اقوال وحكم عن الحب والحياة

نور الحب أقوي من نور الشمس وأرق من نور القمر ..
– – – – – – – – – – – – – – –
شقيق الروح ، هذا كل ما تحتاجه في حياتك ..
أن كل علاقاتك في الحياة تكون قائمة علي هذا المعنى ..
شقيق الروح .. شقيق القلب .. لا شقيق الدم .. لا شقيق الجسد ..
وعلي الأقل هناك علاقتين قائمتان علي هذا المعني ..
وأولهم وأهمهم بالطبع هي علاقتك بشريك حياتك ..
فشريك حياتك هو شخص تشعر أنه شقيق روحك ..
صديقك هو شخص تشعر بانه شقيق روحك ..
هكذا تصبح الحياة في قمة جمالها وروعتها .
 
بعيداً عن شقيق الروح كل علاقة آخرى تعتبر مجرد سراب ..
شقيق الروح هو طريق النور .. طريق السكينة .. طريق الحياة ..
– – – – – – – – – – – – – – –
في الحياة نحن في حاجة إلي المزيد من المشاعر .. مشاعر الحب ..
ومشاعر الحب هي الأم التي تلد حيوات آخري .. أطفالها هم ..
مشاعر الحرية .. مشاعر الشغف .. مشاعر الإبداع .. مشاعر البراءة .. مشاعر الطفولة .. مشاعر السعادة .. مشاعر الشجاعة .. مشاعر القوة .. مشاعر .. أؤمن إيمان يقيني أن الحب يخلق كل مشاعر الحياة ..
– – – – – – – – – – – – – – –
هراء بشري يقول أن الرجل أو المرأة صاحبة البشرة البيضاء أجمل ..
والحقيقة أنه عندما يأتي الحب يصبح الإنسان هو الأجمل لأن الحب نور ..
في الحب لا قيمة للون أو جمال البشرة ، لأن الحب أمر يتعلق بالروح لا الجسد ..
والحب في حد ذاته نور ، نوره أقوي من نور الشمس وأرق من نور القمر ..
فالحب ينير بشرة أي إنسان .. وينير أي قلب .. وينير أي طريق .. وينير أي حياة ..
– – – – – – – – – – – – – – –
الرجل المحبوب مهما كانت لون بشرته هو الأجمل في عين محبوبته ..
والمرأة المحبوبة مهما كانت لون بشرتها هي الأجمل في عين محبوبها ..
– لأن الحب نور ، ونور الحب أكثر بياضاً ونقاءاً وصفاءاً من أي نور علي وجه الأرض حتى نور القمر نفسه لا قيمة له أمام نور الحب .. !
– – – – – – – – – – – – – – –
عندما تنام علي الحب .. علي الأحلام .. علي الأفكار الجميلة ..
لا مجال للوساوس والقلق والأفكار البائسة والتي لا قيمة لها أن تدور وأن تسيطر علي دماغك ، فعندما تملأ قلبك بالحب .. بالسلام .. رأسك سيحب هذا الوضع كثيراً وسيهدأ ويتوقف عن إصدار أي هراء .. فقط سيقوم بالتجوال عبر ذكرياتك الماضية ليخرج أروع ما فيها .. وقد يذهب قلبك للمستقبل حيث تقع أحلامه ودماغك في تناغم ونشوة يحفظ ما يعيشه قلبك .
– – – – – – – – – – – – – – –
خدعوك فقالوا أن منزلك هو عبارة عن حيطان أسمنتية صلبة وسرير ترقد عليه بالليل لينام جسدك ، ولكن منزلك الحقيقي هو قلبك .. ولا فائدة للحيطان الصلبة والسرير الحريري بدون قلب شغوف نشط حي في النهار ، وقلب ساكن هاديء مسالم في الليل .
– – – – – – – – – – – – – – –
حياة محصورة بين المنطق الإجتماعي والدماغ البشري مجرد وهم وسراب ومعاناة ؛ لأنها تقريباً حياة محصورة بين نفس الشيء ! ، المنطق الإجتماعي والدماغ البشري واحد .. لا يوجد إختلاف إلا بسيط جداً قامت الدماغ البشري بإضافته ، وهذا الاختلاف هو الذي يميز ألم ومعاناة شخص عن الآخر .
 
