجال الذي حدث أن أبوك أعجب بها وبجمالها وبأنوثتها. لقد كان يراها رمزا لما تستحي أنت أن تعترف به الآن. نعم رمزا للجنس والمتعة والضحك والبهجة.
 
هذا كان دورها قبل أن يترهل بطنها ويزداد وزنها ويشحب وجهها. إحترمها لأنها الأنثى الجميلة التي كان يحوم حولها الرجال. هل تعرف لماذا أقول لك ذلك؟ أنا لا أتحدث عن أمك وإنما عن المرأة التي مازال هناك شخص يراها بأنها تمثل إشباع الغريزة بالنسبة له (أبوك). مازالت بالنسبة له هي المرأة التي تثير حماسه إن كان مازال يحبها.
 
إحترمها عندما كانت في العشرينات أو الثلاثينات من عمرها عندما كانت بكامل أنوثتها ودلالها. عندما كانت تسقط الرجال برمشة عين، لأنك حينما تفعل ستحترم كل النساء من جميع الأعمار. هل يمكنك أن تتخيل كم الإهانات الذي تلقته والدتك على شكل نظرات شك وريبة وتخوين وشبق جنسي عندما كانت أصغر؟
 
إحترم المرأة في جميع مراحل حياتها لأن هذة الجميلة التي يسيل لها لعابك الآن وتتمنى الإنقضاض عليها ستكون أم أحدهم في المستقبل وسيراها أما عظيمة وربما مقدسة لكن بعد فوات الأوان. هذا الشخص قد يكون إبن أخوك أو أي إنسان من أقاربك أو أهلك أو أصدقائك. أو ربما أم أولادك أنت نفسك.
 
تخيل عدد الأمهات اللائي لم يجدن الإحترام في شبابهن، تتوقع أي نوع من الأبناء سينجبون؟
 
هل تعرف لماذا تحدثت عن الأم؟ لأنه وللأسف الشديد ثقافتنا لا تحترم إلا الأمهات وأما المرأة فلا قيمة لها. إحترمها لأنك عندما تحترمها ستراها عظيمة وعندما تراها عظيمة ستمنحك الحب الذي كنت تبحث عنه. إحترمها وإمنحها إهتمامك ولا تقترن إلا بمن تعتقد أنها عظيمة بل تتفوق عليك في العطاء وتتفوق عليك في إسعادك وحينها ستمنحك حبها وقلبها وستشعر بالفخر بإقترانك بها مدى الحياة
 
فقط تزوج تلك المرأة العظيمة في نظرك ومن هنا ستبدأ السعادة. ولن تستطيع أن تراها عظيمة ما لم تحترم كل نساء الأرض وتحترمهن وتحترم دورهن الجوهري في الحياة لأن سعادتك بشكل مباشر وغير مباشر في يد المرأة. عندما تراها عظيمة فإنك ستشعر بالخفة وأنت تقوم بدورك نحوها، لن يزعجك مزاجها المتعكر ولن تتأفف من طلباتها فهي عظيمة.
 
لا تقلق، هي أيضا ستراك عظيما. إحترم النساء جميعا لكن إختر تلك التي تملأ عينك وقلبك وتستحوذ على روحك وتسيطر على فكرك. إرفعها ترفعك وتزيدك كيل بعير.
 
س: الصورة صدمتني ..! جد سوت لي صدمة !!
 
ج: لا تخافين، إذا إخترتي صح بيشوفك دائما مثل البنت إللي على اليمين
 
س: الحقيقة التي اصبحت اومن بها ان الرجال لا يعرفون الحب وانما رغبة في اشباع الشهوات فقط
 
ج: هنيئا لكي هذا ما ستحصلين عليه
 
س: اشلون اختار صح ؟
 
ج: إقرأي المواضيع القديمة
 
س: أليس هذا دعوة للرجل أن ألا يرى المرأة إلا من منظور الجنس خدني قد عقلي أستاد وفهمني
 
ج: لا يا بطة. إقري الموضوع سبع مرات إحداها بذهن منفتح
 
س: قرأت كلامك في البدايه أحسست بالاستجابة ثم في المنتصف بدأت أضيع ، لا اعلم هناك شئ غير مفهوم في كلامك يا سيدي ما علاقة احترام المرأه لانها كانت يوم من الأيام جميله او مغريه او سبب سعادة زوجها !!!
لا اعلم قد يكون وعيي غير ناضج لأفهم ما تقول يا اخي .
ولكن اعترف انا لم افهم .
 
ج: يعني الواحد لو شاف أمه وهي في شبابها قبل أن تنجبه على الأرجح لن يحترمها مادام لا يحترم المرأة بشكل عام.
 
س: ماهذا الكلام السطحي والساذج والمقصود منه استدرار عطف النساء بخبث
 
ج: إستنتاجك غير صحيح.
ما أحاول الوصول إليه هو مجتمع متوازن. ربما هذا لا يروق لك ولكن هذا غير مهم.
الطريقة الوحيدة التي تستطيع بها مواجهتي هي أن تكتب فكرا أعمق وما عدى ذلك فهو بكاء لا قيمة له.
 
س: لا اوافق نصف كلامك لماذا كلما وصفت المرأة تركز علي الأنوثة و الإغراء أكثر من الأشياء الأخري المرأة لم تخلق لإغراءكم تبا لكم
 
ج: لأن هاذي عقدتكم الأكبر. مثلا أنتِ الآن غاضبة لأنني ذكرت الأنوثة والإغراء، تعتقدين بأن هذا إنتقاص من المرأة.
 
