اقوال وحكم عن الحب

الحب حرية ، ولكن لن تكون حراً إذا أحببت الشخص الخطأ ..
بل ستكون سجيناً في سجن ، وستطلق علي هذا السجن أنه حبك !
ومع مرور الوقت ستكره السجن وستكره الحب وستكره الحياة
والسبب ليس الحب ، وإنما غباءك وإختيارك أنت .
– – – – – – – – – –
لا تكون الشخص الذي لا يدافع عن حياته .. !
الذي لا يقول ما يشعره وكيف يفكر وكيف يشعر ..
ويسعى في طريق أحلامه وحبه وحريته بقوة وبشجاعة .
– – – – – – – – – –
الزواج بدون حب أو الزواج بحب مزيف خارج من قلوب مريضة هو زواج وعقد يوقع عليه اثنين فيما بينهم ويتعهدون فيه أنهم سيدمرون حياة بعضهم الآخر ، وسيدمرون حياة الآخرين معهم .
– – – – – – – – – –
الحب لا يأتي وحده ، بل تأتي معه التعقيدات .. !!
التعقيدات ليس سببها الحب ، وإنما بسبب نفوسنا البشرية ..
الحب مثله مثل الأحلام مثل الحياة ، فالحياة ليست معقدة وإنما هي بسيطة جداً ، وكذلك الأحلام ليست معقدة وإنما هي سهلة وجميلة ، ولكن نفوسنا البشرية بجهلها ونقصها وتمسكها بمعرفتها الموروثة والتي غالباً ما تكون غير صالحة للإستعمال الآدمي وغير صالحة للحياة هي من تجعل الأمور تتعقد وتُصاب بالقبح .
 .
نحن في الخارج ننظف أجسادنا بشكل مستمر ونحافظ علي مظهرنا الخارجي بشكل مستمرة ونحاول دائماً أن نرتدي أجمل الثياب ، وهذا الأمر يصلح في عالم الأرض عالم المادة حيث عندما ينظر إليك أحدهم سيقول لك واو أنت جميل .. أنت لست مشرد .. أنت لست فقير ، بينما في عالم الروح المجرد المعنوي المظاهر لا تنفع ولا قيمة لها ، فمثلاً الحب عندما نحاول أن نقترب منه سنجد أنه يأخذنا شيئاً فشيئاً من الخارج إلي أعماق الداخل ، حتى نجد أنفسنا أمام أقبح ما فينا ، وعليه أما أن نغير ما في أنفسنا من قبح وقذارة وأما أن نقتل الحب ، وللأسف أكثر الناس تختار أن تقتل الحب وتحافظ علي قُبحها وقاذوراتها الخاصة .
 .
حيث أن أكثر أكثر أكثر الناس لا تنظف داخلها منذ طفولتها ، فهي أعتادت أن تنتمي لقطيع المجتمع ، والقطيع لا يهتم بالداخل بل يهتم بالخارج والمظاهر الخارجية فقط ، فهي داخلها خراب .. داخلها عبارة عن مزبلة مليئة بأقبح أنواع القاذورات والفضلات والفيروسات والسموم ، وحالما يلمس الحب الإنسان يُجمل خارجه أكثر مما هو عليه ، ولكن ما إن يصل للداخل حتي تبدأ التعقيدات والمشاكل في الظهور.
– – – – – – – – – –
الزواج يحتاج إلي الحب أولاً ، وبعد ذلك بكل تأكيد الحب سيجلب الإستقرار المالي أو الغني المادي ، بينما الزواج بدون حب قد يكون قائم علي الاستقرار المادي ، ولكنه سيكون مدمر وكارثي وقاتل محترف ، وبكل تأكيد سيتعرض هذا الزواج لمشاكل مالية ؛ لأن ما لا تعرفه أنه حتى من يملك ثروة بالمليارات يتعرض لمشاكل مالية ، حينما يجد نفسه يخسر مشروع ما أو بضع ملايين من الدولارات ستجده يغضب ويحزن ويشعر أنه يتعرض لمشاكل مالية !
 .
الخلاصة: إن أردت أن تقتل نفسك بإحتراف فإجعل زواجك بدون حب ، وأترك الباقي للحياة ستفعله وستقتلك ببطئ إحترافي .
– – – – – – – – – –
عندما لا يكون هناك حب بين الزوجين ، فهم يدمرون حياتهم وحياة الآخرين ، وهم لا يشعرون .
– – – – – – – – – –
الحب وحده هو من يجعل أي إثنين يبقون سوياً سواء في علاقة زواج أو صداقة أو عمل ، حتى تكون العلاقة مفيدة لهم ولغيرهم ؛ لأنه في حالة غياب الحب تكون العلاقة مضرة لهم وللآخرين من حولهم .
– – – – – – – – – –
 
عبدالرحمن مجدي
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر عن الحب

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..