الحرية غريزة والإنسانية فطرة

الفكر الوحيد الذي لا يمكن صرعه ولا التفوق عليه أو كبحه والتعتيم عليه هو الفكر الذي يمنح الناس حريتهم ويحترم إنسانيتهم.
 
كل الأفكار الأخرى مهما كبرت وطغت وتجبرت وفي فترة من الفترات سيطرت على عقول الناس وإستحوذت على ألبابهم ففي النهاية ستتحلل وتضمحل ذلك أن الحرية غريزة والإنسانية فطرة.
 
لا أحد يستطيع كبح الغريزة ولا تغيير الفطرة لذلك لم يفلح أي فكر مشوه في المحافظة على أتباعه تحت السيطرة مهما بدى مقنعا في البداية ومهما إستخدم من طرق الترهيب والترغيب. في النهاية أتباعه إما يلتفون حوله بإتباع طرق جانبية عادة ما تكون في السر تمنحهم ما يشبع الحرية ويوازن الفطرة أو يزهدون في الفكر بالمرة.
 
لذلك نرى أصحاب الفكر المشوه مذبذبين، متواضعي القدرات، يعيشون حياة مزدوجة بين القيم الفكرية التي يؤمنون بها وبين الواقع الذي يحتالون عليه بطرق بائسة. يصبحون كالعصفور الذي ترك مشيته من أجل مشية الحمامة فصار يقفز بطريقة مضحكة، فلا هو حافظ على مشيته ولا هو مشى كالحمامة.
 
للحياة قوانين ثابتة لا تحابي البشر ولا تكترث لأفكارهم أو كلماتهم أو معتقداتهم. من عرف القوانين وعمل بها فاز ومن أنكرها أو حرفها إنتكس وتقهقر.
 
س: ماهي هذه القوانين؟
القوانين انك تبقي ثابتة على افكارك وماتحابي غيرك لتتماشي معهم .. اثبتي ذاتك وافكارك وشخصيتك ولا تجعليها تتغير لتعجب احد او لا تعجب… هذا حسب مافهمت
 
ج: القصد أن أي فكر لا يمنح الناس الحرية ولا يعامل الناس بإنسانية حتما سينهار.
بإختصار أنظمتنا الإجتماعية سوف يتم إكتساحها ليس من قبل الخارج ولكن من قبل الناس أنفسهم. سوف يتمردون وأي صاحب فكر إن أراد أن ينجح في إيصال فكره فعليه أن يتأكد بأنه يضمن حرية الناس ويحفظ لهم إنسانيتهم. أي نظام أو فكر غير هذا لن يستمر طويلا.
 
 عارف الدوسري
.
.
هل ساعدك هذا المقال 

تصنيفات : تطوير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..