السر قانون الجذب

هل فيك من يحفظ السر؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سأقول لك شيئا بيني وبينك لكن لا تخبر أحدا.
 
إششششش هدووووء، لا نريد الآخرين أن يعرفوا سرنا، هذا بيني وبينك كما قلت لك.
 
أنا سأمنحك قطعة ذهب واحدة فقط. لا تطمع. عندي الكثير منها سأدفنها لك في منطقة لا تخطر على بال جني أزرق. ششششش.
 
إذا خرجت من بيتك صباحا في إتجاه شروق الشمس ومشيت لمدة نصف ساعة ستصل إلى منطقة تبدو مهملة، تكثر فيها الحشائش المبعثرة عشوائيا، هناك الكثير من المخلفات التي يرميها الناس، المعدات القديمة، القمامة، هي مرتع للكلاب الضالة.
 
إذا وصلت ستجد صخرة كبيرة عادةً ما يتبول عندها عابري السبيل. تحمّل الرائحة قليلا وإحفر تحت الصخرة مباشرة لعمق قدم واحد تقريبا حتى تصل إلى لوح لوح خشب، إرفعه من مكانه وتحته ستجد سبيكة من الذهب، خذها فهي لك. في الحقيقة ربما تجد أكثر من سبيكة واحدة، ربما إثنتان أو ثلاث. خذ كل ما تجده فهو لك.
 
إنتظر، لا تذهب الآن. موعدنا بعد خمسة أو ستة أشهر. أريد ترتيب بعض الأمور وعندما أنتهي سأعطيك إشارة للتحرك. أنت الآن تعرف المكان وتعرف الموعد التقريبي. لا تخبر أحدا، لا تكترث لما يعتقده الناس عن المنطقة، هم سيواصلون التبول عليها كعادتهم. أنت فقط إضحك وإنتظر الإشارة.
———————–
هكذا نحن نحتفظ بالإيمان، هكذا بنى نوح السفينة على اليابسة بعيدا عن البحر. إنه الإيمان الراسخ بأن تحت الصخرة القذرة التي يزدريها الناس توجد قطع الذهب.
 
وهذا هو وعد الله للناس لكنهم ينسون وعد الله وينصتون للشيطان.
{ الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا }
 
هكذا نحافظ على أحلامنا وهكذا نواصل السعي وراء ما نحاول جذبه إلى عالمنا. عن طريق الإيمان الراسخ بأنه سيتحقق لأن هذا هو وعد الله لنا. الله يملك الذهب وما هو خير من الذهب، الله يرتب الأمور بطريقته ويخفي الخير في بطن الشر والجميل في جوف القبيح.
 
أكثر الناس يتنازلون عن الذهب والجواهر، يقنعهم الشيطان أن الصخرة قذرة، يصدقون كلام الناس أن المنطقة مهملة وينسون وعد الله.
 
هذا هو قانون الجذب من زاوية أخرى. لا تتنازل عن حلمك، لا تتنازل عن حقك، لا تتأثر بكلام الناس لأن الرسالة موجهة لك. أنت الوحيد الذي يعرف مكان الصخرة، أنت الوحيد الذي يعرف ما تحتها. لكل منا صخرة في مكان ما في هذا العالم وكل ما علينا هو أن نحافظ على الإيمان أنها موجودة وأن الإشارة ستصدر لنا للتحرك.
 
س: مممممممممم-ماشاء الله لاقوة الابالله -عادى جدااااا 🙂 ،،،،سؤال ليش قلت كلنا منا له صخرة مهملة من اى ناحية تقصد؟؟؟
 
ج: أمل، كل منا له صخرة من صنع خياله يحتفظ تحتها بأحلامه وتطلعاته وأهدافه المستقبلية. هذة الصخرة قد يأتي الآخرون ويتبولون عليها وربما أكثر لكن صاحبها هو الوحيد في هذا العالم الذي يعرف قيمتها وقيمة الذي تخفيه تحتها.
 
مهما قال الناس ومهما ضحكوا عليه أو إستهزؤا فإنهم يحكمون على الظاهر فقط. يحكمون بما تراه أعينهم لكن صاحب الصخرة ينظر لها نظرة مختلفة تماما وقد يضحك عليهم ولن يفهموا أبدا لماذا.
 
التوجه نحو شروق الشمس هو التوجه نحو الإيجابية والأمل والمسير نصف ساعة هو المسير نحو الهدف والحفر هو العمل وبذل الجهد ورفع اللوح هو التخلص من الأهام. أما الخمسة أو ستة أشهر فهي الوقت الذي نمنحه للكون ليحقق نوايانا.
 
أستطيع أن أمر مع المشككين على الصخرة وأتبول عليها مثلهم تماما لكن في النهاية أنا الوحيد الذي يعرف بأن تحتها كنز.
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : قانون الجذب,قوانين حياة من القرآن

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..