الزواج في الاسلام ليس تجارة كما يراها المجتمع العربي

أغلي حاجة بتاخدها : هي الحاجة اللى بتخدها ببلاش + مشاعر حب
“زي الهدية مثلاً ” .

والأقل : الحاجة اللى بتخدها بفلوس أقل من اللى بيدفعه أكتر الناس .. يعني بيتعملك تخفيض ،، كأنك شخص مميز يعني .

والأقل : لما بتدفع فيها فلووس كتيييييير اوي سواء زي اغلب الناس او اكتر من الناس كمان …. هاتقعد معاك شوية وبعد كدا هاتزهق منها وهاترميها ، وهاتدور على حاجة اغلي منها مادياً ..في الفلوس …
ولو حد جاب لك حاجة أقل منها بكتييير اوي في السعر ، بس مصاحبة معاها مشاعر حب … الحاجة دي هاتكون أغلي عندك من اللي اشتريتها الاول بفلووس كتيييييير اوي .

الزواج  كدا … من الحماقة انه يكون رقم واحد الفلوس ، الشقة كام متر ، الذهب كام جرام ، والمهر لازم يكون أغلي من اللي خدته بنت عمتها ، والمؤخر لازم يكون كبييير لاننا مش واثقين فيك وانت عارف البت لو اطلقت الناس بتبصلها ازي وحياتها بتقف !! “وباقي حماقات المجتمع ” …..
مشاعر الانسان دا آخر حاجة طبعا ،، طب شوية مشاعر حب واحترام وتقدير للروح ، لعقل ، لقلب الشخص دا ؟! … طب هو اشمعنا اختار الإنسانة دي عاوز يتجوزها ؟؟!! ،،
ما في ملايين البنات في بلده .. غير بلايين البنات في العالم كله .
اشمعنا دي بالذات ؟!! … كبر دماغك مش معاها فلوس وهايقدر يشيل البيعة .. يبقي مبرووك

الزواج  فى مصر والسعودية بالذات..تجارة رخصية جدا والسعودية أسوء للأسف
عشان كدا الزواج في مصر آخرته معرووف ،، واللي ميعرفش يسأل مجرب ،، أو ممكن يلاحظ ويتأمل من بعيد اللى جرب

الزواج اللى ربنا شرعه ،،مفيد جداً لقلبي ولكل ذرة في جسمي
بس الزواج اللى انتوا شرعتوه .. نتائجه واضحة لكل عاقل ، متأمل ، يفكر

يقول تبارك وتعالى (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الروم: 21].

تسكنوا إليها ومودة ورحمة .. لمين ، مين هايحس بكدا او هايحصل علي المودة والرحمة في الزواج ؟!! ومين هايشوف الآيات دي وهايعيشها ؟!! ….. إن فيه ذلك لآيات لقوم يتفكرون …
آيات بس مش لأي حد حضرتك … لقوم يتفكرون !
تفكر حضرتك … سواء كنت ولد او بنت … أوعي تبص للجواز انه تجارة … عشان هتخسر باقي حياتك …
اقرأ أيضاً: كيف تبني علاقة حب ناجحة

بالنسبة لي في الزواج يجب أن يختار الشاب والفتاة بعضهم الآخر ،  والرأي الأول والأخير لهم وليس لتحكم وتسلط الأهل البغيض !! ،، كيف سيعيشون في غرفة إيجار ، أم شقة إيجار ، أم شقة تمليك أم فيلا .. هذا من شأن الشاب والفتاة المحبون لبعضهم والقادمون علي الزواج … المهر وكم قيمته ؟ الذهب ، وهل سيكون هناك فرح كبير في نادي أم قاعة ام سيكتفوا بأن يكتبوا كتابهم في الجامع أو يعملوا الأكليل في الكنسية ثم يسافرون بالفلوس التي سوف يتم صرفها في الفرح لأي مكان جميل يقضون فيه شهر عسل .. يقضون أيام وليالي لا ينسونها طوال حياتهم .. أيام تمدهم بطاقة الحب والحياة لسنين وسنين … هذا ما يحدده الشاب والفتاة وليس الأهل !!

