اسم الله الرزاق – كيف نعيش بإسم الله ” الرزاق “

كيف نعيش بإسم الله “الرزاق”
.
الرزاق ، في اللغة صيغة مبالغة للعطاء بلا حدود، بلا خوف، بحب حقيقي ..
أنت تؤمن أن الله سبحانه خلق الكون وكفل رزق جميع المخلوقات ، انت تعلم. لكن لا تعي كيف، وتلك هي المشكلة !

ما هو الرزق ؟
والرزق هنا كل شيء في حياتك ، مادي وغير مادي(طاقي)
كل ما يأتيك من مال وممتلكات وذرية ،، هي رزق مادي ..
كل ما فيك من صفات غير مادية من مواهب ومزايا وابداع في مجال معين وصفات نادرة ، هي رزق غير مادي او طاقي.

يأتي الرزق من خلال نظام كوني محكم وعادل ودقيق ، وهو القدر ،،،
فالرزاق سبحانه يرزقنا من خلال نظام رباني وليس بطريقة عشوائية ،،
ولان قدر الله عادل في العمق ،، فأي انسان يمتلك مفاتيح رزق ،، ولكن تكمن المشكلة في الانسان ذاته الذي لم يعي مفتاح رزقه.
حين يعي الانسان مفتاح رزقه. ويعمل به. يأتيه الرزق من حيث لا يحتسب ومن حيث لم يخطط (ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب ).
ولكن. مامعنى “تقوى الله” ؟؟

انه الحب والخشية ، التي تجعل حضور الله الرزاق في قلبك ، فيطمإن ويخشع (فترتفع ذبذباتك وطاقتك)
وعندما تطمإن بالله ستبحث عن مفاتيح الرزق التي وهبها لك الرزاق بكل هدوء وثقة في الرزاق ،،

ابحث عن امكاناتك الدفينة التي حجبتها برمجة المجتمع او التربية ،،،
ابحث عن شيء تتميز فيه ،، ولو بدا بنظر المجتمع تافه..
لو آمنت بوجود مفتاح الرزق معك ستجده لاشك ان كنت تعرف الرزاق ..
لا تردد انك مؤمن بالله ،،، ثم تنسى الايمان بأسباب الرزق المادية وغير المادية التي خلقها الله بداخلك ،،

ولو قضيت سنوات تبحث عن ذلك. فهذا كنز يستحق. لانه سيفتح لك ابواب رزق الله …
ابحث عن رسالة لك في حياتك ،، عن هدف من وجودك ،، ثم اعمل فيه فهو باب من ابواب الرزق.
لو لم تجد رسالتك في الحياة ، ابدأ بالبحث عن هوايه تعشقها او عمل تعشقه ، ثم اعمل باستمتاع واتقان ،، ثم اسمح للرزق ان يأتيك من خلاله ،، فقط اسمح من داخلك، لا تعيق. لا تستقٍل، ابدأ بالقليل ، يبارك الله فيه …

تذكر !! الرزق يصيب الجميع. الا من لديهم مانع داخلي يمنعهم من الاستقبال ..
ابحث عن نواياك وافكارك العميقة التي تمنع استقبال الرزق ،، كأفكار سلبية عن عن الاغنياء انهم احتكروا الثروة ، او عن الدنيا انها مجرد حظ ! او عن المال انه سبب المشاكل !
انتبه من الفهم الخاطيء بأن الرزق مكتوب وثابت ،، هو مكتوب بكل احتمالاتك وليس باحتمال واحد،، يعني احتمال غناك او فقرك. كلها مكتوبة بعلم الله،، والنتيجة تعتمد عليك انت !
فتش ، ستجد نفايات ، تخلص منها بسهول ،، كلها افكار تنافي مبدأ الايمان بالرزاق من الأصل .. انتبه !!!
فإن وجدت عوائق في الرزق،، لا تسارع باتهام القدر !! بل اتهم نفسك ، وابحث في داخلك ، فك البرمجة المجتمعية ،، وابدأ بإصلاح افكارك ونواياك عن الرزق فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ..

ردد بقلبك دائماً : انا استقبل رزق الرزاق بكل سلام وحب ..
انا استشعر رزق الله وعطائه يتجلى من خلالي ..

أحمد المتعافي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : ‏تأملات الأسماء الحسنى‏

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..