اقوال عن الحب

الحب يأتي كالنسيم أفتح بابك له ، لكن لا تقفل عليه الأبواب .. لتحبسه !!
– – – –
هناك شعورين حقيقيين الحب والخوف ..
من يخاف لا يمكن أن يُحب ، ومن في الحب لا يمكن أن يخاف ..
اختر العيش في الحب او الخوف.
– – – –
الحُب .. يُسامح
الحُب .. لا يمكن أن يؤذي
الحُب .. لا يمكن أن يكون عنيفاً
– – – –
الحب طائر يريد الحرية ليطير
يحتاج السماء كلها لينمو…
– – – –
بدون الحب ستبقي تنظر للسماء من خلال النافذة ، وأنت تعتقد انك تعرف السماء.. !
– – – –
الحب سماء مفتوحة أن تكون بحالة حُب يعني أن تكون مُحلقًا …
– – – –
يكون الحب حقيقياً عندما يكون تلقائياً .. عفوياً .. غير مخطط له.
– – – –
كي لا يموت الحب علينا أن نحب و نقلل من الأسئلة والتهم ،
الحب ليس تهمة ولكنه رغبة إنسانية حرة ،نحتاج لجهد كبير لندرك سموها وعنفوانها.
– – – –
الحب ليس عاطفة جامحة ، ولا حالة انفعالية.
هو تكامل بين شخصين.. حضوره يقوي حضورك ويعطيك الحرية لتكون ذاتك.
الحب أبدي..
عندما يولد فإنه لا يتوقف عن النمو أبدًا ،الحب يعرف البداية ولا يعرف النهاية.. !
– – – –
إذا أردت الاختيار بين الحُـب و الحقيقة
اختر الحُـب ، الحقيقة مخادعة !
– – – –
عندما تمرض استدع الطبيب ؛ لكن الأهم من ذلك هو استدعاء من يحبك.. لأنه ما من دواء أكثر فعالية من الحب .. فحالة الحب الحقيقة هي الأقدر على شفائك !
– – – –
عندما تدرك ما هو الحب ، فسوف تكون مستعداً لكي تهديه فالحب هدية ، وكلما أهديته أكثر كلما امتلكته أكثر..
– – – –
بدون حب يهبطُ ذكاءُ الإنسان للقاع ، للحضيض.. ألم تلحظوا؟ حين تقعوا في الحب تجدون قدراتكم قد وصلت لذروتها
– – – –
عندما يكون الحب مُتواجداً فليس هنالك داعي للاعتذار لأن المحب يفهمك دائماً .. هكذا نجد أنه ليس هنالك مبادئ أخلاقية أعلى من الحب.
– – – –
في الحب أنت تشعر بثقة تطال معها نجوم السماء..!!
– – – –
الحب الحقيقي يقوم على المشاركة .. وليس الحاجة.
– – – –
أن تُفنى في الحب .. هذا هو الفناء في البقاء.
– – – –
يمكن للمرء أن يعرف عن الحب ، فالمكتبات تمتلئ بالآلاف من الكتب التي كتبت عن الحب.. مع ذلك إن لم تجرب الحب ؛ فكل الذي تعرف سيكون نفايات.
– – – –
المرأة التي تحبك بمقدورها أن تضاعف من قدراتك الإبداعية، وهي لا تطلب شيئاً بالمقابل ، فهي ببساطة تحتاج لحبك ، وهذا حقهاً الطبيعي.
– – – –
يقع اثنان في الحُب ، ولكن إذا لم يُصبح حُبهما في الحال صداقة ،، فعاجلاً أم آجلًا ،، سيكون هناك انفصال.
– – – –
الحب كلمة نسيناها كلياً ، لقد أُجبرنا على نسيانها .. هكذا أراد المجتمع !
– – – –
– سيبقى الحاجز الأكبر أمام المرأة ليس مشاعرها وإنما الإيغو وحب التملك.
– كما سيبقى الحاجز الأكبر أمام الرجل ليس رعونته وإنما حبه للسيطرة والتحكم.

