الثبات على المبدأ – هل أنت محافظ ؟

هل أنت محافظ؟
ــــــــــــــــــــــــــ
إن كنت كذلك فأنت محدود. في الحقيقة محدود جدا لأن طبيعتك لا تسمح لك بالإحتفاظ بأشياء كثيرة لذلك أنت تحافظ فقط على المناهج التي إكتسبتها في بداية حياتك.
 
مشكلة المحافظ أنه يحافظ على منهج بسيط يستخدمه في كل شيء. لا يمكنه إضافة طرق جديدة لما تعلمه في بداية حياته. هناك خدعة في الأمر لأن المحافظ عادةً ليعوض النقص الذي يشعر به أو يلاحظه في حياته فإنه يلجأ إلى إكتساب المزيد من المعلومات.
 
كيف تتم الخدعة؟ الخدعة هي أن برمجة عقله لا تسمح له بالتعامل مع المعلومات الجديدة بطريقة مختلفة عن طريقته المحافظة. ما نحصل عليه هو معلومات كثيرة ونظام تعامل قديم، مهما كانت المعلومات قيمة ومهما كان حجمها فإنها تمر بنفس القنوات القديمة التي دائما تؤدي إلى الحصول على نفس النتائج المحدودة.
 
لذلك عندما تردد أنا محافظ فأنت تبرمج نفسك على المحدودية في كل شيء. محدودية التفكير، محدودية الحلول، محدودية الأهداف، ومحدودية النتائج.
 
الخيار لك، أن تكون محافظ جامد أو متعلم متجدد.
 
س: شوف عارف كلمة محافظ هذه تحمل تحتها معانى واشياء كثيرة ،،،مشكلتنا ربما هو ماأفهم- نربطها بالاخلاق،،،والتمسك بالعادات وتقاليد ،،،وعدم الانتقال الى اى وضع جديد بسهوله…وهذا خلط ،، الاخلاق قيم معروفة للجميع -محافظ غير محافظ – العادات وتقاليد ،،،ممارسات لاتمت لا لدين في بعضها ولا حتى الاخلاق باى صله -فتحافظ على ماذا؟ ،،،الانتقال من وضع الى آخر هذا له عوامل نفسيه يدخل من ضمنها الاستعداد والطموح والرغبة فايضا محافظ على ماذا؟;) – يأتي الان ان تتعلم معلومات كثيرة او تريد التغير بنفس الاسلوب القديم ،،،شوف اخى الكريم هنا المشكلة تمكن باننا نتعلم ولا نعرف كيف نطبق ؟،،،فنظل نتعلم ونتعلم لاننا نحاول ونقد نفشل او قد لاتناسبنا طريق ما ولاننا لانعرف الافضل او الطريق المستقيم ،،فنظل نبحث ،،،واحيانا لانعرف اننا نبحث عن الكيفية لعدم تركيزنا او عينا بمانريد ،،هذا قد يكون احد الاسباب ،،،احيانا الشخصيات الجامدة التى لاتقبل التغيير سريعا سبب-بس مش معناه محافظ ،،يحافظ على ماذا ؟؟؟قبول الافكار -الانفتاح على الاراء -فهم الامور كماهى هذه مهمه لاننا اى شىء جديد نراه من وجه واحد اللى على كيف افكارنا اللى هى على كيف نظرة محدودة من زاوية وحدة -الحمدالله تفلسفت 😛
 
ج: إنتي أم الفلسفة ههههههههههه
 
كلمة محافظ تحمل معاني كثيرة وتحتاج إلى شخص متعلم ومتجدد ليحيط بكل معانيها. البعض قد يربطها بالأخلاق والبعض قد يربطها بالدين وهناك من يربطها بصب القهوة وهناك علماء ومخترعين محافظين. مثلا قضية توماس إديسون مع المخترع الفذ تسلا. هل من الممكن أن نتخيل بأن مخترع كإديسون يحارب مخترع آخر؟
 
المحافظ يعني الشخص الذي يريد أن يحافظ على شيء أو مبدأ أو قيمة معينة مهما كانت. عندما نحافظ فإننا نمنع عملية التعليم والتطور. الحفاظ منبعه الخوف فكل خائف محافظ.
 
س: أنا أصبحت منفتحة
 
ج: يعني قابلة لتعلم أساليب جديدة أكثر فعالية.
 
س: ولدنا في مجتمع محافظ
في بيئه محافظه من اب وام محافظين …. وان لم تكن محافظ
فمثّل انك محافظ وعيش حياتك بوجهين او باقنعه مختلفه
داخل بيئتك محافظ في المدرسة مشاعب بالسفر متمرد فنخلع قناع قناع في مشوار حياتنا ويظل القناع المحيط بك هو قناع المحافظ
الى ان تتمرد … تلحد … تكفر … تتبرأ …. او تصاب بانفصال بالشخصيه هههههههههههه
 
الحياة حلوه خضره عيشها كما انت وليس كما يصنعك الاخرون
 
ج: نعم منى، نترك المحافظين يحافظون وننطلق نحن في مسيرة الحياة بلا أقنعة وبلا خوف ففي النهاية هم إنما يحافظون على ما لا يملكون. التغيير سيحدث رغما عنهم وسيتغيرون بينما يعتقدون بأنهم محافظين. الفرق أنهم سيتغيرون متأخرين عندما نكون نحن وصلنا وحققنا ما نريد.
 
يعني حياتهم ليست أكثر من رد فعل متأخر.
 