لا بأس، إلى حد الآن هناك ضبابية في رؤية الصورة الكاملة وهذا ما تركته لكتاب المرأة.
جانب الأنوثة هذا تم الإعتداء عليه بدرجة كبيرة وفي كثير من الأحيان من المرأة نفسها. أنا أيضا على يقين بأن ما سأكتبه الآن لن يستفيد منه الناس الآن وإنما بعد عشر سنوات عندما ترهقهم الحياة تماما.
 
مازال الوقت مبكرا
 
س: قمت بعمل لفة على التعليقات وانصدمت من بعضها . كنت اعتقد ان جميع متابعينك يتمتعون بالوعي والادراك خاصة وانك تكتب في صفحة خاصة باسمك وهم من ياتوا بملئ ارادتهم والنت ملئ بصفحات ومقالات وقصص تواكب عقلياتهم وتسعد نفسياتهم .هذا اولا . ثانيا لا جدوى من مناقشتهم لانهم يحملون عقول مسوسة . فليست فقط الاسنان هي من يصيبها التسوس نتيجة ادمان الاشياء الضارة وقلة العناية بها واهمالها بل العقول ايضا تصاب بالتسوس . افهم شعور الكاتب المتخصص في نشر الوعي والسعادة بين البشر عندما تقابله مثل هذه العقول . من عام 2008 حيث لم يكن هناك مجال امامي للكتابة سوى احد المنتديات كانت تقابلني مثل هذه العقول المسوسة . وقتها كان المؤيدين عددهم لايتعدى اصابع اليدان . هو ما جعلني استمر . كانت لديهم حساسية غريبة تجاه مصطلحات معينة وغريبة اختلقوها مثل المراة لم تخلق لمتعة الرجل او لاسعاده واي مقالة لابد وان يقحموا بها هذه المصطلحات ويدوروا في فلكها وااستمر انا في النقاش والحوار والاستدلال بكل ما اعرف لايصال المعنى والهدف وهو ان تكون الانثى سعيدة وناجحة . حتى تركته غير اسفة. ورغم مرور سنوات عدت لنفس المنتدى لالقي نظرة عن بعد والغريب مازالت نفس الاسماء كما هي بنفس العقليات ونفس التفكير . والغريب تجدها كل سنة تحمل بطفل وهي نفسها من تحمل شعار المراة لم تخلق لاسعاد الرجل . ولكن عندماتسلط الضوء على حياتهم الشخصية تجد هذه الفئة تعاني من كبت واضطهاد وقهر الطرف الآخر من الجنسين . لذلك استمر واكتب لاصحاب العقول الواعية و لست مضطر لتشرح وتفسر لهم ومن يوافق على هذا الوعي ولكن لم يفهم بعض منه امامه سبل لا تعد ليزداد وعيا وادراكا . اذكر عندما كنت ابحث عن معلومة كنت استمر ساعات وايام ابحث في الكتب والمواقع واليوتيوب واترجم واقرا واسهر لاحصل على الوعي والفهم الذي يرضيني . الكارثة ان اللي عقله مسوس لايعترف بل يجد نفسه وتجد نفسها من اهل الحكمة والفهم . ايضا الوعي كل لا يتجزأ . من لديه تخلف في فهم واحترام الانثى تجده يعاني من جهل وعدم فهم لدينه الحقيقي وكل ما يعرفه صورة مشوهة عن الدين الإسلامي وسنة نبيه الكريم اللهم صلي وسلم تسليما كثيرا وبارك عليه
 
ج: الناس تسمع ما تريد أن تسمعه. فمثلا المرأة التي يعشش في رأسها فكرة أن المرأة ليست للجنس فقط ستجدينها تستميت في البحث عن كلمات مفتاحية في أي مقال وصب جام غضبها بلا روية أو منطق حتى لو كان المقال في صالحها.
 
هناك شيء إسمه الإدمان ونحن نعتقد بأن الإدمان فقط للمخدرات والعقاقير لكن البشر يدمنون أشياء كثيرة كوجبات أكل معينة أو النوم على جانب واحد من السرير أو التفكير بطريقة محدودة ونمط ثابت.
 
هذا مفهوم لذلك لا أرهق نفسي كثيرا في التعاطي مع المدمنين بل أعمل على خلق إدمان جديد يصلح الإدمان القديم.
 
س: مؤسف ان بعض الرجال يحترمون فقط المرأة التي انجبتهم من بين النساء.
 
ج: حتى هذا مشكوك فيه. كيف يحترم أمه وهو لا يستطيع إحترام المرأة؟
هو يحترم الأمومة فقط ليعيش بسلام مع نفسه ولذلك هو يضفي عليها وعلى أمه القدسية الزائفة حتى لا يضطر إلى مواجهة الحقيقة وهي أنه يحترم المرأة ولو أنه رأى أمه في شبابها لإحتقرها أيضا ولعاملها كسلعة جنسية.
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : اختيار شريك الحياة,السعادة

تعليقا واحدا

  1. جميل من الناحية العامة، أو النتيجة النهائية ، لكن الفكرة في المقال غير ناضجة فيما يبدو لي .. وهي سبب إثارة التعليقات االناقدة .

    رد

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..