السعادة والنجاح في الحياة

الانضباط أو الروتين أو العادة أو المثابرة يؤثروا على نقطة الثبات وهي من أهم الأمور التي علينا أن نعمل عليها بتغييرها كي نتغير !! لأننا إن لم نهتم بها فإنها لن تسمح لأي تفاعل يحدث بهدف النجاح أو التحقيق إن لم نغيرها هي !! البعض يقول أن الانضباط بروتين محدد يومي هو قيود يتعارض مع الحرية !! ولكن الخبراء قالوا أن العكس هو الصحيح، إن البقاء في مكاننا بدون أن نتغير هو القيود وهو الذي يتعارض مع الحرية !! لأن العادة السيئة تقيدنا، وهي مسيطرة بكل ما تعنيه الكلمة علينا، إن العادة هي تبقينا في نقطة ثبات لا نتزحزح عنها إلا إذا ركزنا على تغيير نقطة الثبات نفسها !!

ذكر ديباك تشوبرا أن معادلة السعادة هي :
السعادة = نقطة الثبات + القيم + الظروف
القيم والظروف في الغالب سيطرتنا عليها قليلة !! ولكن نقطة الثبات هي المعيار الأهم في التغيير ، فما هي نقطة الثبات ؟

لو افترضنا أن وزن جسدنا نقطة ثباته هي 80 كج فإننا مهما فعلنا بيوم من الأيام أشياء تزيد من وزننا فإن نقطة الثبات تعيدنا لهذا الوزن ، مثلا أكلنا 30 قطعة من الشوكلاته و خمسة هامبرجر و7 شاورما فإن وزننا لن يزيد عن 80 كج !!!!!! بسبب نقطة الثبات فإن الأيض (التمثيل الغذائي أو الميتابوليزم) ستزيد نسبته للحفاظ على نقط الثبات في مكانها !!

من ناحية أخرى في يوم من الأيام ذهبنا للنادي ومارسنا الهرولة على سير المشي لمدة ساعتين متواصلة ودخلنا بثلاث حصص جماعية بهدف التخسيس سنتفاجأ أن الوزن سيبقى 80 كج !!!!! بسبب نقطة الثبات فإن الأيض ستقل نسبته بشكل كبير للحفاظ على نقطة الثبات في مكانها !!!!!

وعلى نفس المنوال جميع أمورنا ، في العمل لم مارسنا عمل شاق يوما من الأيام وتجاهلنا باقي الأيام فإننا لا نتغير ، لو قرأنا في يوم من الأيام 50 صفحة من كتاب فإننا لن نتغير ونحب القراءة لأن نقطة ثباتنا هي كراهية القراءة !!

ولذلك قال الخبراء أن النجاح والسعادة لا يتطلبوا ذكاء مبهر!! فكم من ذكي أخذ أقل الدرجات في الوظائف والنجاح والسعادة !! ولكن الانضباط أو الروتين أو العادة أو المثابرة هي الأهم بالنجاح والسعادة لأنها تؤثر مباشرة على نقطة الثبات المؤثر الحقيقي للنجاح والسعادة !!

نقطة الثبات كي تتغير علينا أن نبتعد عنها لمدة لا تقل عن أسبوعين متواصلين (Lag time) !! عندها ستتحرك عن مكانها ونستمر بعدها بالابتعاد عن نقطة الثبات القديمة إلى أن نتأكد أن أصبح لنا نقطة ثبات جديدة .

بعد أن يصبح لدينا نقطة ثبات جديدة فإننا بالامكان أن نغش أحيانا يوم واحد لأنها ستحافظ على النجاح الذي وصلنا له !! ولذلك خبراء بناء الأجسام يعطون يوم في الأسبوع للغش مع الحمية القاسية لأكل كل الممنوعات بالكميات التي يرغب بها الشخص لأن نقطة الثبات ستحافظ على حميته الغذائية !!

السعيد من يعمل باستمرار بالرقي بنقطة ثباته……

أسامة الرميان

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تغيير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..