س: ميثاء المحافظين – في الغالب مترددون في قبول فكرة لايعرفونها -ومصطلح محافظين اطلق من ضمن المصطلحات التى تردد كل يوم وليس لها علاقة باى شىء
 
ج: محافظين هو مصطلح مخفف لكلمة متجمدين. لازم نراعي مشاعرهم. هم يرفضون التغيير.
 
س: سؤال اى تغيير تريد ؟؟
 
ج: أي تغيير هو تغيير. لا يمكن أن أحدد لكن عندما يعترض أحدهم على التغيير ليس لسبب إلا لأنه محافظ فهذا يخبرني بأن الشخص لديه مشكلة.
 
العالم قائم على التجدد والنمو ومن لا ينمو يتعفن
 
س: كلام جميل يرفضون التعددية ،،،،وبراى انجح المجتمعات التى تمتلك التعددية حتى لو فيه فريق يقول انه محافظ وليس لديه مرونه يتلاشى ،،،،التعددية تخلق انسان يتعايش مع الاخر .. ديناصورات ههههه
 
ج: هم خائفون وهذا ما يسبب حالة الديناصورات
 
س: النمو موجود باصل طبيعه والا ماكان شفنا اشياء كثيرة تبدا وتنمو وتأخذ دوراتها وحسب قوتها وصدقها تبقى او تتلاشى
 
ج: التغيير مستمر ولا يتوقف إنما المحافظ يعزل نفسه أو بالأحرى يبطىء تحركه بسبب الخوف من التغيير.
 
س: تعتقد ليش يخاف ؟؟؟
 
ج: لا يملك ما يكفي من خلايا التفكير. عقله محدود لم يتدرب على التفكير. هذا ليس إستهزاء ولكن حقيقة علمية.
 
س: زرع الخوف بهم
الجميع يحتاج ان يهتم بتنظيف ما ينمو بجانب شتلته
قبول كل ما يقال من اشخاص معينه فقط كقبول النباتات الضاره بحديقتك
 
ج: ميثاء ، أعجبتني النباتات الضارة
 
س: اعتقد محتاجين نماذج مؤثرة
 
ج: هذا ما نحاول خلقه من خلال حواراتنا
 
س: اجمل شئ استاذي ان نبدأ اي حوار بصدمه واااو
 
ج: أنا تخصصي صدمات هههههههههه
 
س: والله استاذي اشك انك تبغي تصنع فكر
ليش انت فاضي ؟؟؟
 
اصلا انت صنعت نفسك وانطلقت بسماء الحريه
عبق ازهارك يتساقط من السماء الي يبغي يمد ايده فقط
 
ج: ميثاء، أنا أصنع الفكر عن طريق الكتابة وعن طريق تحفيز الناس وهذا جزء من صناعة نفسي.
 
س: استاذي كنت اعتقد ان نشر الوعي يبدا عند مرحله متقدمه من وعي الشخص
كنت ،،، لان وجدت انو بقدر الوعي الداخل هناك سلوك خارج يعبر وينشر نفسه من خلال الشخص
 
ج: الوعي مسيرة وبمجرد أن يبدأ الإنسان بمسيرة الوعي يمكنه النشر لأنه سينشر على حسب فهمه ويستمر في البناء والآخرين سيتأثرون به كل حسب مرحلته
 
س: طيب كيف عمليه ((الصقل)) ؟
هل استمر بصناعه نفسي فقط مع السماح بالانفتاح وقبول الاخر
 
ج: الصقل هو يأتي بعد مرحلة الإجابة على كل الأسئلة الجوهرية. بعد أن يصل الإنسان لمرحلة التوازن هنا يبدأ بصقل نفسه من خلال تهذيب الوعي من بعض الشوائب أو تطويعه بحيث يقبل بعض الآراء القديمة. يعني يخرج من حالة الفوقية التي قد يشعر بها بسبب العلم الذي وصل إليه. يكون متواضعا
 
س: بالعكس ابحث دوما عن المختلف لانه يعطيني مؤشر عن مرحلتي
 
ج: نستفيد من الإثنين، المتوافق والمختلف لكن لا نستهلك طاقتنا في المختلف الذي يرفض العقل. يعني لا ندخل في جدال من أجل إثبات الوعي.
 
س: سؤال يستثير قدرتي على التعبير الي ما زالت بالابتدائيه
 
ج: المرحلة تعرف بدرجة الهدوء والتماسك التي يبلغها الإنسان. عندما لا يهتز ولا يشعر بالإنزعاج من أحداث الحياة لكنه في نفس الوقت قادر على التعامل معها على حسب حجمها. الحدود غير واضحة
 
س: بس تعرف عارف ساعات تحس نفسك ياسلام واحيانااا
 
ج: أمل، أحيانا يشعر الإنسان بالضيق وهذا طبيعي جدا. لسنا أجهزة كهربائية. الواعي قد يفقد توازنه لكنه بسرعة يعود ويصلح ويعتذر إن تطلب الأمر. ليس هناك إيغو يكابر
 
– التأمل شيء ضروري، هو ما يجعلنا قادرين على الإستمرار. إنه فترة الصيانة الذاتية
 
س: فترات الضعف هذه تعيد التوازن لنا
اقبليها تسامحي مع ذاتك
تعود لك بقوه
 
ج: عادةً فترات الضعف تعني الحاجة للنمو. الوعي لا يتوقف عند حد، لم يصل إنسان إلى الوعي الكامل.
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تغيير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..