التغيير الذاتي – مفهوم التغيير

التغيير.

كثر الحديث عن التغيير
كثر طلب التغير
“تغيير ، تغييري ، تغييروا ”

فنجد من يقول :

لكن لماذا أتغير ؟
لا أريد أن اتغير
أنا هكذا مرتاح
نعم أريد ان أتغير ….
إن لم أعجبك أتغير … لأجلك
أريد أن أتغير لأني أريد ذلك

كما نسمع من يقول ان
التغيير يأتي عندما تريده أنت
عندما تقرره أنت

وكأن التغيير واقف علي الباب ينتظر الإذن حتي يقع

التغيير لا ينتظر فهو ولي لعمله .. دائم النشاط والحركة

لكن هل انت واعي بما يتغير فيك

التغيير سنة حياتية

التغير هو الحياة
ان تتغير يعني انك حي

ان تقاوم التغيير و ان تتمسك بما تظن أنه الأفضل لك هو ان تقاوم الحياة

الشجرة تتغير و بتغيرها تزهر فتثمر
الزهر يتغير و بتغيره يتفتح و ينثر عطره
اليرقة تتغير لتصبح فراشة

الكل يتغير
بدون ان يسأل هل علي ان أتغير
بدون أن يقول اريد أن أتغير
بدون ان يلاحظ انه تغيير
فالتغيير كدقات القلب
كالنفس الخارج من الصدر

التغيير هو قانون كوني
يحصل بدون لماذا ولا كيف هو يحصل في كل لحظة يحصل
كل الوجود يتغير ويتحرك ضمن خطة إلاهية بغاية الدقة
للتغيير هدف وما ان يبلغ الهدف يحدث هدف جديد و هكذا …

لا أطلب منك ان تتغير
لأنك تتغير الآن
لكن أدعوك إلي ان تتمتع بالتغيير الذي هو انت الآن
أدعوك إلي عيش التغيير
أدعوك إلي ان تكون أنت مع التغيير لأن التغيير يجعل منك انت الآن

وان تتقبل التغيير ، تغيرك انت دون ان تقارنه بالتغير الحاصل مع الآخر
لأنك لست الآخر وهو ليس انت

لكل تغيره المناسب له ‏‎

لكن عندما تحجز نفسك بين ظلال الأمس وسراب الغد
لن تلاحظ التغيير الذي يحصل الآن
لأن التغيير هو الحياة هو الآن

وانت الآن لست ذلك الأنت أول ما بدأت تقرأ ما كتبت هنا
لأنك تتغير في كل آن

الحمد لله
منى الصالحي

اقرأ: الخوف من التغيير
اقرأ: التغيير الايجابي – العقل الباطن

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تغيير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..