للأهل: كفاكم تحكم .. كفاكم أنانية .. فالجهل والمشاكل النفسية والعضوية زادت بشكل جنوني … أتركوا أولادكم يختارون .. ارحمومهم يرحمكم الله .. فأنتم أيضاً تعانون من المشاكل بسبب هذا الظلم الذي تمارسونه عليهم وانتم تعلمون أن الحب والجنس هما الطاقتان الأقوي عند الانسان
اقرأ: بر الوالدين – طاعة الوالدين خير حدود حياتك الشخصية

للبنات ، الشباب: كفاكم خنوع .. كفاكم خضوع .. كفاكم إتباع بلا عقل ولا قلب .. كفاكم تجاهل لما في قلوبكم لأنكم خائفون !! ، الخوف يقتلكم ببطيء
اقرأ: في تقدير الذات كل الحياة .. وبدنه لا حياة!

اللي تمنه فلوس رخيص أوي في نظر الإنسان #حقيقة

&& من يعمل في مجال ما من اجل المال فقط ، هذا العمل سيكون رخيص جداً في نظره ، وإذا وجد عمل آخر يعطي له مال أكثر سيترك العمل القديم ويذهب للعمل الجديد بسرعة !

بينما من يعمل في مجال ما من أجل الحب أولاً ، حتي لو العمل يجلب له القليل من المال والقليل من الإنجازات إلا ان قلبه يسعد به ، وروحه تشعر بالحياة عند ممارسته ، ويشعر بقيمته في الحياة عندما يفعله ، مهما كان العمل بسيط او تافه في نظر البعض إلا أنه لن يتركه أبداً بسهولة ،،، ومن يتركه يخسر نفسه ويضيع في سراب الحياة!!

&& الزوج أو الزوجة التي تم الإرتباط بها عن طريق المال فقط ، هذا الزواج سيكون رخيص جداً في نظر الإنسان ، بمجرد أيام قليلة سيمل الإنسان ويبحث عن من هو أغلي سعراً أو اكثر جمالاً في نظره أو أكثر إثارة ، زواج فاشل بجدارة !

بينما الزواج القائم علي الحب أولاً وأخيراً ، وهناك مال ولكن الأساس هو الحب ، لن يمل الإنسان منه بسهولة ، لأن الحب يلمس الروح والنفس والجسد في آن واحد ، يملس كيان الآنسان كله ويجعله يري نور الحياة ، وعندما يلمسه الحب فمن الصعب ومن المستحيل أن ينسي هذا النور مهما طال الزمن ومهما تغيرت الظروف أو الأحداث.

&& أي شيء أو علي سبيل المثال الموبيل الذي يقوم شراءه الإنسان بالمال ، يكون رخيص جداً في نظره وبمجرد ان يري الأحدث أو الأغلي سعراً سيقوم بإلقاء الموبيل القديم ويبحث عن الجديد ، لأنه جاء عن طريق المال ، وعن طريق رغبات الإنسان المادية

بينما أي شيء ولو بسيط جداً ، ولكنه آتي للإنسان كـ ( هدية ) بلمسة حب وإحساس ، لا يمكن أن يتركه الإنسان يضيع منه بسهولة ، سيحافظ عليه كأنه أغلي ما يملك في الحياة ، مع أنه لا يساوي سوي القليل من الجنيهات ، ولكنه بالنسبة لقلبه وروحه فهو يساوي طاقة من الحب والإحساس العالي الذي لمس روحه في وقت ما في عمر ما ،، فمن المستحيل أن يلقيه مثلما يفعل في أي شيء يقوم هو شراءه بماله الخاص ، وهذه الهدية البسيطة المفعمة بالحب سيحافظ عليه حتي مماته !!! ، وسيظل كل فترة يخرج هذه الهدية البسيطة ويتذكر تلك المشاعر الجميلة التي كانت تصاحبها تلك الهدية ، وإن ضاعت هذه الهدية لظروف خارجة عن إرادته فلن ينسها أبداً وسيظل يتذكر الإحساس الجميل كل فترة بين الحين والآخر.

عبدالرحمن مجدي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر,عاهات مجتمع

2s تعليقات

  1. مقالاتك كلها رائعة جدا واسلوبك بصراحة فى منتهى الجمال اسلوب بيحارب الفكرة الخطأ وفى نفس الوقت واقعى جدا جدا وحلول عملية جدا
    والله انا اتغيرت حياتى كتير من مقالاتك
    صدق نيتك وحبك لعملك وراء نجاحك
    احنا بنستفيد منك كتير
    انا بقرأ لك من اول ما الموقع اتعمل لكن كل مرة كان نفسى اكتب لك الى ان لقيت نفسى بكتب لوحدى

    رد
    • أنا سعيد جداً جداً بكلامك الجميل ♥
      ربنا ينور بصيرتك وينور قليك ويسعدك ♥
      .

      رد

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..