وعليه يجب أن تكون حياتك بين القلب والدماغ البشري ، والمتحكم هو القلب لا الدماغ ، الدماغ هو مجرد مكان لحفظ المعلومة التي تريدها وحذفها وقتما تريد ، لا تجعل من دماغك سيد لك وإلا ضاعت حياتك في التعاسة والضيق والملل .. القلب هو سيد حياتك والدماغ مجرد خادم .
– – – – – – – – – – – – – – –
كل شخص ستخسره لأنك تدافع عن أسلوبك في الحياة ، وكل شخص ستخسره لأنك لا تخضع لإبتزازه العاطفي أو الديني أو النفسي .. فإن الله سيعوضك بعشرة خير منه يكونون لك أقرب مودة ورحمة ومنفعة .. وحب !
– – – – – – – – – – – – – – –
كلما تغيرت وتطهرت روحك ستبتعد بشكل تلقائي عن بعض الناس دون أي تخطيط مسبق ، أحياناً الطرف الآخر يظن بأننا نتعمد ذلك ولكن في حقيقة الأمر لم يعد هناك أي لغة تواصل مشتركة بيننا .. إنعدام لغة التواصل أي إنعدام الحياة بيننا .. فالحياة عبارة عن تواصل قلوب لا أجساد .. فلا قيمة لقرب الجسد والقلب يشعر بالبعد والإنفصال .
– – – – – – – – – – – – – – –
التحرر لا يعني الإنفصال عن الشيء ، وإلا كان التحرر من الواقع يعني الإنتحار !! .. التحرر هو الإنفصال عن الفكرة ؛ لأن الواقع أو العلاقة بشخص ما .. أساسها أفكار .. أنا فقط أقوم بتغير تلك الأفكار فتتغير نظرتي للواقع فيتغير الواقع ، وتتغير نظرتي للعلاقة فتتغير العلاقة نفسها .. للأفضل .
 
التحرر من الواقع يجعلني أعيش في واقع أصنعه أنا بنفسي ، وواقع آخر ينتظرني في المستقبل هدية من هدايا القدر لي ، والتحرر من الشخص إن كانت العلاقة جيدة وصالحة ستستمر ولكن بروعة أكثر ، فروعة الحياة في تغيراتها وفصولها الأربعة وإن كانت الحياة ثابتة لكانت قبيحة وسيئة المنظر ، وكذلك التحرر من الشخص وعدم التحكم فيه يجعله كالحياة متغير بصورة تذهل العيون والقلوب.
– – – – – – – – – – – – – – –
قيمة الإنسان تزداد في نظري كلما زاد حبه في قلبي وكلما شعرت بأن لديه قلب حي ، فلا قيمة لمظهره الخارجي وكل ما يملكه في عيني .. القيمة في حبه ومشاعره .. قيمته في قلبه وعندما أشعر بأن قلبه ميت يصبح في نظري مجرد رقم لا أكثر .
– – – – – – – – – – – – – – –
بمجرد أن تبدأ في تسلق الجبل ، يجب عليك أن تبدأ في نسيان كلمة التوقف ..
تحذفها من قاموسك حياتك تماماً ، لا توقف لا رجوع ولو لخطوة واحدة للخلف ..
وإنما هناك إستراخاء .. هناك لحظات تأمل .. هناك إستمتاع بالصمت والسكون ..
– – – – – – – – – – – – – – –
لا أستطيع أن أنفصل عن ثلاث: حب الله لي وحبي لله ، حبي لقلبي وحب قلبي لي ، وحبك يا معشوقتي وحبي لكي يا معشوقتي ..
– – – – – – – – – – – – – – –
نختلف ويبقي بيننا الإحترام والحب المتبادل ، هذا مقبول ومرحب به في حياتي ..
إنما نختلف ولا يكون بيننا إحترام وحب متبادل ، فهذا مرحب به ولكن خارج حياتي.
– – – – – – – – – – – – – – –
أن تصبح نسخة طبق الأصل من والديك أو من أي أحد آخر فهذا يعني أنك تعيش حياتك كنسخة ردئية لسببين: – لأن نسخة والديك زمانها قد أنتهي ، ولأنك نسخة مميزة فأنت تخنق قلبك بنسخة لا تنتمي له ولا تشعره بأي حياة ، وتقفل أمامه كل أبواب الإبداع والإلهام والتميز والشغف أي تقفل أمامه كل أبواب الحياة .. فقلبك يحتضر !
 
– قلبك لا يتصارع ويقاتل كما يفعل دماغك ، هو يتركك لهرائك وجهلك ..
وبدون قلبك تعيش حياة منطقية يرضى عليك القطيع العريض من البشر ..
ولكن تعيش حياة بلا روح .. بلا مشاعر .. حياة بلا حياة .
– – – – – – – – – – – – – – –
 
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..