اقوال عن الحرية الشخصية

من واجبك تجاه نفسك أن تسعي إلي حريتك وتحافظ عليها ..
ومن واجبك تجاه نفسك أن تعيش الحياة علي أكمل وجه ممكن .
– – – – – – – –
نحن أرواح .. أحرار كالرياح .. كنسيم الهواء ..
حياة النسيم في فضاء الرحمن ، حيث تقع الحرية الكاملة ..
وإن حاولت سجن القليل من النسيم في إناء سيصبح ميت لا حياة فيه ..
وكذلك الروح ، إن حاولت سجنها بداخل فكرة ميتة ستحتضر الروح وتموت .
– – – – – – – –
يمكنك أن تكون حر عندما لا تتحدث كثيراً عن الحرية كهدف !
الحرية ليست هي الهدف ولا يجب أن تكون هدف ، هي أسلوب حياة كامل ..
أن تكون حراً من كل عادات البشر السيئة. أن تكون حراً من الخوف والقلق وضيق الآفق. أن تكون حراً حتي من نفسك .. حراً من فكرك .. حراً من قناعاتك .. حراً بالله .. حراً بقلبك .. حراً بالحياة في الحياة .
– – – – – – – –
وكيف يمكنك أن تتحرر ما لم تكسر السلاسل التي ربطت حول عنقك !؟
صحيح ذلك ما تدعونه ” حرية ” هو أقوى تلك السلاسل .. !
– – – – – – – –
حتي تعيشوا الحرية الروحية وتصبحوا أحراراً لن تحتاجوا أن تزيلوا جزء من أنفسكم ! ، بل ستحتاجون أن تزيلوا ركام التراب والقاذورات التي تعيش فوق قلوبكم .
– – – – – – – –
ستكون حراً بكل تأكيد عندما يصبح يومك وليلك بدون حزن يذكر !
الحزن ومقداره بداخلك يدل علي مقدار القيود والقاذورات التي تعيش فوق قلبك ..
السعادة ومقدارها بداخلك تدل علي مدي الحرية التي يحيا فيها قلبك ..
 
ومع السعادة سترتفعون فوق كل قيودك وفوق كل ما كنت تخاف منه
سترتفع وستحلق في سماء الحياة بدون حدود وبدون قيود كالطفل .
– – – – – – – –
هناك أشخاص يلقون بأنفسهم إلي قاع الأرض ويعبدون حريتهم الخاصة ..
هم كالعيبد الذين يتعبدون لبشر أو لعادات مجتمع لا فرق كبير بينهم ..
الإثنين يعيشون حياة دونية فقيرة من السعادة والحب والسلام .
– – – – – – – –
الذنوب أو المعاصي أو الآثام أين كان مسماها في نظرك ..
فهي أمور تضرك بصورة مباشرة أنت أولاً ، وتضر الناس بشكل مباشر أو غير مباشر ، مثل: قتل نفسك أو قتل نفس آخرى. شرب السجائر. الإغتصاب بكل أشكاله الروحية والجسدية ، وخاصة اغتصاب الحرية. الذنوب هي أمور تسبب الضرر لقلبك هذا هو كل شيء .
– – – – – – – –
عندما تضيق صدورنا نحتاج أن نتمشى ..
وليس أن ناكل أو أن نشرب لنشعر بالحرية .
– – – – – – – –
الروح لا تعترف بالعادات ولا تعترف بالقوانين الإجتماعية ..
فالروح تعترف فقط بالحياة ، وتؤمن فقط بالحياة ..
– – – – – – – –
هناك نوع غريب من البشر الغير إنسانيين والذين يمتازوا بإنعدام الفكر والإحساس ..
هؤلاء يستعبدون بعضهم كالعبيد ، ويستعبدون بعضهم بصورة الله نفسه لا يفعلها مع الإنسان! ، والحرية بينهم هي أن يربط السيد عبده بسلسلة ويسحبه من خلالها إلي أي طريق يشاء وعلي العبد السمع والطاعة العمياء .
– – – – – – – –
 
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..