ومن هنا وحتى يتنازل كل منهما عن غروره سيبقى الوضع على ما هو عليه.. أنفس معذبة تبحث عن الحب لكن فاقد الشيء لا يعطيه.
– – – –
أحبوا.. لكن ليس كحاجة للمشاركة
أحبوا.. لكن لا تتوقعوا بل أعطوا
وتذكروا إنه يجب أن لا يكون الحب سجناً للأخر.
– – – –
ابق شجاعًا بما يكفي لتسير مع الحب ،ليس هناك من اهتمام أخر
إن اهتممت بالحب فكل شيء يصبح ممكنا بالنسبة لك…
– – – –
من قال أن الحب أعمى !
للحب عينان وكل ماعدا الحٌب أعمى
– – – –
الحب الحقيقي لا يمكن أن يموت .. الشهوة قد تتلاشى
لكن روابط الحب تبقى مدى الحياة…
– – – –
من يٌحب نفسه يتخذ أول خطوة نحو الحب الحقيقي..
– – – –
عندما تُحب ستستقبل الحُب
إذا لم يأتيك عد للعمق
هل قمت بشيء آخر باسم الحب ؟!
– – – –
لن تذق الحب إن لم تُحب نفسك .. ولن تعرفه
– – – –
لو تمكنا من تعلم كيف نفهم ذواتنا الداخلية ،فلا شك سنمنح كل الكائنات الحب والحنان ، وسنمنح الحياة احتراماً لا يقدر .
– – – –
يجب أن يكون الحب موجود وحقيقي في حياتك ، وليس مجرد قصيدة أو حلم..
– – – –
اقتحم الحب عاني منه فمن خلال المعاناة تأتي أعظم نشوة
نعم هناك ألم كبير ، لكن من الألم تولد النشوة..
– – – –
الحب مؤلم لكن لا تتجنبه..
وإن تجنبته ؛ فقد تجنبت أعظم فرصة لك للنضج..
– – – –
الركيزة الأساسية أن نُحِّبَ أنفُسَنا بالكامل ، بحيث يصير لدينا فيض من الحب يصل للآخرين .. نشاركه معهم ، لكن يجب أولا أن تمتلك المحبة لتشاركها.
– – – –
يصبح الحب أسطورة حينما نراه علي غير حقيقته ، يصبح خيالاً عندما نمنحه القليل ، ونتوقع منه الكثير !
– – – –
يوجد قلوب لم يزورها الحب قط ، وهناك قلوب يسكنها الحب بشكل دائم
– – – –
ما علاج الحزن ، الاكتئاب ، القلق ، التوتر ، الألم ، الغل ، الحقد ، الحروب السياسية والدينية ، …. ؟
الحب هو الإجابة وهو الحل .
– – – –
الحب حقيقة .. حقيقة واضحة ظاهرة للعيان .. شامخة كالنخيل !
– – – –
الحب بحاجة إلي مهارة تمكننا من الحفاظ عليه دائماً حياً .. نقياً .. نضراً
– – – –
عندما يتحدث الحب… يصمت الجميع في انبهار !
– – – –
الحب جزء من الطبيعة البشرية مثل الأكل والشرب والنوم ..
وأحياناً قد تجد نفسك وحيداً تماماً تتأمل منظر الغروب الجميل وتفكر..
هذا الجمال لا قيمة له لأن أحداً لا يشاركني إياه.
في أوقات كـ تلك يجب أن تسأل نفسك : كم مرة كان مطلوباً منك أن تحب وهربت ؟
كم مرة خفت أن تقترب من إنسان ما لتقول له بثقة واطمئنان إنك تحبه ؟
إياك والكبرياء في الحب !
إدمانه خطر كالمخدرات !
إذا كان منظر الغروب لم يعد له معنى بالنسبة لك ، فتواضع ..
اذهب وابحث عن الحب ..
ولتعلم أنه كلما قويت إرادتك وزاد استعدادك للحب ، سيزداد ما تلقاه في المقابل.
باولو كويلو
– – – –
الحب هو الشيء الوحيد الذي لا يجب أن يخلو رصيدنا منه أبداً ، بدونه لا حياة !
– – – –
الحب الحقيقي : هو الحب القائم علي استيعاب الحبيب ، علي قبوله بعيوبه ونقائصه ، علي مصارحته بهدوء وروية بما يزعجك وسماع رأيه ، ومحاولتك الصادقة لتفهمه وقبوله .
– – – – –
كُن قنديل الحب ولهيبه .. كُن في هيام الحب مع الحياة اجعل حبك جامحاً ؛ فالفتور لن ينفعك ، عليك أن تضيء مشعل حياتك .
– – – –
لا ليس دائماً المنتصر هو الحب .. !
الحب ينتصر فقط إذا ما راعيناه ، وحفظنا عهده ، ولم نتركه لعواصف الأيام تعبث به..
ينتصر حين نعيش له قبل أن نعيش به ، ونعطيه قبل أن نأخذ منه ، حين نؤمن أن الأهم من الوقوع في الحب هو .. الحفاظ عليه .
– – – –
الحب والعطاء يبقيان معك إلى حيث رحلت ،، وأينما حللت
إنهما ثروتك الحقيقية، والتأمل يزيدك ثراء…
– – – –
حرروا أنفسكم أولاً ، لتستقبل الحـب ♡♡♡

فالحب كالنجاح ، كالسعادة ، كالروحانية … كل الناس تتحدث عنه ، كل الناس تدعي معرفته !! ،، ولكن قليلون جداً جداً من يعيشون في رحابه ويستمتعون به طوال حياتهم ، أما أكثر الناس يتعذبون به طوال حياتهم .. بسبب حماقات داخل عقولهم !!

فالحب يحتاج لمؤهلات .. يحتاج لعقل واسع الأفق ، وقلب عمقه كالبحار والمحيطات .. وهذه الصفات لن تجدها إلا في شخص حر ، شخص ناضج .. والطريق الوحيد للحرية والنضوج هو أن تكون نفسك ، ذاتك الحقيقية فقط.

أن تكون نفسك .. أسلوب حياة وليس كتاب يقرأ أو نصيحة عابرة !

وأعتقد أن الحب أعمق وأقوي من النجاح والسعادة والروحانية .. لأن الحب هو الأقوي تأثيراً في الروح ، وهو الطريق الأسهل للنجاح الحقيقي والسعادة العميقة والروحانية الحقة .. وليست المزيفة!

” وسيبقى الحاجز الأكبر أمام المرأة ليس مشاعرها وإنما الإيغو وحب التملك.
– كما سيبقى الحاجز الأكبر أمام الرجل ليس رعونته وإنما حبه للسيطرة والتحكم.

ومن هنا وحتى يتنازل كل منهما عن غروره سيبقى الوضع على ما هو عليه.
أنفس معذبة تبحث عن الحب لكن فاقد الشيء لا يعطيه. ”
– – – –
فلا والله لا أدري لما قلبي يحبك وأرض الله قد مُلئت من الخلق ملايين !!
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –

اقرأ : خواطر عن الحب
اقرأ : اقوال اوشو

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر,خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..