التحكم في المشاعر والأحاسيس

صباح الخيرات والانتعاش
صباح تجني فيه المزيد والمزيد مما خططت له
صباح بداية يوم جديد معزول عن الأمس ومعزول عن الغد ومستقل في ذاته وأحداثه عن كل ما مضى وما هو آت

بإمكانك اليوم أن تكون إنسان آخر غير الإنسان الذي كان يعيش طوال الفترة الماضية . فقط لو نسفت كل الماضي من رأسك والذي يسبب لك الضيق والألم والحزن والإحباط .

وبإمكانك اليوم أيضاً أن تكون إنسان جديد لو نسفت كل المستقبل الذي تعيش فيه حالياً والذي يسبب لك القلق والتوجس والخوف والتردد .

أنت الآن تجلس أمام جهاز تقرأ هذه الكلمات ، في هذه اللحظة أنت الآن أنت هنا أنت تعيش اللحظة ، لذلك تعيش هدوء وراحة ، بمجرد قفز خيالك إلى الماضي أو إلى المستقبل تنشأ فورا المشاعر السلبية .

هذه المشاعر بسبب أشياء غير حقيقية ، هي تنشأ بسبب التفكير فقط ، إن تحكمت في التفكير تحكمت في هذه المشاعر للأبد .

هذا معناه أنك بالإمكان أن تكون مستمتعا مرتاحاً سعيداً لأطول فترة ممكنة طوال اليوم ..

بعد فترة سيتبرمج عقلك تلقائياً على هذه الحالة لتكون مستمتعاً مرتاحاً سعيداً بصورة لا إرادية ، تماماً كما تبرمج عقلك على حالة العيش في الماضي أو العيش في المستقبل فأصبحت تعيش الألم بصورة لا إرادية .

هناك من يعشق الماضي ولا زال يعيش في أحداث حدثت منذ سنين أو شهور أو حتى أيام لكي يستمر في الألم والحزن (بإرادته) مما يشوه حاضره ويجذب مزيداً من الألم لمستقبله .

وهناك من يفصل تماماً عن الماضي والمستقبل ويعيش اللحظة الحالية ويركز عليها ويهتم بها فيعيش الراحة والاستمتاع والسعادة ويتشكل مستقبله أروع مما كان يتخيل .

انتبه : مشاعر الألم والحزن سببها تفكيرك ، لا يمكن بل من المستحيل علميا أن تشعر بالألم بدون تفكير ، التفكير مولد الشعور لدى الإنسان داخليا ، لذا الطفل الذي يعيش الأحداث لا يتألم لأنه لا يفكر ، بل لو انتبهت لشيء هام جدا شغل كل تفكيرك يتوقف إحساسك بالألم العضوي ثم يعود بمجرد إعادة انتباهك وتفكيرك له ، ولو أتقنت تدريب تفكيرك أتقنت العيش بروقان مهما كانت الظروف والأحداث وحققت الآية الكريم : لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، والخوف والحزن مشاعر يحكمها التفكير ، أنت السبب ، اختر 🙂

احمد عمارة

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تطوير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..